السلطات المحلية

وزير الداخلية يضم جلجولية لمشروع تطوير القرى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وزير الداخلية يضم جلجولية لمشروع تطوير القرى والبلدات العربية

الوزير استجاب الى مطلب عودة بمساواة الميزانيات لقرية جلجولية من وزارة الداخلية أسوة بقرى ومدن الجليل و النقب


إلتقى يوم أمس وزير الداخلية ارييه درعي في مكتبه في مدينة القدس برئيس مجلس جلجولية المحلي فائق عودة، وجرى اللقاء بأجواء ودية وايجابية، كما تباحثا في عدة قضايا طرحها عودة امام الوزير درعي وعلى رأسها اقامة لجنة حدود لتنظيم الحدود بين منطقة نفوذ مجلس جلجولية ومنطقة نفوذ المجلس الاقليمي "دروم هشارون".


صورة من اللقاء في القدس
وحول هذه القضية قال عودة للوزير درعي: "الخارطة الهيكلية لقرية جلجولية (م"ح 255) صودق عليها وقد اضافت لنفوذنا حوالي 750 دونم، وقد تم توزيع حوالي 200 دونم منها على المستحقين في عام1995، لكن هذه القسائم لم تدخل فعليا الى منطقة نفوذ قريتنا حتى اليوم".
وأضاف: "إدارة المجلس المحلي قامت بتزويد جميع المواد المطلوبة من اجل اقامة لجنة الحدود المطلوبة في نهاية عام 2015. بالمقابل وعدت المديرة العامة لوزارة الداخلية اورنا بيخور في الاجتماع الذي تم معها بتاريخ 20.04.2016 أنه وخلال شهرين ستقام ست لجان حدود للألوية الستة في وزارة الداخلية".

وقال: "أصدرتم بيانا للصحافة عن اقامة هذه اللجان خلال شهرين لكن ومع مزيد الأسف لا جديد لغاية اليوم، ولم تقم هذه اللجان".
بدوره، وعد الوزير درعي أنّه "ستقام لجنة في منطقة المركز لفحص الحدود وذلك خلال اسبوع".
أمّا القضية الثانية التي اثارها عودة امام الوزير فكانت قضية "الستة عشر" وتعني المصادقة على تحويل ميزانيات لستة عشرة قرية ومدينة عربية في البلاد وهي ميزانيات تطويرية من عدة وزارات وقد بلغت هذه الميزانيات حوالي 30 مليون شيكل. أما قرية جلجولية فلم تكن ضمن هذه المجموعة ولم تتلقَ ميزانيات تطويرية في هذا السياق". واستجاب وزير الداخلية درعي لمطلب عودة وتم ادراج جلجولية ضمن المجموعة وسيتم تحويل حصتها من هذه الميزانيات. كما استجاب الى مطلب عودة بمساواة الميزانيات لقرية جلجولية من وزارة الداخلية أسوة بقرى ومدن الجليل والنقب.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جلجولية