فنانين

ليدي- منة فضالي: أقدم أدوارًا جريئة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
16

حيفا
غيوم متناثرة
16

ام الفحم
غيوم متناثرة
16

القدس
مطر خفيف
15

تل ابيب
مطر خفيف
15

عكا
غيوم متناثرة
16

راس الناقورة
غيوم متناثرة
16

كفر قاسم
مطر خفيف
15

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
غيوم متفرقة
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ليدي- منة فضالي: أقدم أدوارًا جريئة لكن غير مستفزة

ليدي- تعترف بأنها ندمت على منحها الثقة لأشخاص لم يكونوا على قدر تلك الثقة، وهو ما عرّضها للكثير من المشاكل والأزمات. وعلاقاتها العاطفية التي كان أصحابها يرغبون في اعتزالها الفن نهائياً، وحقيقة خضوعها لعملية تجميل.

منة فضالي:

أندم على منحي الثقة لأشخاص لا يستحقونها مني، ووجدت أن البعض استغل تلقائيتي وعفويتي لإيذائي وتشويه صورتي
أي فتاة تفكر في الزواج وتكوين أسرة وإنجاب أطفال، لكنني حالياً أؤجل تلك الخطوة حتى أحقق رصيداً فنياً جيداً يسمح لي باقتطاع جزء من وقتي لأسرتي وأطفالي
لديَّ أمران تخطيا حدود الهواية وأصبحا طقوساً بالنسبة إلي، وهما التسوق والسفر الى أي منطقة في العالم، فكل أموالي تصرف عليهما


ليدي- تعترف بأنها ندمت على منحها الثقة لأشخاص لم يكونوا على قدر تلك الثقة، وهو ما عرّضها للكثير من المشاكل والأزمات. وعلاقاتها العاطفية التي كان أصحابها يرغبون في اعتزالها الفن نهائياً، وحقيقة خضوعها لعملية تجميل.


منة فضالي 

ما الذي جذبك للمشاركة في فيلم "حنكو في المصيدة"؟
منة: لم أتردد في الموافقة على العمل بمجرد أن عرض عليَّ لأسباب عدة، أبرزها أن الدور جديد ومختلف بالنسبة إلي، والدور اجتماعي يتخلله بعض الكوميديا، وهي المرة الأولى التي أقدم فيها الفكاهة بهذا الشكل، خصوصاً أن الفيلم من بطولة الفنان محمد سعد، الذي يعد واحداً من أهم نجوم الكوميديا في الوطن العربي.
ما سبب ابتعادك عن السينما لأكثر من خمس سنوات؟
منة: آخر أعمالي السينمائية كان فيلم "الديلر"، وطوال تلك الفترة عرضت عليَّ مشاريع سينمائية كثيرة، لكنني رفضتها كلها، لأنها لم تكن تضيف الى رصيدي الفني، فجميعها أفلام تجارية ليس فيها مضمون فني، وبعضها كان يتضمن مشاهد خادشة للحياء، أو دوراً يتطلب مني ارتداء ملابس جريئة، وهذا ما أرفضه تماماً.
هل معنى ذلك أنكِ تضعين خطوطاً حمراء لأدوارك الفنية؟
منة: لا أمانع في تقديم دور جريء، بشرط ألا يكون مستفزاً بالنسبة الى المشاهد، بمعنى أنني أرفض أن أجسد أدوار الإغراء أو أقدم المشاهد الخادشة للحياء.
ما سبب غيابك عن دراما رمضان الماضي؟
منة: عرض عليَّ العديد من السيناريوات، لكنني لم أجد فيها ما يحمسني للمشاركة بها، ففضلت أن أبتعد عن الدراما الرمضانية العام الماضي حتى لا أقدم شيئاً لمجرد إثبات الوجود فقط، خصوصاً أنني كنت مشغولة خلال الفترة الماضية بتصوير الجزء الرابع من مسلسل "سلسال الدم"، وأتمنى أن أعود في العام المقبل بعمل درامي مميز.


لماذا لا تجمعك صداقات بفنانات... وهل هذا ناتج من الغيرة؟
منة: هناك مثل شائع يقول "عدوك ابن كارك"، وأظن أنهن يعتبرنني عدوة لهن لمجرد أننا نمارس المهنة نفسها، لكنني أتمنى أن أعقد صداقات مع باقي الفنانات في الوسط الفني، وحاولت من قبل التقرب من بعضهن لكنني شعرت بأنهن يكرهنني، ولا أعرف السبب وراء ذلك، وأعترف بأنني فشلت في تلك النقطة إلا في حدود ضيقة للغاية.
هل تندمين على أشياء فعلتها في حياتك؟
منة: أندم على منحي الثقة لأشخاص لا يستحقونها مني، ووجدت أن البعض استغل تلقائيتي وعفويتي لإيذائي وتشويه صورتي، فأيقنت أن الحذر مطلوب في أحيان كثيرة.
ألا تفكرين في الحب والزواج؟
منة: أي فتاة تفكر في الزواج وتكوين أسرة وإنجاب أطفال، لكنني حالياً أؤجل تلك الخطوة حتى أحقق رصيداً فنياً جيداً يسمح لي باقتطاع جزء من وقتي لأسرتي وأطفالي، وتوصلت إلى هذا القرار بعدما دخلت في أكثر من علاقة عاطفية، ووجدت الطرف الآخر يطلب مني أن أترك التمثيل من أجل ارتباطنا، وكنت أرفض ذلك لعشقي ، وحتى الآن لم أجد شريك حياتي الذي أحلم به، وهو من يدعمني في عملي ويقف بجانبي ويفرح بنجاحي ويحتويني من كل النواحي، وأتمنى الارتباط برجل يكون بالنسبة إليّ الزوج والصديق والأب والأخ والابن.
هل يمكن أن تتزوجي من داخل الوسط الفني؟
منة: أرفض هذه الفكرة تماماً، وعرض عليَّ الزواج من قبل بأكثر من زميل، لكنني رفضت الفكرة من البداية، حتى لا أخسر صداقتهم، وأشعر بأن زواجي من فنان يمكن أن يؤثر سلباً في عملي ويخلق العديد من المشاكل، التي ربما لا تظهر لو ارتبطت بشخص بعيد عن المهنة.
كيف تقضين أوقاتك بعيداً من الفن؟
منة: لديَّ أمران تخطيا حدود الهواية وأصبحا طقوساً بالنسبة إلي، وهما التسوق والسفر الى أي منطقة في العالم، فكل أموالي تصرف عليهما، ومن أكثر الدول التي استمتعت بزيارتها إيطاليا، وأتمنى زيارة ألمانيا. أيضاً أحب قراءة القصص والروايات، وآخر كتاب قرأته هو "الفيل الأزرق"، وأعشق سماع الموسيقى الشرقية والغربية، أما الرياضة فأذهب أحياناً إلى "الجيم"، لكنني لا أمارس التمرينات الرياضية بصفة مستمرة، وأواظب حالياً على رياضة المشي يوميا.
ً

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ليدي منة فضالي مصر
إختتام مشروع الوساطة لطلاب مدرسة الرازي باقة الغربية