اولاد

قصتنا اليوم: يمامة تتعلم الطيران
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
30

حيفا
غائم جزئي
30

ام الفحم
غائم جزئي
30

القدس
غائم جزئي
31

تل ابيب
غائم جزئي
31

عكا
غائم جزئي
30

راس الناقورة
سماء صافية
30

كفر قاسم
غائم جزئي
31

قطاع غزة
سماء صافية
32

ايلات
سماء صافية
31
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

قصتنا اليوم: يمامة تتعلم الطيران

أَصبح اليوم عُمري ستةَ أسابيع؛ هكذا قالَتْ لي أمِّي، وأصبح باستطاعتي أنْ أُحرِّك جَناحيَّ لأعلى وأسفلَ مثل فراشةٍ خرجَتْ للتوِّ من شرنقة؛ فجَناحايَ الآن قويَّان وصارَ يغطيهما ريشٌ جميلٌ وطويلٌ، لكنني لا أستطيعُ الطيران بعدُ.


أَصبح اليوم عُمري ستةَ أسابيع؛ هكذا قالَتْ لي أمِّي، وأصبح باستطاعتي أنْ أُحرِّك جَناحيَّ لأعلى وأسفلَ مثل فراشةٍ خرجَتْ للتوِّ من شرنقة؛ فجَناحايَ الآن قويَّان وصارَ يغطيهما ريشٌ جميلٌ وطويلٌ، لكنني لا أستطيعُ الطيران بعدُ.



صورة توضيحيّة

نسيتُ أن أعرِّفكم عن نفسِي! أنا حمامةٌ صغيرةٌ، لوني رماديٌّ، عدا صَدري ورقبَتي؛ فلونهما أبيضُ اللَّون، عيناي واسعتان وليَ منقارٌ صغيرٌ.
أعيشُ مع أمِّي في عُشٍّ صغيرٍ مصنوعٍ من القَشِّ والأغصانِ الصغيرةِ اليابسةِ، بَنَتْه أمِّي على غصنِ شجرةٍ واقفةٍ في أحدِ شوارعِ هذه المدينةِ الصغيرةِ، تذهبُ أمِّي كلَّ صباحٍ لتُحضرَ لي بعضًا من الحبوب، فأنتظرُها بفارغِ الصَّبرِ وأنا أراقبُ المارَّةَ وال سيارات وهي تسيرُ في الشارع.
عادت اليومَ أمِّي حاملةً في منقارِها بعض حبَّاتِ الأرزِ، وبعد إطعامِي إياها، قالَتْ لي:
• لقد حانَ الوقتُ لكي تتعلَّمي الطيرانَ يا صغيرتي يمامة، ألا تحبينَ أنْ تُحلِّقِي في السماءِ مثلَ باقي الطيورِ، وأنْ تشاهدي الشوارعَ والأشجارَ من الأعلى، وأنْ تلتقطِي طعامَك بنفسِك فتتناولي الذي تشتهينه؟!
فأجبتُها:
• بلى يا أمِّي، ولكنَّني أخافُ السقوطَ على الأرضِ.
ربتَتْ على كتفي بجناحِها الحانِي وقالَتْ:
• لا تخافي يا بُنيّتي، كوني شُجاعةً وقَويةً، انظري إلى هذه الفراشة البيضاء، التي تحلِّقُ بين الزهور على ناصيةِ الطريقِ، كم هي صغيرةٌ! لكنَّها شُجاعةٌ ولا تخافُ الطيرانَ! الآن سأطيرُ إلى الغصنِ على الشجرةِ المقابلةِ لنا، وعليكِ أنْ تطيري إليَّ.
طارتِ الأمُّ إلى الشجرةِ المجاورةِ، فاستجمَعَتْ دودي قواها، وأخذَتْ تنظرُ إلى عيني أمِّها، ثمَّ هزَّتْ جناحيها هزَّاتٍ خفيفة، وما لبِثَت أن صارتِ الهزَّاتُ أقوى وأقوى، فأخذ الجناحان يَعلوان ويهبطان بسرعةٍ، وما هي إلا ثوانٍ قليلةٌ حتى طارتْ يمامة، ثم حطَّتْ بسرعةٍ بجوارِ أمِّها على الغصنِ، كان قلبها يخفِقُ بقوَّةٍ، لكنَّها كانت مسرورةً جدًّا، وراحَت تقولُ: لقد فعلتُها يا أمِّي، لقد طِرتُ حقًّا، ما أسعدني هذا اليوم! فقالَتْ أمُّها: هيَّا بنا لنحلِّقَ فوقَ المباني والشوارعِ، فوقَ الأشجار والتلالِ المجاورةِ، فوقَ الأنهارِ وجداول الماءِ الصغيرةِ، هيَّا لنُلقي التحيةَ على باقي الطيورِ والفراشاتِ...
كم أنا فخورٌ بكِ يا صغيرتي الحلوة!

كلمات دلالية
اتهام امين ياسين وعلي عرموش من طمرة بتأييد داعش