فنانين

ليدي- ألفت عمر: اعتذار زوجي مني أحرجني
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ليدي- ألفت عمر: اعتذار زوجي مني بهذه الطريقة الغريبة أحرجني

ألفت عمر:

معروف عني أنني شخصية كتومة، والوسط الفني لا يعلم شيئًا عن حياتي الخاصة
إبني هو كل حياتي، هو الابتسامة التي تأتي في عز المشاكل والأحزان، والنسمة التي تأتي في عز الحر. المعنى الجميل في حياتي


ليدي- شغلت الإعلام والرأي العام بخلافها مع زوجها، وكان اعتذاره صارخًا ومدوّيًا وغير اعتيادي، وبدا كعاشق في فيلم يشاهده الملايين، ومن رأته من الفتيات تمنّين أن يكنّ مكانها، رغم كبر جرحها إلا أنها ميّالة للمصالحة؛ فالاعتذار عن الخطأ فضيلة. وتحدثت الفنانة ألفت عمر، عن قصة خلافها مع زوجها، وكيف كان الاعتذار بالإضافة إلى مواضيع أخرى في الحوار الآتي:

حدّثينا عن قصة اعتذار زوجك التي شغلت الإعلام؟
لم أكن أعلم بالأمر حيث طلبت مني شقيقتي أن أرافقها إلى المهندسين، وفي وسط أشهر شارع كان هناك شارة مرور ضخمة جدًا، وفجأة تفاجأت بها تقول لي انظري إلى الأعلى، فرأيت لوحة كبيرة وضخمة كتب فيها «أعتذر من زوجتي»، وختمها بكلمة أحبك.

كيف كان شعورك عندما رأيتها؟
في اللحظة الأولى شعرت بذهول كبير، وعدم تصديق ما أراه، واختلطت مشاعري بين السعادة والخجل، وقليل من الألم. كان شعورًا غريبًا وصعب أن أصفه.

هل كان الخطأ كبيرًا لدرجة تطلّبت منه هذا الاعتذار؟
الخطأ كان كبيرًا، وله توابع وتدخّلت بعض السيدات فيه على أساس الصداقة، وأنهنّ يحاولن حلّ المشكلة وتهدئة الوضع، ولكن تدخّلهنّ أشعل النار أكثر وأزّم الوضع، حتى أنني لجأت للمحكمة؛ لأنهي كل هذا الأمر، ورغم تدخّل من أصدقاء حقيقيين في ما بيننا، الا ان ردي كان ردّي إصرارًا مني على موقفي.

اتّهمت من البعض بأن كل ما يحدث هو مجرّد دعاية ولفت نظر، ما ردّك؟
هذا غير صحيح، فمعروف عني أنني شخصية كتومة، والوسط الفني لا يعلم شيئًا عن حياتي الخاصة.

وقوفك أمام عادل إمام، كم أضاف لك؟
الأستاذ عادل إمام مدرسة كبيرة جدًا، ومدرسة خاصة، والذي يمثّل أمامه، ولو كضيف في العمل، فهو مستفيد جدًا على المستوى الإنساني قبل الفني. الأستاذ عادل إمام أحدث لي حالة إبهار، وسألته: هل من الممكن أن أعرف سر عادل إمام؟ فنظر إلي وضحك وشعر بأنها جرأة، وبعد أن أشار إلى الأعلى قال: «ربنا». فقلت له «طبعًا»، لكنني أطمع بأكثر من هذا الجواب، أريد أن أوصل للناس ما هو سر عادل إمام، فضحك وقال لي: «لأنني أركّز في عملي وهو رقم واحد بالنسبة لي، ومهما نجحت أخاف، وأنا دائمًا أقول لنفسي إيّاك والغرور». هذا هو عادل إمام.

ابنك، ماذا عنه؟
هو كل حياتي، هو الابتسامة التي تأتي في عز المشاكل والأحزان، والنسمة التي تأتي في عز الحر. المعنى الجميل في حياتي.

هل أخذ عنك موهبة التمثيل؟
مازال صغيرًا ولم أكتشف بعد إن كان يملك موهبة التمثيل، هو مبدع وذكي جدًا، يخترع ويبتكر وفعّال، ليس كسولًا أبدًا، ويستطيع أن يقلّد كالأطفال في عمره، وإن استمر هكذا ربما سيكون ممثلًا جيدًا؛ لأنني أنا كنت كذلك.
كثيرة هي الصراعات في عالم الفن، هل أنت من بين الأشخاص الذين ينحازون لفنان ما، ويمكن أن تصرّحي بهذا؟
ممكن، فأنا صريحة، ولو حصل اشتباك وكانت لي وجهة نظر فسأقول وجهة نظري.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ألفت عمر