اولاد

بدائل العنف مع الأطفال...طرق ناجحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
29

حيفا
غيوم متفرقة
29

ام الفحم
غيوم متناثرة
28

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
غيوم متناثرة
29

راس الناقورة
غيوم قاتمة
29

كفر قاسم
غيوم متناثرة
25

قطاع غزة
غيوم متناثرة
24

ايلات
مطر خفيف
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

هذه الطرق هي الأنجح تربويًا في حال اخطأ طفلك

بعد السلوكيات الخاطئة التي يرتكبها الأطفال، عادةً ما يحتار الآباء والأمّهات في طريقة مثلى للعقاب، بعضهم يلجأ للعنف بوسائله الشتّى: الضرب، الشتم، التجريح، الاهانة، والصراخ عليهم بصوتٍ عالٍ

أثبتت دراسات علم النفس بأنّ توبيخ الأطفال باستمرار وعقابهم جسديًا أفشل طرق التربية الأسرية إذ تؤدّي إلى أضرار نفسية كبيرة على الطفل


بعد السلوكيات الخاطئة التي يرتكبها الأطفال، عادةً ما يحتار الآباء والأمّهات في طريقة مثلى للعقاب، بعضهم يلجأ للعنف بوسائله الشتّى: الضرب، الشتم، التجريح، الاهانة، والصراخ عليهم بصوتٍ عالٍ، ظنًّا منهم أنّ هذه الطريقة هي الأقدر على ردع أطفالهم عمّا يرتكبونه من أفعالٍ مزعجة.

ولكن، أثبتت دراسات علم النفس بأنّ توبيخ الأطفال باستمرار، وخاصّة أمام أصدقائهم، وكذلك العقاب الجسدي من أفشل طرق التربية الأسرية؛ إذ إنّها تؤدّي إلى أضرار نفسية كبيرة على الطفل، وترافقه إلى أن يكبر؛ فهذه الأساليب التقليديّة في التربية تضعف من ثقة الطفل بنفسه، وتولّد الحقد والكراهية للآباء، كما تعزز السلوك العدواني لدى الطفل في تعامله مع الآخرين مستقبلاً.
ولذلك، نقدم للأمهات والآباء الطرق الأنجع للعقاب دون العنف الذي يترك أثرًا سلبيًا نفسيًا في شخصيته وسلوكه، واتّباع سبل آمنة في التربية:
1- من الضروري أن تخبري الطفل بتوقعاتك وبما كنت تنتظرين منه من أفعال جيدة قبل البدء بمعاقبته. لتتأكدي من أنه مدرك تماماً لعواقب تصرفه. فعلى سبيل المثال، عندما يقوم الطفل بالرسم على الجدران، عليكِ أن تشرحي له بأن هذا تصرف غير مقبول وتفسرين له أسباب رفضك لتصرفه ومنعه عنه، وبأن عليه أن يقوم بتنظيف كل ما قام بكتابته.
2- تجنبي تماماً استخدام العنف كطريقة لتربية الطفل فذلك سيجعل الطفل ينتهج العنف منهجاً للتعامل مع الآخرين وهذا أمر غير محبب طبعًا.
3- يمكنك اتباع طرق عقاب مفيد وذا نتائج مضمونة وليس لها آثار سلبية على شخصية ونفسية الطفل، كالإهمال والوقوف في زاوية العقاب التي قد تكون إحدى زوايا المنزل. مع إهماله لمدة لا تزيد عن عشر دقائق.
4- لا تلجئي للعقاب كحل رئيسيّ لحل المشاكل التي يقوم بها الطفل فذلك سيولد لديه شعوراً بعدم الثقة وسيهدم جسور المحبة بينه وبين الأهل وسيزيد من السلوك العدواني لديه.
5- الحل الأفضل والأمثل هو وضع قواعد محددة للعائلة وتوضيحها للأفراد جميعاً منذ الصغر. وبذلك سينشأ الأطفال بشكل طبيعي يستطيع فيه التمييز بين الخطأ والصواب.
6- حرمان الطفل من الخروج للّعب مع أصدقائه المعتادين، أو منعه من مشاهدة أفلام الكرتون التي يحبّها ويتابعها يومياً، أو إلغاء نزهة آخر الأسبوع التي اعتاد عليها.
7- يجب أن يكون العقاب قصير الفترة حتى لا يتسبّب بعقد نفسية لدى الطفل.
.

إقرا ايضا في هذا السياق:

تركيا تخطف تعادلا ثمينا من فرنسا 1/1 وتتصدر المجموعة