أخبارNews & Politics

توما: كفرياسيف رمز التعايش رغم أنف الحاقدين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

توما بعد الاعتداء على المقبرة المسيحية: كفرياسيف رمز التعايش رغم أنف الحاقدين

عوني توما لموقع العرب:

الاعتداء على أي ديانة او أي مقدسات دينية هو خط أحمر

خسئتم انتم وكل شخص يعتقد انه يحاول أن يؤثر على العلاقات بين المواطنين في البلدة

أهالي كفرياسيف واعون كثيرا لهذه الأعمال ولن نسمح لأي فرد أن يعكّر صفو المحبة والتسامح لأبناء شعبنا الواحد

اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأرثوذكسي في بيانها:

على الشرطة أن تضع حدآ للاعتداء على المقدسات العربية

إضافة عبارة "لا إله إلا الله" في موقع الإعتداء ما هو إلا لإثارة الشك والبلبلة بين أبناء الشعب الواحد من مسيحيين ومسلمين


أقدمت أيادي جبانة غادرة على انتهاك حرمة المقبرة المسيحية في بلدة كفرياسيف قبل يومين حيث قام مجهولون وبطريقة خفافيش الظلام بكتابة شتائم وألفاظ نابية على جدران المقبرة والعبث فيها الأمر الذي أدى الى استنكار كبير من جميع مواطني البلدة الذين عبّروا عن سخطهم ورفضهم الشديدين من الأيادي الخفية التي تحاول المسّ بلحمة المواطنين في البلدة.


عوني توما رئيس مجلس كفرياسيف 

هذا وفي حديث خاص مع عوني توما رئيس مجلس كفرياسيف، قال: "كان هناك اعتداء على المقبرة المسيحية في البلدة وكان هناك استنكار كامل من جميع رجال الدين من جميع الطوائف في البلدة، حيث تمت كتابة ألفاظ نابية على المقبرة".

وحول الخطوات التي قام بها المجلس بعد هذا الاعتداء الجبان، قال توما: "قمنا بعقد جلسة خاصة حول هذا الموضوع وتحدثنا مع قائد الشرطة حول الاعتداء وقد حضرت الشرطة الى المكان وفتحت تحقيقا وهي تعمل كل ما بوسعها من أجل القاء القبض على الجناة".
وأضاف عوني توما: "سنقوم في المجلس المحلي باصدار بيان استنكار بموافقة جميع أعضاء المجلس، كما وطلبنا من جميع الشيوخ ورجال الدين في البلدة بتهدئة الأوضاع، ومن قام بالمسّ بالمقبرة المسيحية كان هدفه المسّ بوحدة المواطنين مسلمين ومسيحيين، لكننا نقول له خسئت انت وكل شخص يخطط للمس بالعلاقات الاخوية بين مواطني كفرياسيف وكل من تسول له نفسه الاعتداء وانتهاك حرمات المقابر. على هؤلاء الجبناء معرفة أن وحدتنا زادت وخسئت كل يد تحاول أن تعكر صفو مجتمعنا إذ أن الاعتداء على أي ديانة او أي مقدسات دينية هو خط أحمر".
وقال: "أهالي كفرياسيف واعون كثيرا لهذه الأعمال ولن نسمح لأي فرد أن يعكّر صفو المحبة والتسامح لأبناء شعبنا الواحد وهذا الأمر سيزيدنا قوة واصرارا على العمل معا من أجل التآخي وهذا ما يحصل الآن في كفرياسيف، وقد طلبنا من الشرطة العمل على القاء القبض على الجناة وكان هناك تجاوبًا كبيرًا من قبل الشرطة".

واختتم عوني توما: "أنتم لستم من البشر وكفرياسيف هي رمز للتعايش والمحبة وستبقى هكذا رغم أنف الحاقدين، كما وأننا ننتظر تحقيق الشرطة لنعرف كيف سنتعامل مع الأمر".


خلال الاعتداء على المقبرة

اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأرثوذكسي تستنكر
وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب، اليوم الخميس 01.12.2016، بيان صادر عن اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأرثوذكسي في الناصرة ، تطرقت من خلاله اللجنة إلى حادثة الإعتداء على المقابر المسيحية في بلدة كفرياسيف، وجاء في البيان:"تتكرر الإعتداءات على المقدسات العربية بين حين وآخر، وبيانات الإحتجاج والمطالبة بوضع حدّ لهذه الإعتداءات لم تلقَ رداً من الشرطة والهيئات الرسمية المسؤولة، ولم تعتقل المعتدين وتقدمهم للعدالة أو على الأقل لم نسمع إلا القليل عن إتِّخاذ إجراءات قانونية بهذا الشأن"، بحسب البيان.

وتابع البيان:"واليوم، مع الأسف الشديد، "أتى" دور المدفن المسيحي في كفرياسيف، لذا قررت اللجنة التنفيذية أن تشجب اي اعتداء على الاماكن المقدسة وأن تصدر بياناً جديداً "تُذكر" فيه الشرطة والسلطة أن تتّخذ الإجراءات اللازمة لوضع حد لهذه الجرائم والقبض على من هم وراء هذه الاعتداءات وتقديمهم إلى القضاء".

وأكّدت اللجنة في بيانها:"إنّ إضافة عبارة "لا إله إلا الله" في موقع الإعتداء ما هو إلا لإثارة الشك والبلبلة بين أبناء الشعب الواحد من مسيحيين ومسلمين، نحن من جهتنا نرفض هذه المحاولة ونسقطها ولا نأخذها بالحسبان لأننا، كأبناء شعب واحد، نحترم بعضنا البعض وسنبقى هكذا. كلنا أمل أن تقوم الشرطة في هذه المرحلة بتنفيذ مسؤوليتها ووضع حد لهذه الإعتداءات"، وفقًا لما ورد في البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
عوني توما كفرياسيف