أخبارNews & Politics

نتنياهو: داعش يزعزع الاستقرار بشكل دراماتيكي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نتنياهو: داعش يزعزع الاستقرار الإقليمي بشكل دراماتيكي

عبرت الدولتان عن قلقهما العميق من أن داعش يزعزع الاستقرار الإقليمي بشكل دراماتيكي خاصة في العراق وفي سوريا

بنيامين نتنياهو :

اتفقت إسرائيل والولايات المتحدة على أن التهديدات التي تمثلها التنظيمات الإرهابية تشكل أحد أكبر التحديات حاليا في الشرق الأوسط

إسرائيل تمتلك تحالفا رئيسا واحدا - مع الولايات المتحدة، وهو أقدم وأهم تحالفاتها.. إن هذا التحالف مبني على قيم ومصالح مشتركة


وصل الى موقع العرب بيان صادر عن الناطق بلسان رئيس الحكومة، جاء فيه: "عقدت بعثتا إسرائيل والولايات المتحدة برئاسة القائم بأعمال رئيس هيئة الأمن القومي العميد (احتياط) يعقوب ناجيل ومدير عام وزارة الخارجية الدكتور دوري غولد ونائب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين دورة محادثات أخرى في إطار الحوار الاستراتيجي السنوي الذي يجرى بين إسرائيل والولايات المتحدة.
وبحثت البعثتان سلسلة طويلة من قضايا الأمن القومي بما فيها التهديدات المشتركة إلى جانب الفرص للتعاون الإقليمي وقضايا إقليمية أخرى بما فيها إيران ".


اوباما ونتنياهو

وأضاف البيان: "الحوار الاستراتيجي يشكل فرصة للولايات المتحدة ولإسرائيل لمناقشة قضايا متنوعة بهدف تقدير تداعياتها على سياسة البلدين.
واتفقت إسرائيل والولايات المتحدة على أن التهديدات التي تمثلها التنظيمات الإرهابية تشكل أحد أكبر التحديات حاليا في الشرق الأوسط. وعبرت الدولتان عن قلقهما العميق من أن داعش يزعزع الاستقرار الإقليمي بشكل دراماتيكي خاصة في العراق وفي سوريا حيث يواصل داعش ارتكاب انتهاكات سافرة بحق حقوق الإنسان والقانون الدولي".

وتابع البيان: "ويشكل تزود حزب الله بالصواريخ وعلاقات حماس مع داعش تهديدا أيضا واستعداد حزب الله للاعتداء على إسرائيل وتوريده الأسلحة إلى لبنان يشكل خرقا لقرار مجلس الأمن رقم 1701 وتهديدا على سلامة المنطقة. إضافة إلى ذلك, تورط حزب الله في القتال الدائر في سوريا لا يزال يزعزع الاستقرار في لبنان.
يواصل تنظيم القاعدة وأتباعه البحث عن فرص لشن الهجمات على خلفية الواقع السياسي والأمني الهش في المنطقة.
أما إيران فاتفقت الدولتان على مواصلة التعاون الوطيد بينهما بغية دحر جميع التهديدات التي تمثلها إيران وأدانت البعثتان أي دعم يقدم للإرهاب في المنطقة وفي العالم أجمع".

ونوه البيان: "واتفقت الدولتان على أن الحوار يعكس متانة الشراكة الاستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة المبنية على قيم ومصالح مشتركة وعلى الالتزام بالحفاظ على أمن إسرائيل. واتفقت الدولتان على مواصلة تنسيق أنشطتهما إزاء التهديدات المشتركة.
واتفق الجانبان على عقد دورة أخرى من الحوار أثناء عام 2017 وعلى إبقائه إطارا لتحليل التهديدات على البلدين وعلى المنطقة ولبلورة رد عليها".

واختتم البيان: "وقال رئيس الوزراء نتنياهو: إسرائيل تمتلك تحالفا رئيسا واحدا - مع الولايات المتحدة، وهو أقدم وأهم تحالفاتها. إن هذا التحالف مبني على قيم ومصالح مشتركة. تلك المصالح تتغير مع مرور الزمن لأن منطقتنا تتعامل مع تحديات ملموسة وتغيرات سريعة ولكن هناك أيضا فرص مهمة. نستطيع أن نتعامل مع التحديات بشكل أفضل وأن نغتنم الفرص أفضل لو واصلنا تعزيز التعاون بيننا"، الى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: