جامعات / مدارسStudents

دير الأسد: يوم التراث الشعبي في البساتين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

يوم التراث الشعبي في بساتين ورياض الاطفال في دير الاسد

شمل هذا اليوم المكثف محطات وحلقات متواصلة هدفها ترسيخ وصهر ثقافة التراث في شريحة أجيالنا الناشئة، حيث أُقيمت فعاليات إبداعية مثل صُنع مجسم طابون من الطين وغيرها


تحت شعار "معا لنحيي تراثنا الفلسطيني العريق" احتفلت رياض الأطفال والبساتين في دير الأسد بيوم التراث بمشاركة واسعة من الأهالي، المعلمات والمساعدات. شمل اليوم العديد من الورشات والفعاليات التي هدفت الى تعليم أطفال الروضة عن التراث العربي الأصيل "أيام زمان"، عن طريق الأكلات الشعبية، طرق العمل والأدوات التي استعملت في الماضي للحصاد.


خلال احدى الفعاليات

هذا، وقد أقامت الروضات معرضًا شمل جميع ما يخص التراث الفلسطيني من ملابس ومأكولات وأدوات. كما وشارك بالإحتفال كل من رئيس المجلس أحمد ذباح وبدوره رحب بضيوف هذا اليوم وشكر المعلمات والمساعدات، وكل من ساهم بإنجاح هذا العمل الرائع، كما وشارك بهذا اليوم نائب رئيس المجلس المحامي نصر صنع الله، مفتشة البساتين ورياض الأطفال المربية عطاف خوالد، الشاعر الشعبي رفعات الأسدي، المجلس النسائي في دير الأسد ممثلا بهيفاء أسدي، عمال وموظفي المجلس المحلي بجميع أقسامه ونخص بالذكر قسم المعارف الممثل بشعاع ذباح مركزة البساتين والتي كان لها الدور الكبير لإنجاح هذه الفعاليات في هذا اليوم المميز.
وشمل هذا اليوم المكثف محطات وحلقات متواصلة هدفها ترسيخ وصهر ثقافة التراث في شريحة أجيالنا الناشئة، حيث أُقيمت فعاليات إبداعية مثل صُنع مجسم طابون من الطين، جَبِل حِناء، تهاليل وأغناني فلسطينية والكثير من الفعاليات. كما وشمل اليوم التراثي على طبخات شعبية قامت بإعدادها الأمهات بالإضافة الى الكبة الديراوية والتي تعتبر الأكلة الاكثر شعبية وخبز الصاج. ولكن المحطة الأهم كانت المحطة الأخيرة وهي عبارة عن عرس شعبي تراثي فلسطيني بكل معنى الكلمة، بمشاركة الجدات والأمهات الذين شاركوا الاطفال ب أغاني نا التراثية والزغاريد للعرسان.

إقرا ايضا في هذا السياق: