صحةHealth

ليدي- د. باشا:الرياضة والعلاقة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غيوم متفرقة
26

القدس
غيوم متفرقة
27

تل ابيب
غيوم متفرقة
27

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غيوم متفرقة
27

قطاع غزة
سماء صافية
28

ايلات
سماء صافية
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ليدي- د. الياس باشا يتحدث عن الرياضة والعلاقة الحميمة

ليدي- الرياضة تعني الحركة. والحركة تساوي مزيداً من انتاج الهورمونات الجنسية. قد يظن البعض خطأً أن الهورمونات الجنسية مسؤولة عن الاعضاء الحميمية لدى الانسان فقط، لكنها في الحقيقة مسؤولة عن الصحة الجسدية والعقلية بالكامل. بل هي مصدر الطاقة

د. الياس باشا: 

الرياضة تساوي الحركة. والحركة تساوي التنشيط لجميع الخلايا بما فيها الغدد المسؤولة عن إفراز الهورمونات بما فيها الجنسية. لهذا الرياضة هي المحفز لكافة هورمونات الجسم وبالتالي للرغبة.

يُعرف هورمون السعادة باسم أوكسيتوسين، وهو ينشط مع نشاط الغدة النخامية التي نسميها الساعة البيولوجية للجسم، وأي خلل فيها يؤدي لخلل في كافة انحاء الجسم

تسمى مجموعة الهورمونات الجنسية "أندروجين". وهي المسؤولة عن افراز الطاقة الجنسية، المسؤولة بدورها عن بناء الجسم منذ لحظة تكوين النطفة


ليدي- الرياضة تعني الحركة. والحركة تساوي مزيداً من انتاج الهورمونات الجنسية. قد يظن البعض خطأً أن الهورمونات الجنسية مسؤولة عن الاعضاء الحميمية لدى الانسان فقط، لكنها في الحقيقة مسؤولة عن الصحة الجسدية والعقلية بالكامل. بل هي مصدر الطاقة للجسم. ولهذا تسمى هورمون ال حياة . ينصح الباحثون بـ20 دقيقة من الرياضة يومياً وبذلك تكون النتيجة حياة حميمية نشطة جداً. وهؤلاء الباحثون يؤكدون كذلك أن النشاط الحميم لدى من يمارس الرياضة بشكل منتظم هو أكثر بنسبة 30% عن أولئك الذين لا يمارسونها.


