أخبارNews & Politics

العاهل الأردني: الاقصى لا يقبل الشراكة ولا التقسيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

العاهل الأردني: الاقصى لا يقبل الشراكة وسنحميه من انتهاكات اسرائيل

العاهل الأردني:

لن نقف كتوفي الأيدي أمام هذه الاعتداءات وسنستمر بالقيام بمسؤولياتنا الدينية والتاريخية وسنحمي المسجد الأقصى


قال الملك الأردني عبد الله الثاني في حديث له مع صحيفة الدستور الأردنية ، إن "العنف المتفشي والتطرف المنتشر هو نتيجة عدم التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية إذ أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يبتعد أكثر فأكثر".


العاهل الأردني

وأضاف العاهل الأردني: "القضية الفلسطينية هي القضية الأولى، وهي مصلحة وطنية عليا".
وحول الانتهاكات في المسجد الاقصى، قال الملك الاردني: "الاردن يتعامل مع الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة والتي تعلم على تغيير الوضع القائم في القدس، ومن انتهاكات لحقوق السكان العرب والتضييق عليهم وتهجيرهم، ومن مساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية".
وتابع: "لن نقف كتوفي الأيدي أمام هذه الاعتداءات وسنستمر بالقيام بمسؤولياتنا الدينية والتاريخية وسنحمي المسجد الأقصى، وسنواصل كصاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس حماية هذه المقدسات".
وقال: "الحرم القدسي الشريف لا يقبل الشراكة ولا التقسيم، وقد دافعنا بنجاح لاعتماد هذا التعريف مرارا أمام الأمم المتحدة وفي اليونسكو".

إقرا ايضا في هذا السياق: