ثقافة جنسية

الحميمية مرتبطة بالعوامل الاجتماعية أكثر من المناخ
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحميمية مرتبطة بالعوامل الاجتماعية أكثر من التغيير المناخي

الرغبة لا تتراجع في الشتاء خصوصا وأن كافة البيوت مجهزة بالتدفئة


أجرت إحدى الشركات الكندية بحثا حول فصول السنة وتغيّراتها وتأثيرها على العلاقات الزوجية بين الزوجين، وتبين خلال البحث أنه ليس صدفة أن يكون الصيف أكثر الأشهر طلبا للزواج وذلك لأنه الصيف هو أكثر فصول السنة التي تلائم اقامة العلاقات الزوجية حتى أنه تطلق عليه صفة شهر العلاقات الزوجية، لا سيما وأنه الفصل الذي يطلب فيه الكثيرون إجازة من العمل وهو ما يحررهم من الضغط النفسي.


وقالت الدراسات إن الرغبة الحميمية لا تتراجع مع تقلبات الطقس ولكنها تتأثر بالبيئة المحيطة، إذ أنّ الشتاء بشكل عام يسبب الاكتئاب للكثيرين وذلك على الرغم من أن دراسات أخرى تفيد بأن الرغبة لا تتراجع في الشتاء خصوصا وأن كافة البيوت مجهزة بالتدفئة.
ومع هذا، تبين أن نسبة العلاقات الحميمة ترتفع خلال أشهر الصيف وعطلات الأعياد، ما يعني أنّ وتيرتها ترتبط بالعامل الاجتماعي أكثر منه بتغيّر الفصول.

كلمات دلالية