رياضة وشبابSports

ديل بوسكي وألبا يشيدون بالقديس كاسياس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ديل بوسكي: كاسياس يستحق مزيدا من الاحترام..

ديل بوسكي:

كاسياس يستحق مزيداً من الاحترام وهو حارس مرمى مما يعني عدم تأثره بالسن مثل بقية اللاعبين بالإضافة لخوضه لـ160 مباراة دولية وحمله للكثير من البطولات الكبرى مع الريال أو لاروخا

جوردي ألبا:

إيكر من بين أفضل ثلاثة أو أربعة حراس المرمى في العالم. إن كان إيكر هو من يحمي مرمانا فنحن نعرف جيدًا أننا في أمان


كشف المدير الفني للمنتخب الإسباني فيثينتي ديل بوسكي في حوار مع صحيفة ديلي تيليجراف الإنجليزية، عن جدارة حارسه المخضرم إيكر كاسياس بالاستمرار في صفوف لاروخا، رداً على الاتهامات بشأن مجاملة مدرب الريال الأسبق للقديس على حساب نجم مانشستر يونايتد المتألق دافيد دي خيا.


إيكر كاسياس

وقال المدرب البالغ عمره 65 عاماً: "كاسياس يستحق مزيداً من الاحترام، وهو حارس مرمى مما يعني عدم تأثره بالسن مثل بقية اللاعبين، بالإضافة لخوضه لـ160 مباراةٍ دوليةٍ وحمله للكثير من البطولات الكبرى مع الريال أو لاروخا مثل دوري الأبطال 3 مرات، كأس أمم أوروبا مرتين وكأس العالم مرةً واحدة. قرأت ذات مرةٍ أننا لا يمكننا معاملة الجميع بنفس الطريقة وأن هذا يُعتبر قمةً في الظلم، وأنا أؤمن بذلك. عامل السن ليس هو المعيار في اختيار اللاعبين بالنسبة لي، ولكن ما يقدمه اللاعب هو الأهم".

وكشف ديل بوسكي أيضاً عن عمله طوال الفترة الماضية على دمج عناصر الشباب ضمن صفوف الحرس القديم للمنتخب مختتماً: "حاولت الدفع بدماءٍ جديدةٍ ضمن القوام الأساسي للاعبين الفائزين ببطولات 2008، 2010 و2012، دون الإخلال بالمنظومة القوية لطريقة لعب الفريق. من الجيد أن نُطعم الخبرة الموجودة لدى لاعبين ببعض الحيوية من اللاعبين الشبان، ولكن لا يمكننا إجبار بعض اللاعبين اللذين يُناهز عمرهم الـ30 عاماً على الاعتزال لمجرد تقدمهم في السن، وأتحدث هنا عن لاعبين يلعبون في أكبر الأندية على غرار كلٍ من: آندريس إنييستا (برشلونة)، دافيد سيلفا (مانشستر سيتي)، سانتي كاثورلا (آرسنال)، سيسك فابريجاس (تشيلسي) وسيرخيو راموس (ريال مدريد).


ديل بوسكي

جوردي ألبا يُشيد بإيكر كاسياس

وعلى الرغم الانتقادات الكثيرة التي طالته في الآونة الأخيرة بسبب المُستويات المُتدنية التي يقدمها مع بورتو، إلا أن إيكر كاسياس مازال يحظى بثقة زُملائه في المُنتخب الإسباني، حيث بدد جوردي ألبا جميع الشكوك وأكّد أنه يعتبر "القديس" من بين أفضل ثلاثة حراس مرمى في العالم.

وتُثير حراسة مرمى المُنتخب الإسباني في كأس أمم أوروبا 2016 جدلًا واسعًا، حيث يرى جزء من النقاد أن دافيد دي خيا قد أصبح جاهزًا للعب بشكل أساسي خاصة بعد المستويات الكبيرة التي بصم عليها مع مانشستر يونايتد، فيما يرى البعض الآخر أن إيكر كاسياس هو الأنسب لحماية عرين (لا روخا) كونه يمتلك خبرة واسعة في مثل هذه المحافل.

ألبا أدلى بدلوه في هذا السياق، حيث قال: "نعلم جيدًا من هو إيكر كاسياس والكل في المُنتخب الإسباني يعي الجودة الكبيرة التي يتوفر عليها. بالنسبة لي، إيكر من بين أفضل ثلاثة أو أربعة حراس المرمى في العالم. إن كان إيكر هو من يحمي مرمانا فنحن نعرف جيدًا أننا في أمان".

أما عن مُواجهة إيطاليا الودية: "إيطاليا منتخب جيد جدًا.. قد يكون يضم لاعبين جدد لم يعهدهم الجمهور بعد، لكنه يملك فكرة واضحة للعب وهي فكرة رافقته طيلة السنوات الماضية".

وأنهى حديثه متذكرًا نهائي كأس أمم أوروبا 2012 الذي جمع إسبانيا بإيطاليا وانتهى بفوز الأول بأربعة أهداف نظيفة: "كل شيء سار معنا بشكل رائع في ذلك النهائي. لقد تمكنا من الفوز بنتيجة كبيرة، لكننا نعلم جيدًا أن الفوز على مُنتخب إيطاليا يبقى مهمة صعبة للغاية".


جوردي ألبا

 

إقرا ايضا في هذا السياق: