لجنة الأربعين ومنتدى اعتراف ينظمان قافلة مياه لقرية تل عراد غير المعترف بها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تنظيم قافلة مياه لقرية تل عراد

نظمت لجنة الأربعين ومنتدى اعتراف يوم الجمعة الماضي 18.07.08،  قافلة من المياه المعدنية إلى قرية تل عراد غير المعترف بها وذلك احتجاجًا على مواصلة السلطات لنهج التعطيش ورفضها ربط القرية بخط  للمياه.
وقد انطلقت القافلة من مفرق السقاطي (شوكت)، بعد ظهر الجمعة،  باتجاه القرية مزودة بكميات كبيرة من المياه، وعند مدخل القرية كان بانتظارهم عشرات الأهالي مع التركتورات التي تجر صهاريج المياه، ومعًا انطلقت القافلة نحو القرية حيث تم توزيع المياه على الأهالي.


وبعد توزيع المياه عقد اجتماع تضامني مع أهالي القرية أداره مُرّكز لجنة الأربعين في النقب عطية الأعسم، شارحًا المعاناة التي يتكبدها الأهالي في القرى غير المعترف بها جراء حرمانهم من مياه الشرب والري. ثم تحدث العديد من مُمثلي الأُطر المشاركة في منتدى اعتراف، بينهم روبين أبو رجيل وعاموس غبيرتس وممثل عن "كهنة من أجل حقوق الإنسان"، ومندوب القرية علي النباري.


يُشار إلى انه يعيش في قرية تل عراد قرابة 1500 مواطن، كان أجدادهم وآباءهم قد رُّحلّوا من قريتهم، غرب مستوطنة عراد في العام 1956 وطُردوا باتجاه الحدود الأردنية، لكن السلطات الأردنية رفضت استقبالهم، وقُدمت شكوى إلى الأمم المتحدة في حينه مما اضطر السلطات الإسرائيلية إلى إعادة توطينهم، ولكن ليس على أراضيهم الأصلية بل تم تهجيرهم إلى مكان وجودهم الحالي في تل عراد على أراضي عرب الجهالين الذين طردتهم السلطات إلى الأردن. ومنذ ذلك الوقت ترفض إسرائيل الاعتراف بالقرية وتزويد أهلها بالخدمات.

كلمات دلالية