صورة توضيحية 

الرياضة كمحفز للرغبة كانت موضوع حوارنا مع الدكتور الياس باشا .
ليدي- هل تعتبر الرياضة عاملاً محفزاً للعلاقة الحميمية ؟
د. الياس باشا: الرياضة بجميع أنواعها من ضرورات الحياة. تنشط كافة التحولات البيوكيميائية في الجسم. ودور هذه التحولات إنتاج الطاقة وتنشيط الغدد. والطاقة هي الحاجة الماسة جداً للجسم. فما من خلية تعيش بدون طاقة. فموت الخلية يعني أن الطاقة لم تدخلها. إذا دور الرياضة هو في زيادة الطاقة الحيوية في الجسم. ودماغ الانسان هو من أكثر الاعضاء حاجة للطاقة. كذلك من شأن الرياضة تنشيط الطاقة الجنسية من خلال تنشيط عمل الخصيتين والمبيضين، وهما معاً مصدر الهورمونات الجنسية.
ليدي- إذا هي الحركة المسؤولة عن افراز مختلف الهورمونات في الجسم؟
د. الياس باشا: نعم. الرياضة تساوي الحركة. والحركة تساوي التنشيط لجميع الخلايا بما فيها الغدد المسؤولة عن إفراز الهورمونات بما فيها الجنسية. لهذا الرياضة هي المحفز لكافة هورمونات الجسم وبالتالي للرغبة.
ليدي- أليس هورمون السعادة هو أكثر ما تفرزه الرياضة المنتظمة؟
د. الياس باشا:  يُعرف هورمون السعادة باسم أوكسيتوسين، وهو ينشط مع نشاط الغدة النخامية التي نسميها الساعة البيولوجية للجسم، وأي خلل فيها يؤدي لخلل في كافة انحاء الجسم. والغدة النخامية كذلك مسؤولة عن الغدد الجنسية التي نطلق عليها تعريف هورمون الحياة، وهي مهمة لكافة الاعضاء في الجسم بما فيها القلب. فعضلات القلب تستمد طاقتها من الهورمونات الجنسية. والنقص في الهورمونات الجنسية يعني الشيخوخة.
ليدي- ما هي الهورمونات المسؤولة عن تحفيز الرغبة بشكل مباشر؟
د. الياس باشا: تسمى مجموعة الهورمونات الجنسية "أندروجين". وهي المسؤولة عن افراز الطاقة الجنسية، المسؤولة بدورها عن بناء الجسم منذ لحظة تكوين النطفة. مع دخول هورمون البروجستيرون يبدأ نمو الخلية داخل الرحم. وهذا الهورمون هو المسؤول عن حياة الجنين داخل الرحم، وعن النمو الطفل بعد ولادته، وعن سن البلوغ الجسدي والعقلي. والهورمونات بشكل عام هي المسؤولة عن كافة المشاكل التي تعترض الانسان الجسدية والعقلية منها، وكذلك عن الذاكرة والتفكير، وعن العظام والعضلات. كافة خلايا الجسم هي من مسؤولية الهورمونات الجنسية بما فيها مسؤوليتها عن الشيخوخة. في عصرنا هذا حيث تعتبر التجاعيد واحداً من علامات الشيخوخة هي بكل تأكيد من مسؤولية الهورمونات والجنسية منها على وجه التحديد.
ليدي- ما هي الهورمونات الجنسية أو الاندروجين؟
د. الياس باشا:  هي عائلة هورمونات كبيرة جداً. منها الاندروجين أي هورمون البناء الذي يستعمله الرياضيون لتكبير العضل. للهورومونات الجنسية خاصيتين، الخاصية البنائية أي "الانابوليك"، ومسؤوليتها تكبير أعضاء الطفل وبخاصة الخصيتين. أن تكون لدى الذكر أعضاء صغيرة أم كبيرة، فهذا يعود لنشاط هورمون التستستيرون في الطفولة. أما هورمونات الاندروجنيك فمن شأنها أن تمد الجسم بالطاقة الحيوية أو البنّاءة. ولهذا ترتبط الرغبة الجنسية بالهورمون الذكري المسمى تيستستيرون. وأن تكون المرأة باردة جنسياً فهذا يعود لانخفاض نسبة التستستيرون لديها. من يشكو للطبيب ضعف الرغبة الجنسية فهذا يعني ضعفاً في هورمونات الاندروجنيك لديه.
ليدي- ما هي مسؤولية هورمون الدوبامين عن تحفيز الرغبة؟
د. الياس باشا:  في الدماغ محفزات عصبية أحدها يسمى سيريتانين والآخر دوبامين. القانون الطبيعي يحكي عن التوازن ما بين هذين الهورمونين. خاصية السيريتانين أنه مهدئ، في حين أن الدوبامين هو محفز. أن تزيد نسبة الاول في الجسم فهذا ما يسبب ميلاً للنعاس والكسل. وأن تزيد نسبة الثاني يكون الانسان "هيبر" بما فيها ضغط الدم لديه. إذا الدوبامين يفرز تحت تأثير الهورمونات الجنسية. وفي علاج البرودة الجنسية لدى النساء الدواء النافع هو الدوبامين. ويمكن تحفيز الدوبامين في الاكثار من تناول كافة أنواع عائلة الكافيين. وتعتبر الرياضة واحدة من أهم محفزات هورمون الدوبامين.
