أخبارNews & Politics

جدل حول حرية حركة الجيش الاسرائيلي في مناطق A
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

خلاف حاد بين نتنياهو ويعلون حول حرية حركة الجيش

طالب الفلسطينيون الجيش الاسرائيلي بالتوقف عن الدخول الحر والمكثف لمدن وبلدات عربية فلسطينية في يهودا والسامرة

هناك اختلاف في وجهات النظر بين نتنياهو ويعلون حول هذه المعضلة فمن جهة وزارة الأمن بحسب تصورها تسعى الى تطبيق شيء بينما الهيئات السياسية اليمينية ترفضه بشكل قاطع


كشف موقع معاريف الجمعة أن "هناك جدالا حادًا في القيادة السياسية والأمنية في اسرائيل حول ما تطلق عليه الحكومة الإسرائيلية تقديم تنازل للسلطة الفلسطينية". من جهة فإن الهيئات الأمنية في البلاد وعلى رأس وزير الامن موشيه بوغي يعلون ترغب بتقديم تنازل معين للجانب الفلسطيني يتمثل بتحديد نشاط الجيش الاسرائيلي في مناطق السلطة الفلسطينية "A" بالمقابل يدفع وزارة اليمين أعضاء المطبخ الأمني المصغر باتجاه اعتراض تقديم هذا التنازل.


نتنياهو خلال جولة قرب غوش عتصيون

وأمام هذا الجدل والخلاف الأمني كما يقول موقع "معاريف" يقف في واجهته رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي يرفض رفضًا قاطعًا هذا الاقتراح مطالبًا الجيش الاسرائيلي بالحفاظ على إمكانية إبقاء حريّة الحركة في كل ظرف وذلك بحسب ما يجري أو سيجري مستقبلا ميدانيًا، بمعنى أن نتنياهو يريد أن يبقى الجيش الاسرائيلي حرًا على مستوى تنفيذ العمليات العسكرية والحملات المختلفة في مناطق السلطة الفلسطينية التي تندرج ضمن مناطق "A".

وأمام هذا المشهد يظهر بأن هناك اختلافًا في وجهات النظر بين نتنياهو ويعلون حول هذه المعضلة فمن جهة وزارة الأمن بحسب تصورها تسعى الى تطبيق شيء بينما الهيئات السياسية اليمينية ترفضه بشكل قاطع.
يذكر أن قيادة الجيش الاسرائيلي وبحسب ما نشره الإعلام العبري نهاية الأسبوع أراد قبول اقتراح فلسطيني بتعميق الحكم المحلي للفلسطينيين على أن يُترجم ذلك من خلال منح الفلسطينيين السيطرة على 40 ألف دونم في منطقة يهودا والسامرة، كما وطالب الفلسطينيون الجيش الاسرائيلي بالتوقف عن الدخول الحر والمكثف لمدن وبلدات عربية فلسطينية في يهودا والسامرة والتي بحسب اتفاقية أوسلو التاريخية يجب أن تكون تحت السيطرة الكاملة لقوات الأمن التابعة للمنظمة التحرير الفلسطينية.
جدير بالذكر أيضَا أنه منذ الحملة العسكرية التي أطلقت عليها اسرائيل "السور الواقي" في زمن رئيس الحكومة الراحل أرئيل شارون تدخل قوات الجيش الاسرائيلي لمناطق "A" في كل مرة ترى بأن هناك حاجة الى ذلك لتنفيذ عمليات ولإجراء حملة اعتقالات.

إقرا ايضا في هذا السياق: