ليديlady

ليدي- د.عمر مصالحة يتحدث عن أمراض فصل الصيف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ليدي- الدكتور عمر مصالحة يتحدث عن مخاطر وامراض موسم الصيف

 الدكتور عمر مصالحة:

هناك أمراض يسببها فصل الصيف بفعل العوامل المؤثرة مثل درجات الحرارة وانتشار الحشرات ومسببات الامراض

أمراض الجهاز الهضمي في الصيف تنتشر بسبب تلوث الأكل ومياه الشرب


حذر الدكتور عمر وليد مصالحة من قرية كفرقرع جمهور المواطنين من الصغار والكبار الرجال والنساء من مخاطر فصل الصيف الذي نستقبله في هذه الايام، مطالبا الجميع في الوقاية والعمل بعناية كاملة خصوصا في ظل موجة الحرارة التي تجتاح البلاد، مشيرا الى ان العامل المركزي والرئيسي من اجل الوقاية وتجنب الامراض هو التصرف بمسؤولية وحكمة والوقاية من كل الجوانب والمؤثرات التي يمكن ان تسبب الامراض خصوصا في فصل الصيف.


الدكتور عمر مصالحة

ويقول الدكتور عمر مصالحة في مسهب حديثه مع مجلة ليدي كل العرب:
ارتفاع درجة الحرارة وسهولة انتقال العدوى بفعل أجواء العطلة والاختلاط في المصايف وكثرة الحشرات، كلها عوامل تجعل من فصل الصيف ليس فقط فرصة للاستمتاع بأشعة الشمس وأجواء العطلة، بل أيضا مناسبة للإصابة بمجموعة من الأمراض التي تنتشر في هذا الموسم دون غيره والذي يكون السبب الرئيسي والمركزي في تسبب الامراض وانتقالها بشكل اسهل وكبير من مريض لاخر.

ويضيف: الى انه هناك أمراض يسببها فصل الصيف بفعل العوامل المؤثرة مثل درجات الحرارة وانتشار الحشرات ومسببات الامراض، وأمراض يكون الشخص مصابا بها أصلا ويزيد الصيف من مضاعفاتها.

أما بالنسبة إلى النوع الأول من هذه الأمراض، يتعلق الموضوع بالتسممات الغذائية أو (أمراض اليد المتسخة) في إشارة إلى أن سبب العدوى يكون في الكثير من الأحيان قلة نظافة اليدين، وتتمثل هذه التسممات بالأساس في التهابات الجهاز الهضمي وما يصاحبها من إسهال واجتفاف والذي يسبب بالطبع الى مضاعفات كثيرة وخطيرة.

اضافة إلى هذه التسممات فهناك خطرة لتسبب بالأمراض الجلدية الراجعة إلى تعرض الأشخاص لأوقات طويلة وفي فترات غير ملائمة لأشعة الشمس، مما ينتج عنه حروق غالبا ما تكون من الدرجة الثانية وسرطانات جلدية بسبب تحول بعض الأورام الجلدية الحميدة (الشامات) إلى أورام سرطانية خبيثة تحت تأثير أشعة الشمس، دون نسيان حالات الإصابة المرتبطة بالاصطياف كلسعات الحشرات ولدغات العقارب والأفاعي.

أما الأمراض التي يشكل الصيف عاملا مضاعفا لحدتها، فتتمثل بالأساس في بعض الأمراض المزمنة كضغط الدم وداء السكري وأمراض القلب التي تزيد حرارة الصيف وملوحة المياه والتي من شأنها ان تسبب الى خطورة كبيرة في تضاعف المرض وتشكيل خطورة على حياة وصحة المريض.

كما وأشار الدكتور مصالحة الى إن فصل الصيف لا يسبب الأمراض فقط، بل يؤثر أيضا سلبا في العمليات الجراحية حيث يتضاعف احتمال حدوث النزيف والتعفنات لدى المريض.
ويعتبر الدكتور مصالحة الأخذ بمبدأ (الوقاية خير من العلاج) الحل الأمثل لتجنب أمراض الصيف، وذلك خاصة من خلال نشر برامج توعوية تتضمن أعراض هذه الأمراض ومضاعفاتها وأساليب الوقاية منها. مع إيلاء رعاية خاصة لفئات الأطفال والشيوخ والنساء الحوامل، باعتبارها الفئات الأكثر عرضة لهذه الأمراض بفعل ضعف المناعة لديهم وانخفاض قدرة تحملهم.

وعن الخطورة التي يشكلها استعمال المكيف الهوائي بشكل كبير ينصح الدكتور عمر مصالحة بعدم التعرض لهواء المكيفات لفترات طويلة وعدم الخروج من أماكن باردة إلى أماكن دافئة، والعكس حتى نحافظ علي أنفسنا من الإصابة بأمراض الحساسية والصدر.

