أخبارNews & Politics

دودكفيتس مديرَا للمركز الطبي هلل يافه في الخضيرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
27

حيفا
غائم جزئي
27

ام الفحم
غائم جزئي
27

القدس
غائم جزئي
27

تل ابيب
غائم جزئي
27

عكا
غائم جزئي
27

راس الناقورة
غيوم متفرقة
27

كفر قاسم
غائم جزئي
27

قطاع غزة
غيوم متفرقة
27

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الدكتور ميكي دودكفيتس مديرَا للمركز الطبي هلل يافه في الخضيرة

الدكتور ميكي دودكفيتس ، وهو من سكان تل أبيب، متزوج واب لطفلين، أنهى دراساته الطبية بالتخنيون في حيفا في إطار الاحتياطي الأكاديمي في عام 1990. تخصص في جراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في المركز الطبي رابين وأنهى هذا التخصص

الدكتور ميكي دودكفيتس:

هذا ليس عمل وتصور شخص واحد فقط، بل هو أن نعمل بإتحاد جنبا إلى جنب مع تشكيلة الوظائف والمهن والخبرات التي لدينا


الدكتور ميكي دودكفيتس ، وهو من سكان تل أبيب، متزوج واب لطفلين، أنهى دراساته الطبية بالتخنيون في حيفا في إطار الاحتياطي الأكاديمي في عام 1990. تخصص في جراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في المركز الطبي رابين وأنهى هذا التخصص عام 2004. وخلال خدمته في الجيش نفذ عدد من الأدوار المشاركة في عملية الإجلاء الجوي للقوات الجوية وفي فرع الصدمات النفسية للهيئة الطبية، الذي يتعامل مع العلاج من الإصابات وإنقاذ الأرواح.


الدكتور ميكي دودكفيتس

تخصص في الإدارة الطبية في وزارة الصحة في القدس وبمستشفى وولفسون، وقد انهي هذا التخصص عام 2009. وبالإضافة إلى ذلك، انهى بامتياز الماجستير في إدارة الأعمال بجهاز الصحة في جامعة بن غوريون في بئر السبع. ووصل الى "هلل يافة " عام 2010 وعمل كنائب البروفيسور مئير أورين حتى تقاعده في أغسطس عام 2015. ثم تم تعيين الدكتور دودكفيتس مديرا للمركز الطبي هلل يافة الخضيرة بعد خضوعه لمناقصة رسمية.
في رسالته التي بعثها الدكتور دودكفيتس لموظفي المستشفى حول انتخابه، كتب بها أنّ "قرار إدارته للمركز الطبي هليل يافي، جاء من وعي ومعرفة عميقة مع المستشفى ، وذلك بفضل الأشخاص الذين شاركوا في هذه العملية، وبسبب ما يجري ساعة بساعة، ويوما بعد يوم، على ايدي موظفين أمناء وذوي جودة في تشكيلة من المهن والوظائف".  وأضاف أنّه من الواضح له أنّ "تطوير المركز الطبي هليل يافي تعتمد أولا وقبل كل شيء، على الموظفين والإدارة لأن البشرية والمهنية في كل واحد وواحد من شأنها أن تؤدي إلى تقدم وعلو المستشفى وليس فقط التقنية وبناؤها، والتي تكون مهمة جدا، ولكن القوى العاملة التي تحسن الوضع على مر الزمان، والذي يخطط ويقود المشفى إلى الأمام".
هذا، ولخص د. ميكي بداية يومه الأول في منصبه بشكل رسمي، قائلا:"هذا ليس عمل وتصور شخص واحد فقط، بل هو أن نعمل بإتحاد جنبا إلى جنب مع تشكيلة الوظائف والمهن والخبرات التي لدينا. معا، نرفع مستشفى هلل يافة قدما نحو مستقبل أفضل للمرضى والعاملين في المستشفى".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
هلل يافه الخضيرة
اصابة شاب (30 عامًا) جراء انقلاب تراكتورون في الشمال