شباب وصبايا

كيف يمكن للمرأة محاربة أزمة منتصف العمر؟!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كيف يمكن للمرأة محاربة أزمة منتصف العمر؟!

مافالدا فيناكي، طبيبة نفسية مختصة بسلوك المرأة، نشرت مجموعة من المقالات حول الموضوع وقد حرصت على تقديم نصائح للنساء ليتخذنها عندما تنتابهن مشاعر أزمة منتصف العمر


أكدت دراسة حديث أنّ المرأة تشعر بأزمة منتصف العمر منذ بلوغها سن الثلاثين؛ لأن مخيلتها الخصبة تجعلها تستبق التفكير في بعض الأمور المستقبلية، إضافة إلى علمها بأن العمر هو سلاح يبدأ بالعمل ضدها، قبل أن يبدأ بالعمل ضد الرجل. وقالت الدراسة إن بعض الأمور السلوكية تبدأ بالتغيّر عند المرأة، وهي لاتزال في الثلاثين من العمر؛ لشعورها بأن الحمل أصبح أصعب، وفي حال كونها مازالت عزباء فإن احتمالات الزواج تقل أيضًا.


صورة توضيحية

مافالدا فيناكي، طبيبة نفسية مختصة بسلوك المرأة، نشرت مجموعة من المقالات حول الموضوع وقد حرصت على تقديم نصائح للنساء ليتخذنها عندما تنتابهن مشاعر أزمة منتصف العمر . ما هي هذه النصائح؟

- لا تتسرعي ولا تندفعي، حتى في تحقيق الحد الأدنى من أحلامك.
- أدركي أن عملية التعويض بطيئة، فإن أزمتها تزيد حدتها.
- قيّمي نجاحاتك وفشلك في المرحلة السابقة، واستناداً إلى هذه الحقيقة يمكن معرفة مدى حدة أزمة منتصف العمر عندك؛ لتسعي إلى تخفيفها.
- إن لم تشعري بالرضا عما حققته، فإن أزمة منتصف العمر تتحول إلى عامل؛ من أجل التعويض السريع للأمور، فاحذري الكثير من العثرات.
- إذا شعرتِ بالندم لتكريس كل حياتك للاهتمام بالآخرين ونسيان نفسك، وإهمالك إياها، فحاولي متابعة دراستك لكسب الثقة من جديد.
- لا تلجئي إلى المسكنات لنسيان الواقع؛ لأنك عندما تستيقظين من حالة التخدر ستشعرين باليأس، وربما تدخلين في حالة من الاكتئاب.

كلمات دلالية