ثقافة جنسية

ليدي-د.باشا: أسئلة حميمة تجول في خاطر النساء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ليدي-د. الياس باشا: 5 أسئلة تجول في خاطر النساء بعد الأربعين

د. الياس باشا:

تعاني النساء في سن الأربعين من جفاف في المنطقة التناسلية، في أغلب الأحيان؛ وهو ما يكون علاجه سهلاً جداً 

أفضل طريقة لاستعادة الرغبة هي الاعتماد على المتعة. يجب أن تستعيد النساء "متعة الشعور بالمتعة"

في سن الأربعين، تصبح المرأة أكثر إتقاناً لحياتها الحميمية، فتعرف جسمها ورغباتها بشكل أفضل. فالمرأة لم تعد مجرّد صورة (كما هو الحال في سنّ الـ25)


ليدي- في سن الأربعين، لا تزال الحياة الحميمة مزدهرة. وللاستفادة منها، يجيب الدكتور الياس باشا ، المختص بالامراض والاضطرابات الجنسية عن 5 أسئلة متعلقة بالعلاقة الزوجية، يتمّ طرحها كثيراً من قبل النساء في سن الأربعين.


صورة توضيحية 

ليدي : التغيرات في سن الأربعين؟
د. الياس: ليس هناك تغيّرات واضحة، ولكن النساء يفكّرن في وقت مبكر جداً بسنّ انقطاع الطمث وبالتغيّرات التي سيسببها. في الواقع، وفي سنّ الأربعين، لا يزال لديهن 10 سنوات من الحياة الحميمية قبل سنّ انقطاع الطمث. ومع ذلك، يمكن لهذه الأفكار أن تمنع الاستمتاع بها أحياناً.
ولكن الجسم يخضغ لبعض التغيّرات الطفيفة، بحيث تصبح الرغبة أقلّ، بشكل عام؛ وكذلك علامات الرغبة. وعلى النساء تعلُّم التعامل مع هذه المشكلات الصغيرة فقط.

ليدي : أعاني من الألم، هل هذا طبيعي؟
د. الياس: تعاني النساء في سن الأربعين من جفاف في المنطقة التناسلية، في أغلب الأحيان؛ وهو ما يكون علاجه سهلاً جداً بواسطة الهرمونات الموضعية أو علاج أساسي أو علاجات لترطيب المنطقة (على شكل أدوية فموية لا موضعية). وكلما كانت الدورة الشهرية أقلّ حدوثاً لدى المرأة، فإنها تعاني من هذا النوع من المشكلات بشكل أكبر.

ليدي: تعاني بعض النساء من عدم الرغبة ؟
د. الياس: مشكلة الرغبة هي المشكلة الحقيقية التي تعاني منها النساء. ولها في أغلب الأحيان عدّة عوامل:
• التعب
• عدم الشعور بالمتعة
• الخلافات العائلية
أفضل طريقة لاستعادة الرغبة هي الاعتماد على المتعة. يجب أن تستعيد النساء "متعة الشعور بالمتعة". ومن أجل هذا، يجب أن يجبن عن السؤال الأساسي، وهو: "هل لديك الرغبة في أن يكون لديك رغبة؟".

ليدي: لا أحب العلاقة الحميمة بسبب تغيّر جسمي!
د. الياس: المفارقة هي أنَّ كثيراً من النساء يشعرن بانخفاض الرغبة لإقامة علاقة حميمية لأنهنَّ لا يحببن أنفسهن، وليس لأنَّ الشريك لا يحبّ جسمهن. والمفارقة الثانية هي أنه كلما زادت ممارسة العلاقة الزوجية كان من الأسهل أن تحبّ المرأة نفسها. على سبيل المثال، لا يجب أن تنحفي وزنك لكي تمارسي العلاقة الحميمة، ولكن يجب أن تمارسي الرياضة لكي ينقص وزنك. لذا، فالنساء يفهمن المشكلة بشكل معكوس.

ليدي: لقد وجدت نفسي، ولكن هل سيدوم هذا؟
د. الياس: في سن الأربعين، تصبح المرأة أكثر إتقاناً لحياتها الحميمية، فتعرف جسمها ورغباتها بشكل أفضل. فالمرأة لم تعد مجرّد صورة (كما هو الحال في سنّ الـ25). ففي هذا العمر تتمكن المرأة من محاربة عدم شعورها بالرضا والتخلص من عبء التربية، بحيث تجد في النهاية حياة حميمة مزدهرة. وخوفها الأكبر هو أن يتوقف هذا مع سنّ انقطاع الطمث وأن تتوقف حياتها بحميميّتها.

كلمات دلالية