جامعات / مدارسStudents

مشروع لمكافحة المخدرات لدى شبيبة جلجولية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مشروع لمكافحة المخدرات لدى بأبناء الشبيبة في جلجولية

المحاضر علاء عبد الحي:
المخدرات لن تنسي الشخص همومه كما يظن المتعاطي، لأنه بعد التعاطي سيقع الشخص بالمزيد من المشاكل، ولن تزيد من سعادته بل سينتابه الشعور باليأس والملل والهلوسة ويصبح عدوا لنفسه ولكل شخص من حوله


عمم مكتب جلال بنا بيانا ورد فيه: "بدعم من رئيس المجلس المحلي جلجولية فائق عودة وبالتعاون مع منسقة السلطة الوطنية لمكافحة المخدرات والكحول في المجلس، هديل عودة، أقيم مؤخرا مشروع يشمل عشرة ورشات بغية رفع الوعي بمخاطر السموم والمخدرات لوحدة النهوض بأبناء الشبيبة في جلجولية. وقد مرر المحاضر علاء عبد الحي، أخصائي علم الاجرام وعلاج الادمان الورشات أسبوعيا، وقد تحدث في كل لقاء أسبوعي ن موضوع معين في موضوع المخدرات والسموم وأضرارها على جسد الانسان في عدة جوانب".


خلال البرنامج

وتابع البيان: "وقد تطرق عبد الحي لأنواع سموم الاكشاك التي تباع والمعروفة في بين أبناء الشبيبة، كما تحدث عن الاسباب التي تؤدي لتعاطي هذه الأنواع من المخدرات، كيفية انتاجها وتأثيرها على المتعاطي". وقد شدّد على أن هذه المخدرات لن تنسي الشخص همومه كما يظن المتعاطي، لأنه بعد التعاطي سيقع الشخص بالمزيد من المشاكل، ولن تزيد من سعادته بل سينتابه الشعور باليأس والملل والهلوسة ويصبح عدوا لنفسه ولكل شخص من حوله.

ولفت البيان: "وقد أعرب المسؤول عن وحدة النهوض بأبناء الشبيبة، محمد عبد الهادي، عن سروره لوجود جسم مؤهل ومهني يزودهم بهذه المعلومات القيمة، وقال بأن: "هذه المشاريع مهمة جدا للطلاب خاصة بسبب أننا نعيش في عصر حداثة ومليء بمخاطر على أبناء المجتمع، ومن خلال عملنا نساعد الطلاب على ادراك السلبيات للابتعاد عن المخدرات ليس فقط جسديا انما نفسيا ايضا". وفقا للبيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جلجولية