ليدي- هل من يمارسون الرياضة هم أكثر نشاطاً على صعيد العلاقة الحميمية من الذين لا يولون الرياضة أي اهتمام؟
د. الياس باشا:  بدون شك. إنه قانون الطبيعة. فرق كبير بين أن تغتسلي بماء النهر الجارية أو بماء المستنقع الراكدة. كل ما هو متحرك يحمل طاقة إيجابية. لقد غير انشتاين مفاهيم العالم باجمعه حين أثبت أن الذبذبة هي الحياة. أي أن أصل الحياة حركة. أن لا تتحرك الخلية يعني أنها تموت. والسرطان هو خلايا تنمو دون طاقة ايجابية. الرياضة بكافة انواعها هي محفز لكل الامور الايجابية في الحياة.
ليدي- لدى الراشدين تعتبر الرياضة محفزاً للرغبة الحميمية ولدى المراهقين هي تفريغ للطاقة. فما هو الرابط المنطقي بين الاثنين؟
د. الياس باشا: أن الهورمون الجنسي يتأثر بالعمر. لدى الشباب والمراهقين تكون الطاقة الجنسية في أوج قوتها. وهذا ما يستدعي صرف تلك الطاقة. نحن ننصح المراهقين والشباب بممارسة الرياضة بكافة وجوهها كي تصرف هذه الطاقة بشكل ايجابي. وإن لم يتم تصريفها إيجابياً فهي ستتحول إلى عنف. وأهم أسباب العنف لدى المراهقين يتمثل بزيادة الطاقة الحميمية. في حين أن الكبار يحتاجون للطاقة. فالمبيض لدى النساء يضعف في عمر الاربعينيات وتتراجع إفرازاته، والامر نفسه لدى الرجال. ولهذا تمنح الرياضة الكبار في العمر الهورمونات التي تحتاجها أجسادهم.
ليدي- هل من رياضات معينة تنصح بممارستها قبل العلاقة الحميمة؟
د. الياس باشا: أي حركة يقوم بها الجسم من شأنها أن تنشط الطاقة الحميمية. فمن الشائع أن النساء غير العاملات واللواتي تقمن بمهمات المنزل تتكون لديها في نهاية اليوم رغبة قوية لممارسة العلاقة الحميمية لأن الدوبامين لديها يكون في أوجه. في حين يختلف مزاج الرجل الذي يعود إلى بيته من أعمال مكتبية رتيبة منهكة ومتعبة طوال اليوم، ولذلك ينشأ التصادم ما بين الرغبتين.
ليدي- كم تساهم الرياضة في ازالة التوتر وبالتالي تؤدي للقاء حميم مثالي؟
د. الياس باشا: الرياضة هي أفضل علاج مضاد للعنف في المجتمعات لأنها تستهلك الطاقة السلبية في الجسم، وفي المقابل تنتج الطاقة الايجابية. دماغ الانسان حيث تتواجد المراكز الجنسية يحتاج إلى طاقة أكثر من كافة انحاء الجسم. الجسم يعيش على المأكولات المتنوعة في حين يحتاج الدماغ للطاقة. وأفضل مصدر للطاقة هو الهواء. النصيحة هي بمزاولة الرياضة في الهواء الطلق. وبما أن الرياضة تستهلك الطاقة السلبية لا شك بأن اللقاء الحميم سيكون مثالياً بعد الرياضة.
ليدي-نعرف أن الهورمونات الجنسية تؤدي للسرطان؟
د. الياس باشا:  بل هي التي تقاوم السرطان وتمنعه. لكن إن وجدت الخلايا السرطانية فالهورمون الجنسي ينشطها.
ليدي- لماذا يمنع لاعبوا كرة القدم من ممارسة الجنس خلال المباريات وقبلها؟
د. الياس باشا:  البطل العالمي محمد علي كلاي كان يمتنع عن ممارسة العلاقة الحميمية قبل المباراة بستة أشهر. وفي مباريات المصارعة الحرة الأوروبية يعرض أمام اللاعبين نساء شبه عاريات بهدف التحفيز والتنشيط. فالهورمون الجنسي يولد طاقة. وتراكم الطاقة يزيد من عنف الانسان. ولهذا يمتنع الرياضيون عن العلاقة الحميمية قبل المباراة. الحيوان المنوي الذي يقذفه الرجل يحتوي على كامل طاقته الحيوية، ومن الحرام أن يضيع هباء. ولهذا ينام الرجل بعد ممارسة العلاقة الحميمية لأن الجسم يخسر طاقته. وفي فلسفة التاويست يدربون الرجال على ممارسة العلاقة دون قذف. وهنا السؤال أين تذهب هذه الطاقة؟ هناك تحويل لهذه الطاقة إلى طاقة ذهنية وعقلية تماماً كما هو حال الحكماء.

كلمات دلالية
رهط: المناشدة لإنقاذ حياة الطفل طه أبو دعابس