رأي حرOpinions

انحراف في دور الرباعية العربية/ د. هاني العقاد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
24

حيفا
غائم جزئي
24

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
مطر خفيف
24

تل ابيب
مطر خفيف
24

عكا
غائم جزئي
24

راس الناقورة
غائم جزئي
24

كفر قاسم
مطر خفيف
24

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
غيوم متناثرة
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

انحراف في دور الرباعية العربية/ بقلم: د. هاني العقاد

لم يكن متوقعا ما يجري على الساحة الفلسطينية من تدخلات اقليمية في الشأن الداخلي لحركة فتح والسلطة الفلسطينية، ولم يكن متوقعا ان تتدخل الرباعية العربية التي شكلت بالأساس لمتابعة التحرك الفلسطيني امام هيئات ومؤسسات المجتمع الدولي وبالتالي

د. هاني العقاد في مقاله:


الانحراف المكشوف ابتعد عن مستوى خط المواجه مع الاحتلال والفلسطينيين لوحدهم امام قوى سياسية مركزية عاتيه تلعب بالمصير الفلسطيني
لم يعد هناك شك في ان دور الرباعية العربية للأسف انحرف بشكل حاد عن اهم المسارات التي تحقق للفلسطينيين احلامهم السياسية


لم يكن متوقعا ما يجري على الساحة الفلسطينية من تدخلات اقليمية في الشأن الداخلي لحركة فتح و السلطة الفلسطينية ، ولم يكن متوقعا ان تتدخل الرباعية العربية التي شكلت بالأساس لمتابعة التحرك الفلسطيني امام هيئات ومؤسسات المجتمع الدولي وبالتالي فهي جاءت بتوصيات جامعة الدول العربية لمساندة النضال السياسي الفلسطيني امام المجتمع الدولي وتكون بمثابة مرجعية للتحركات الفلسطينية على المستوي الدولي والذي حقق تقدما سياسيا هاما للفلسطينيين لم يكونوا يحققوه بالنضال على الارض، ولعل وصول دهاقنة العمل السياسي العربي، نبيل العربي وعمر موسي وابو الغيط الامين العام لجامعة الدول العربية الى رام الله اليوم للمشاركة في افتتاح متحف الشهيد ياسر عرفات في الظاهر، يعني ان هناك امرا معقدا ايضا يجب بحثه مع ابو مازن ويبدوا ان الوفد جاء من اجل هدف اعمق من خلال حضور الاحتفال بافتتاح متحف الشهيد ياسر عرفات بعد الموقف الذي وصل اليه الحال بين القيادة الفلسطينية والجامعة العربية بعد حالات التدخل المستمر في عمل السلطة الفلسطينية وحركة فتح من قبل الرباعية العربية لصالح اطراف غير شرعية، وبعد ان اخذت مخططات التجاهل لدعم النضال الدبلوماسي السياسي الفلسطيني في الآونة الاخير شكلا مفضوحا ومكشوفا.
ويأتي هذا الحضور بالتزامن مع رفض نتنياهو رفضا قاطعا المبادرة الفرنسية حسب ما ابلغ ملوخو المبعوث الدبلوماسي لنتنياهو ويعقوب ناحل بيير فيموند واكدوا على بيان حكومة نتنياهو يان اسرائيل لن تشارك في اي اجتماعات تقودها فرنسا من اجل عقد المؤتمر الدولي للسلام في باريس نهاية هذا الشهر، لعل هذا الواقع يتطلب ردا عربيا كبيرا وليس فلسطينيا وحيد لكن في حالة انشغال الرباعية العربية بالتدخلات في الشأن الفلسطيني الداخلي نفهم ان هناك انحرافا مكشوفا لدور هذه الرباعية وحتى لدور جامعة الدول العربية التي رعت تشكيل هذه اللجنة. واليوم مع كل هذا الانحراف اصبح كل ما تم تحقيقه من إنجازات دبلوماسية مؤثرة تبقي القضية الفلسطينية مطروحة على طاولة المجتمع الدولي في حالة خطر وكذلك عضوية فلسطين في العديد من منظمات ومعاهدات الامم المتحدة وحتى مكانة فلسطين كدولة مراقب بالأمم المتحدة.
