ثقافة جنسية

عدم الاهتمام بالحديث مع الزوجة قد يجعلها تلجأ للآخرين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

خبراء: عدم الاهتمام بالحديث مع الزوجة قد يجعلها تلجأ للآخرين

تحاول بعض النساء أن تتكلّم إلى الرجل بموضوع ما يثير اهتمامها ولكن الرجل في بعض الأحيان لا يظهر أي اهتمام بتلك الأحاديث وهو الأمر الذي يجعل المرأة تبحث عن بديل آخر الذذي قد يكون امرأة أخرى أو رجل آخر.

دراسة:

حديث المرأة مع صديقاتها كثيرًا ما يسبب المشاكل بين الرجل وزوجته والذي يتهمها بالتقصير أو بكثرة الحديث مع صديقاتها وينسى بأنّها لها حق عنده بسماعها


تحاول بعض النساء أن تتكلّم إلى الرجل بموضوع ما يثير اهتمامها ولكن الرجل في بعض الأحيان لا يظهر أي اهتمام بتلك الأحاديث وهو الأمر الذي يجعل المرأة تبحث عن بديل آخر الذذي قد يكون امرأة أخرى أو رجل آخر.


صورة توضيحيّة

وكما هو معروف بأنّ المرأة تشتهر بحبها للحديث والكلام الكثير عن أشياء عدة قد تكون مهمة أو غير مهمة. كما جاء في العديد من الاحصائيات التي خصّت المرأة وتصرّفاتها حيثّ أكّدت الدراسة بأنّ المرأة تتحدث خمس ساعات في اليوم مع صديقتها أو صديقاتها للحديث عن نفسها وعن الآخرين، وذلك لأنها لا تجد مجالا من زوجها في الحديث فتبحث عن سبل أخرى لتفرّغ الطاقة الكلامية بداخلها.

وتابعت الدراسة بأن أحاديث المرأة تشمل الحديث عن الوزن وعن التسوق ونظام الريجيم الذي تستخدمه للحفاظ على الرشاقة وعن معاملة زوجها لها والنميمة عن الآخرين وتصرفات بقية النساء اضافة للحديث عن الأولاد وعن الوصفات الخاصة بالطبخ. إن بعض النساء يحاولن الحديث عن هذه الأمور مع الزوج ولكن الرجل لايظهر أي اهتمام بتلك الأحاديث وهو الأمر الذي يجعل المرأة تبحث عن امرأة أخرى من الحديث فقط. وهذا الامر كثيرًا ما يسبب المشاكل بين الرجل وزوجته والذي يتهمها بالتقصير أو بكثرة الحديث مع صديقاتها وينسى بأنّها لها حق عنده بسماعها، فيجب أن يتفاهم الزوجان وأن يكون لديهما وقتا مقدّسًا مخصصا للحديث حتّى ولو كان عن الأمور التافهة، وذلك ليقوى الرباط بين الشريكين ولتصبح ال حياة أجمل بكثير.

كلمات دلالية
الحسينية: طفل (عام ونصف) يعلق داخل سيارة