أخبارNews & Politics

نتنياهو يشارك في مؤتمر أعمال الحريديم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نتنياهو يشارك في المؤتمر السنوي حول الأعمال في شريحة اليهود الحريديم

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو:

 أرحب بانخراط الكثيرين من جمهور اليهود (الحريديم) في عالم الأعمال والتقنيات العالية والعقارات والمبيعات وتدقيق الحسابات والمحاماة

أحترم هذا الاندماج بين دراسة التوراة وممارسة العمل بعيداً عن أي إكراه وانطلاقاً من التفاهم والتحاور


عمّم أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للإعلام العربي، بيانًا جاء فيه:"فيما يلي مقتطفات من كلمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام المؤتمر السنوي حول الأعمال في شريحة اليهود المتشددين دينياً (الحريديم):"إن عالم العمل يتغير، حيث أرحب بانخراط الكثيرين من جمهور اليهود (الحريديم) في عالم الأعمال والتقنيات العالية والعقارات والمبيعات وتدقيق الحسابات والمحاماة، علماً بأن هؤلاء [اليهود المتشددين دينياً] يتميّزون بحصافة العقل ويمارسون أعمالهم بصورة استثنائية. ويجب التأكيد مجدداً على أن كل ذلك لا يتم عنوةً ولا يأتي من باب المساومة أو الاستفزاز بل انطلاقاً من الحوار والإرادة الحسنة وتمشياً مع رغبة كل من يرغب في ذلك. ونحترم هذه الحقيقة حيث أرجو إعلامكم بأن هناك تغييرات ملحوظة جارية دون أي إجراءات تعسفية. وأصبحت النساء المتشددات دينياً يعملن حالياً بنسبة مماثلة لمشاركة مجموع السكان [في سوق العمل]، علماً بأن نسبة انخراط مجموع السكان الإسرائيليين في العمل تزيد على معدلاتها في الدول المتقدمة الأخرى في العالم، ما يعني أن النساء المتشددات دينياً يعملن بمعدلات أعلى مما هي عليه لدى النساء في الدول المتقدمة. ترى، هل هناك من يعرف هذه الحقائق؟ يجوز إطلاع جمهور المواطنين عليها، وها أنني أقوم بذلك فيما لا يزال الجهل بهذه المعطيات سيد الموقف"، بحسب البيان.


صور من المؤتمر - تصوير: مكتب الصحافة الحكومي

وتابع نتنياهو بحسب البيان:"أما الرجال المتشددون دينياً فلم يصلوا بعد إلى هذا الوضع. غير أنني أؤمن بهذا الاندماج وأعي المواهب التي يتحلى بها الرجال الذين يتخرجون من المعاهد الدينية. وأعلم بأن إسهاماتهم وإسهامات النساء المتشددات دينياً محل تقدير، ذلك لأنني أتحدث مع رجال الأعمال بهذا الخصوص. غير أن المساهمة الكبرى تتمثل بمشاريع ريادة الأعمال المنطلقة من جمهور اليهود المتشددين دينياً. إنني ألتقي برواد الأعمال هؤلاء وأتحدث معهم وأتبيَّن مدى تحلّيهم بالعقل عندما أنظر إلى أعينهم. وأحترم هذا الاندماج بين دراسة التوراة وممارسة العمل بعيداً عن أي إكراه وانطلاقاً من التفاهم والتحاور. هذه هي الطريقة التي نعتمدها في الحكومة، حيث نعمل معاً بصفة شركاء حقيقيين وليس بصفة من أجبِر على هذه الشراكة. إننا لسنا بمثابة (إخوان بحكم الضائقة) بل إننا (إخوان بمحض اختيارنا)، ما يعني وجود الإخاء الحقيقي بيننا"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
نتنياهو