الانحراف المكشوف ابتعد عن مستوى خط المواجه مع الاحتلال والفلسطينيين لوحدهم امام قوى سياسية مركزية عاتيه تلعب بالمصير الفلسطيني وتحاصره وتنشغل هي بالتدخل في الشأن الداخلي الفلسطيني لفرض قيادات صنعت حسب المواصفات لهذه القوي الدولية، لا اعتقد ان هناك فلسطينيا منتميا لوطنه وتاريخ قضيته ومشروعه الوطني يمكن ان يقبل بهذا لأنه ينذر بتمرير مخطط كبير قد يطال ابعد من القرار الفلسطيني المستقل والذي نخشي ان يكون تصفية نهائية للقضية الفلسطينية والصراع على اساس التطبيع الكبير مع اسرائيل تكون فيه اسرائيل طرف في نظام اقليمي جديد قائم على التعاون الأمني والاقتصادي والسياسي بهدف محاربة ما يسمونه الارهاب والتطرف بالمنطقة كلها . ولكي ينجح هذا المخطط لا بد من تدخل عربي كبير في الشأن الفلسطيني الحالي والممانع لكل الحلول المؤقتة دون اسس ومرجعيات ويرفض حلول مقزمة صغيرة لا تلبي طموح الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس العربية، وتقفز هذه الحلول بالطبع عن اهم القضايا الكبيرة كاللاجئين والحدود والقدس والمياه من خلال التأجيل والتسويف ومن ثم التجاهل.
لم يعد هناك شك في ان دور الرباعية العربية للأسف انحرف بشكل حاد عن اهم المسارات التي تحقق للفلسطينيين احلامهم السياسية في ظل تدخل الرباعية العربية في الشأن الفلسطيني بهذا التعسف، ولو كانت حريضه على وحدة الفلسطينيين وتماسك جبهتهم لسعت الى تحقيق الوحدة الوطنية وحل الازمة الكبيرة بين فتح وحماس التي مضي عليها اكثر من عشر سنوات وكانت قد دفعت استحقاقات هذه الوحدة من المال العربي، وسعت الى حل الازمة الداخلية في فتح بالنصيحة المبنية على احترام القرار الفلسطيني المستقل واحترام ارادة الفتحاويين وما عليها الا ان تراقب الوضع الفلسطيني من بعيد ليس اكثر، والاخطر من هذا كله فان تدخل الرباعية العربية بهذا الاسلوب السافر يتقاطع مع مخططات اسرائيل للتخلص من القيادة الشرعية الفلسطينية وازاحتها عن المشهد السياسي.
لم تعد الرباعية العربية تتحدث عن اي خطط لوقف الاستيطان الاسرائيلي والهجمة الاسرائيلية غير المسبوقة على المسجد الأقصى وتهويد مدينة القدس العربية، ولم تعد هناك اي مساعٍ للرباعية العربية فيما يتعلق بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وتطبيق حل الدولتين، ولم يعد هناك اهتمام عربي لدور فاعل في المرحلة القادمة وخاصة دعم المسعي الفرنسي لعقد مؤتمر دولي للسلام يضع الحلول الدولية كاطار سلام تحت المظلة الدولية على اساس القرارات الشرعية التي صدرت عن مجلس الامن والامم المتحدة بشأن الصراع وعلى اساس المبادرة العربية غير المعدلة التي تتبني تعديلاتها اليوم اسرائيل للأسف وكل ما صدر عن المجتمع الدولي بخصوص الصراع. لا اعرف أين سيصل انحراف العمل العربي في المرحلة القادمة، فهل يتوقف هذا الانحراف بعد مهمة دهاقنة العمل السياسي العربي، أو أن الموقف قادم على اجراءات أخطر يكون نتيجتها الحل الاقليمي الذي تريده اسرائيل محددة أسسه مسبقا ومعروفة حيثياته سلفا يفشل حل الصراع برعاية دولية، وهذا ما ستعاني منه الاجيال القادمة ويكتب التاريخ مفرداته في صفحات الخيانة والتآمر من جديد.

كلمات دلالية
اصابة شابين بجراح خطيرة بحادث طرق قرب القدس