فنانين

ليدي- أسيل عمران.. عاشقة للاستعراض
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ليدي- أسيل عمران..عشقها للاستعراض يخرج طاقاتها

أسيل عمران:

الفنان العربي مجبر على الاجتهاد وحده، برغم أن يداً واحدة لا تصفق وليس لدينا صناعة فنان كما في الغرب


لم يتأطر انتماء الفنانة الخليجية أسيل عمران بحدود جغرافية. هي السعودية، التي كانت متزوجة من البحريني خالد الشاعر، والمقيمة في الإمارات، ولأنها تشعر بالانتماء حيثما حلّت. كذلك لم تؤطر فنّها في جانب واحد، إذ عملت في الغناء، التمثيل والتقديم، كونها ترى أن الفنان وخصوصاً في العالم العربي، لا بد وأن يعمل في أكثر من مجال ليستمر...



برأيها لو بلغت غايتها في الغناء، لما توجّهت لأكثر من مجال في وقت واحد، وربما كان تركيزها اليوم على العمل الاستعراضي الذي تعشقه، وتُخرج فيه كل طاقاتها. وتضيف: «الفنان العربي مجبر على الاجتهاد وحده، برغم أن يداً واحدة لا تصفق وليس لدينا صناعة فنان كما في الغرب، حيث يقدّرون المواهب وتعددها. هناك في ديزني تخرّج كثيرون مثل سيلينا غوميز وغيرها ممن لمعوا معها، ولكن في عالمنا العربي لا أحد يساعدنا ويمسك بيدنا إلا الانتقادات السلبية التي تحاول تحطيم المواهب».

ما الذي دفعك لقبول تقديم برنامج «آراب كاستينغ»؟
عندما عُرض عليّ تقديمه من قبل محطة أبو ظبي التي كانت لي تجربة سابقة معها في التقديم، حيث أحببت معاملتهم الرائعة لي، استهوتني الفكرة، وخصوصاً أنها المرة الأولى التي يتمّ فيها عرض برنامج مواهب تمثيلية في الوطن العربي.

 كيف وجدت التجربة في تقديم برنامج «آراب كاستينغ»؟
ـ لا أنكر خوفي في البداية، فهي تجربتي الأولى في تقديم برنامج مباشر، الأمر حمّلني مسؤولية أكبر، ولكن بعد أول حلقتين، بدأت أستمتع أكثر وعلاقتي بوسام أصبحت أقوى، فبتّ أقدر على تخطي الخوف والقلق من الأخطاء التي قد تحصل على الهواء. من هنا يمكن وصف تجربة البرنامج بالرائعة.

وجود وسام الى جانبك دعمك أكثر لتحويل الأضواء عنك؟
فعلاً، فأنا دائماً أقول إن العمل مهما كان نوعه، هو عمل جماعي، ويد واحدة لا تصفق، وفي عملنا إذا حاول أحد سحب البساط من تحت الآخر، فلا بد سيفشل ومعه كل الأطراف. ما كان بيني وبين وسام تفاهم وتناغم على الهواء، وهذه واحدة من أسباب نجاح البرنامج.

بماذا أفادك البرنامج؟
ضربت فيه عصفورين بحجر واحد التمثيل والتقديم معاً.

كنت خائفة من المباشر في البرنامج علماً بأنك كنت تقفين على المسرح للغناء؟
هذا صحيح، ولكن في الغناء كان الأمر بالنسبة إليّ أسهل بكثير، حيث كنت واثقة من موهبتي التي سعيت لدخول الساحة الفنية من خلالها، ولكن في التقديم لا يمكن للمقدّم أن يختبر قدراته إلا عندما يكون البث مباشراً. وأعتقد بأني كنت محظوظة بوجود المقدّم وسام بريدي معي، لأنه جعلني أشعر بالأمان من خلال محاولاته امتصاص خوفي، ومن خلال ثقته بوقوفه على المسرح نظراً الى خبرته الطويلة في هذا المجال.

شقيقتك الإعلامية لجين عمران، الى أي مدى دعمتك في عملك كمقدمة؟
الى حد كبير، علماً بأن البعض كان يحاول استفزازي من خلال انتقادات وتعليقات كنت أسمعها وأقرأها على صفحتي، تركّز على واسطة لجين بأنها هي من فرضتني، مع أني بعيدة جداً في مجالي عن مجالها، وفي شركة مختلفة. وما أخذته من لجين ويعنيني أكثر من الدعم الشخصي هو الدعم المعنوي.

بعد «قابل للكسر» ماذا في جعبتك تمثيلياً؟
«قابل للكسر» كان من أجمل التجارب بالنسبة إليّ حيث ظهرت بقالب وشخصية مختلفين، بعده هناك «اليوم الأسود»، وهو عمل رائع.

أنت سعودية، وكنت متزوجة من بحريني وتعيشين في الإمارات، الى أين تشعرين بالانتماء أكثر؟
عندما تكثر سفراتنا ونتعرّف على أناس من جنسيات مختلفة، يصبح لدينا تقبّل لمختلف الأفكار ونستطيع التأقلم سريعاً مع كل الأجواء.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أسيل عمران