مجتمعSociety

الجلوس مع النفس في عصر العولمة والسرعة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
27

حيفا
غيوم متفرقة
26

ام الفحم
غيوم متفرقة
26

القدس
غائم جزئي
27

تل ابيب
غائم جزئي
27

عكا
غيوم متفرقة
27

راس الناقورة
غيوم متفرقة
27

كفر قاسم
سماء صافية
27

قطاع غزة
غيوم متناثرة
29

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الجلوس مع النفس في عصر العولمة والسرعة.. بين الرغبة والإستحالة

كل إنسان يحتاج في بعض الأحيان إلى لحظات من الصمت والهدوء والتأمل، والتي يختفي فيها عن أنظار العالم، إلا أننا وفي زمن العولمة والسرعة، لا نجد ما يكفي من الوقت لهذا الشأن، حيث ما أن نقرر الجلوس لوحدنا حتى يرن الهاتف الخلوي أو نبدأ بالرد على

ما أن نقرر الجلوس لوحدنا حتى يرن الهاتف الخلوي أو نبدأ بالرد على الرسائل القصيرة
ما هي الطريقة المثلى التي بإمكان الفرد اتباعها، من أجل الجلوس لبرهة من الزمن مع النفس


كل إنسان يحتاج في بعض الأحيان إلى لحظات من الصمت والهدوء والتأمل، والتي يختفي فيها عن أنظار العالم، إلا أننا وفي زمن العولمة والسرعة، لا نجد ما يكفي من الوقت لهذا الشأن، حيث ما أن نقرر الجلوس لوحدنا حتى يرن الهاتف الخلوي أو نبدأ بالرد على الرسائل القصيرة عبر التطبيقات المختلفة ما يعكر صفو هدوئنا، ويمنعنا من فرصة الجلوس لوحدنا ولو لبرهة من الزمن، وحتى إن اعتقدنا أن بإمكاننا فعل ذلك في منتصف الليل، فإننا لن نتمكن لأننا وباختصار سنقوم بتصفح شبكات الانترنت والشبكات الاجتماعية لنبقى مطلعين على آخر الأحداث على ساحة الفيسبوك.


ومن هنا، يود موقع العرب الأخذ برأي زواره الكرام، حول الطريقة المثلى التي بإمكان الفرد اتباعها، من أجل الجلوس لبرهة من الزمن مع النفس، الأمر الذي من شأنه أن يشحن الذات بطاقات إيجابية، ويحررها من طاقات سلبية معينة، كما ويعتبر الجلوس مع الذات أشبه بتعبئة الوقود في ال سيارة . ما رأيكم؟

كلمات دلالية
النقب: مجموعة بْرَيَّة تنظم معرض بمركز شباب حورة