أخبارNews & Politics

رابطة صحافيي تستنكر وتشجب التعامل الفظ والتعسفي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رابطة صحافيي الداخل تستنكر وتشجب التعامل الفظ والتعسفي من قِبل الشرطة

نحن في رابطة صحافيي الداخل نرى في هذا الحادث مس صارخ بحرية الصحافة وعرقلة عملها من تأدية واجبها وتقديم الخبر بالصورة الحقيقية

في أعقاب هذه التصرفات قدمنا شكوى للشرطة في وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة "محاش"، وسنقوم بخطوات إحتجاجية منها التظاهر أمام مركز شرطة وادي عارة، رفضا لمثل هذه الأساليب التي تمس بنا وبواجبنا المهني


أصدرت رابعة صحافيي الداخلي بيانا على وسائل الإعلام، جاء فيه: "رابطة صحافيي الداخل تشحب وتستنكر تواصل التعامل الفظ والتعسفي من قِبل الشرطة مع الصحافيين العرب، وكان اخرها قيام شرطي من وحدة اليسام بالتعامل المهين مع الزميلين حسن شعلان ونضال إغبارية في بلدة زلفة، حيث كانا في طريقها لتأدية واجبهما المهني لتغطية حادث سقوط طائرة خفيفة في البلدة، حيث منعهما هذا الشرطي من الدخول الى منطقة قريبة من الحادث، في الوقت الذي دخل فيه عدد من طواقم وسائل الاعلام العبرية المختلفة بدون أي قيود".


من اليسار: الصحافي حسن شعلان ونضال إغبارية

عندما تم الإستفسار عن سبب تعامل الشرطي بوقاحة وأسلوب مهين، قال للزميلين "لن أسمح لكما بالدخول وانا من يقرر، ولا أحسب أي حساب لكما، وإذا لم يرق لكما ذلك بإمكانكما تقديم شكوى ضدي". كل هذا حدث وسط صراخه على مرأى ومسمع الجمهور الذي إحتشد هناك، وهدد باستدعاء قوات معززة بحجة قيامنا بعرقلة عمل الشرطة في أداء مهامها". هذا، وتم توثيق اسلوب حديث الشرطي من خلال تسجيل صوتي الذي يظهر طريقة تعامله غير اللائق وبلهجة العربدة. 
نحن في رابطة صحافيي الداخل نرى في هذا الحادث مس صارخ بحرية الصحافة وعرقلة عملها من تأدية واجبها وتقديم الخبر بالصورة الحقيقية. في أعقاب هذه التصرفات قدمنا شكوى للشرطة في وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة "محاش"، وسنقوم بخطوات إحتجاجية منها التظاهر أمام مركز شرطة وادي عارة، رفضا لمثل هذه الأساليب التي تمس بنا وبواجبنا المهني. الرابطة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي مس بالصحافيين، وستناضل بإستمرار نصرة لحقوقهم والحفاظ على كرامتهم.

هذا، وقال الصحافي حسن شعلان: "يوم امس توجهت الى بلدة زلفة لتغطية حادث سقوط الطائرة بدون طيار، ولدى وصولي شاهدت الطواقم الإعلامية تغطي بالقرب من موقع الحدث، ولدى توجهي الى هناك أوقفني أحد رجال الشرطة من وحدة اليسام وطلب مني عدم الإقتراب. عندها عرفت بنفسي بأنني صحافي، لكنه رفض إدخالي، وبدأ يصرخ في وجهي ويتحدث معي بشكل مهين أمام أكثر من 100 شخص، وهو يقول لي "يلا يلا إبتعد من هنا" ".
وأضاف شعلان قائلا: "بعد دقائق حضر صحافيون من الوسط اليهودي وقد تحدث معهم نفس الشرطي بأسلوب جميل مع ابتسامة عريضة، وسمح لهم بالدخول الى موقع الحدث، وفي نفس اللحظة سألته عن سبب هذا التعامل، واستمر في صراخه وهو يقول "لن أدخلك"، فقط بعد أن حضر صحافيون إضافيون من الوسط اليهودي قام بإدخالهم وإدخالي".
وتابع شعلان قائلا: "الحديث أصبح يتعلق أكثر باسلوب تعامل الشرطي المهين، فبدلا من أن يتحدث معي باسلوب لائق، إختار الصراخ والإهانة. الحديث الذي دار بيننا:.. الشرطي: الى أين انت ذاهب؟
حسن شعلان: اريد أن اكون الى جانب الطواقم الإعلامية.
الشرطي: لن تدخل وابقى هنا
حسن شعلان: انا صحافي..
الشرطي: لا يعنيني اذا كنت صحافي... يلا يلا ابتعد من هنا.
حسن شعلان: لماذا سمحت لصحافي بالدخول وانا لا؟
الشرطي: له سمحت بينما انت لن تدخل ولن اعمل لك حسابا.
حسن شعلان: انت تتعدى على القانون.
الشرطي: هكذا..إذا لم يعجبك فاذهب وقدم شكوى ضدي...

كلمات دلالية