أما عن أمراض الجهاز الهضمي المنتشرة في شهر الصيف فيقول الدكتور مصالحة "إن أمراض الجهاز الهضمي في الصيف تنتشر بسبب تلوث الأكل ومياه الشرب، إن أعراض الأمراض الصيفية الخاصة بالجهاز الهضمي القيء والإسهال وآلام بالبطن وارتفاع درجة الحرارة، وقد يكون ذلك ناتجاً عن الميكروب المسبب للنزلات المعوية سواء بكتيريا أو فيروسات أو بعض الطفيليات أو ناتجاً عن "الجفاف" الذي يصيب البالغين وكبار السن والصغار، وتنتشر أكثر بين كبار السن والأطفال، وهذا يسبب الشعور بالعطش المستمر وتناول المياه بلهفة لفقدان الجسم إثر الإصابة بالجفاف "المياه والأملاح" لكي نحافظ على الكيمياء الداخلية للجسم التي تؤدي إلى قيام أجهزة الجسم ووظائفه بحيوية وكامل طاقته، فلابد من تناول المياه والأملاح في صورة محلول معالجة الجفاف، فعلاج مرض الجفاف يعتبر حجر الزاوية لعلاج النزلات المعوية، وتوجد أمراض لها علاقة بالميكروبات والتهاب الكبد الوبائي فتكون ناتجة عن تلوث الغذاء والمياه.


وعن أضرار النوم تحت تأثير المكيف الهوائي لفترات طويلة يقول الدكتور عمل مصالحة، الى ان هذه الظاهرة خطيرة ومقلقة وتسبب الى الكثير من الامراض والاعراض الصحية ومن اصعبها:

يسبب الصداع:

إذا كان نظام التكيف في منزلك مركزي ودائماً ما يتم ضبط درجة الحرارة علي درجة منخفضة مع مرور الوقت يؤدي إلي زيادة الشعور بالصداع.

جفاف الجلد:
عند النوم لساعات طويلة في التكيف يؤدي إلي جفاف الجلد. لذلك ينصح دائماً بإستخدام مرطبات البشرة لتقليل حكة الجلد الناتجة عن النوم في التكيف .

الأمراض المزمنة:
إذا كنت تعاني من أي مرض مزمن قد يكون أحد المشاكل الناتجة عن النوم في مكيف الهواء ، حيث يؤدي التكيف إلي تفاقم أعراض مثل إنخفاض ضغط الدم، إلتهاب المفاصل، إلتهاب الأعصاب وأيضاً صعوبة التحكم في الألم.

صعوبة التكيف مع درجات الحرارة:
عند النوم في التكيف لفترة طويلة يواجه الجسم صعوبة في التكيف مع درجات الحرارة بعد أن قضي وقت طويل في درجات حرارة منخفضة. وعند القيام بالإنتقال من بيئة باردة إلي الهواء الخارجي ودرجات الحرارة يؤدي إلي زيادة عدد الوفيات الناجمة عن إرتفاع درجة الحرارة خلال موجات الحر وقد بلغ متوسط عدد الوفيات إلي 400 حالة كل صيف.

مشاكل الجهاز التنفسي:
عند النوم في التكيف وعدم تنظيف المكيفات تميل إلي جمع الغبار والعفن والذي ينتشر في جميع أنحاء الغرفة وهذا لا يؤدي إلي الحساسية فقط بل أيضاً إلي مشاكل الجهاز التنفسي ويسهل التكيف من إنتقال الأمراض عبر الهواء، مما يساعد على إنتشارها وإصابة عدة أشخاص في وقت واحد .
وحول سؤال لمجلة ليدي كل العرب حول اهم واصعب الامراض الصيفية وطرق الوقاية منها , اشار الدكتور مصالحة :

أمراض الصيف:
ضربة الشمس:
الأسباب:
- التعرض المباشر لأشعة الشمس لمدة طويلة.
- فقدان الجسم نسبة كبيرة من الأملاح المعدنية والسوائل.
- بعض الأمراض التي تؤدي إلى ارتفاع كبير في درجة الحرارة.
الأعراض:
- ارتفاع درجة حرارة الجسم
- الإكثار من شرب الماء.
- جفاف الجلد واحمراره.
- الشعور بالغثيان وآلام الرأس.
الإسعافات الأولية:
- نقل الشخص المصاب إلى مكان بارد وجيد التهوية.
- تمديد الشخص المصاب على ظهره ورفع رجليه لمستوى أعلى من القلب.
- التأكد من كون المصاب يتنفس بشكل طبيعي.
- إعطاء المصاب أكبر كمية ممكنة من السوائل .

التسممات الغذائية:
الأسباب:
تناول أطعمة غير نظيفة أو شرب مياه ملوثة.
تناول مواد سامة.
الأعراض:
ارتفاع درجة الحرارة.
إسهال ونقص حاد في مياه الجسم.
آلام متفاوتة الحدة في البطن.
الوقاية:
الحرص على نظافة اليدين والأطعمة بشكل مكثف.
تجنب تناول الأطعمة المكشوفة وسريعة التلوث.
الإكثار من شرب الماء.
الإسراع إلى المستشفى في أقرب وقت ممكن عند الإصابة.

 

 

إقرا ايضا في هذا السياق: