أخبارNews & Politics

عودة بشارات يهاجم التجمع والجبهة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عودة بشارات يهاجم التجمع والجبهة: قواتنا تطلق النار على قواتنا

عودة بشارات في مقاله:

أريد أن اقترح أن يكون دفع الراتب لعدد من النواب العرب منوطا بسكوتهم - سأضمن لهم تصفيقا حارا

 هنالك أشخاص يطلقون شعارات من اجل التفريغ عن غضبهم ، لكن وظيفة النواب في الكنيست تتمثل بتغيير الواقع لا التفريغ عن غضبهم

 الاهداف الذاتية التي يسجلها التجمع في مرمى القائمة المشتركة أكثر من تلك الاهداف التي يسجلها اليمين في اسرائيل في مرمى المشتركة

ها هو النائب احمد الطيبي يهاجم بقوة تصريحات اليمين ويرد بتصريحات شديدة نابعة عن مبدأ وفكر تمنحه التفوق في كل مواجهة

 الكرة التي يسددها الطيبي نحو اليمين (التصريحات النارية ورده بالهجوم عليهم) لا تعود بتاتا الى مرمى الجمهور العربي في البلاد ولا تحرجه

بركة صاغ عبارة "نحن نريد الدفاع عن شعبنا لا الاختباء خلف ظهره". إن كل وطني عربي ويهودي مجبر على حفظ وترديد هذه الجملة قبل أن يفتح فمه مصرحا

من يستمع الى تصريحات الجبهة والحزب الشيوعي قد يعتقد أنه في الديوان الملكي السعودي ومعسكرات حلف الشمال الاطلسي يجلسون ويقضمون أظافرهم بقلق وعصبية في انتظار موقف التجمع والجبهة من اعتبار حزب الله منظمة ارهابية


ترجمة خاصة - هاجم الكاتب عودة بشارات من خلال مقاله في صحيفة هآرتس بعنوان "قواتنا تطلق النار على قواتنا" نواب التجمع في القائمة المشتركة ونواب الجبهة واتهمهم بإضاعة البوصلة. وكتب عودة بشارات في مقاله منتقدا التجمع: "بعد ما قام به نواب التجمع مؤخرا يجب أن نشرح لهم على وجه السرعة أين هو مرمى الخصم. فالاهداف الذاتية التي يسجلونها في مرمى القائمة المشتركة أكثر من تلك الاهداف التي يسجلها اليمين في اسرائيل في مرمى المشتركة".


عودة بشارات

وقال عودة بشارات: "يتم تشكيل الاحزاب بشكل عام من اجل الدفاع عن مصالح الجمهور الذي من المفروض أن تمثله. في التجمع الامر معكوس. فمنذ تشكيل القائمة المشتركة ينشغل جمهور ناخبيها والجمهور العربي عامة واليهودي الديمقراطي في الدفاع عن سلوكها وتصريحات نوابها – بدء بالزيارات الى سورية وحتى الاحداث الاخيرة. وإذا تجرأ أحدهم على إبداء اعتراض أو انتقاد يُتهم رأسا باللا وطنية ويتم توبيخه". وقال عودة بشارات في مقاله: "بالمقابل فإن البشرى في يومنا هي بأنه ليس فقط نواب التجمع يسجلون أهدافا ذاتية في مرمى القائمة المشتركة إنما أيضا نواب الجبهة والحزب الشيوعي الذين لمع اسمهم في الساحة من خلال تصريحات تستنكر اعلان دول الخليج و السعودية عن أن حزب الله هو منظمة ارهابية. من يستمع الى التصريحات المذكورة قد يعتقد أنه في الديوان الملكي السعودي ومعسكرات حلف الشمال الاطلسي يجلسون ويقضمون أظافرهم بقلق وعصبية في انتظار موقف التجمع والجبهة من ذلك. هل حقا لم يفكروا بانعكاس وتأثير موقفهم على الداخل الاسرائيلي؟" يتساءل عودة بشارات، ويضيف: "أريد من كل نواب القائمة المشتركة ادارة النضال ضد التصريحات والاعمال العنصرية لا أن يمنحوا اليمين سببا وحجة لمهاجمة المشتركة من خلال تصريحات غير مسؤولة. ها هو النائب احمد الطيبي يهاجم بقوة تصريحات اليمين ويرد بتصريحات شديدة نابعة عن مبدأ وفكر تمنحه التفوق في كل مواجهة. من جهة اخرى فإن الكرة التي يسددها الطيبي نحو اليمين (التصريحات النارية ورده بالهجوم عليهم) لا تعود بتاتا الى مرمى الجمهور العربي في البلاد ولا تحرجه".

وتابع عودة بشارات في مقاله: "رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد محمد بركة صاغ عبارة "نحن نريد الدفاع عن شعبنا لا الاختباء خلف ظهره". إن كل وطني عربي ويهودي مجبر على حفظ وترديد هذه الجملة قبل أن يفتح فمه مصرحا. حاليا يعمل كل نائب في القائمة المشتركة كما يحلو له. "الهدية" التي قدمها افيغدرو ليبرمان للعرب عندما اجبرهم على الاتحاد في قائمة واحدة - على اعتبار أنه كان صاحب قانون رفع نسبة الحسم في ال انتخابات – بدأت بالذوبان. أمام هذا المشهد كما شرحت آنفا قد يصل النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة الى حد الانهيار سياسيا. لقد بث ايمن عودة الامل الحقيقي بقدرة العرب على اتباع سياسة حكيمة تحرج المؤسسة الاسرائيلية العنصرية. في مركز رؤيته وتوجهه الفكرة الاساسية القائلة "إن مصلحة اليهود هي مصلحة العرب والعكس صحيح".
واسترسل عودة بشارات قائلا: "ومنذ حينها تطلق قواتنا النار على قواتنا. احيانا أريد أن اقترح أن يكون دفع الراتب لعدد من النواب العرب منوطا بسكوتهم. مقابل كل صمت سأضمن لهم تصفيقا حارا. حاليا يأتون من كل مكان ويفسرون تصريحات ايمن عودة بأنه يفضل النضال المدني على النضال الوطني وكأن هناك تضاربا ! تحسين حياة العرب هي المساهمة الوطنية الجدية برأيي".
واختتم عودة بشارات مقاله: "على الجميع أن يحفظ بأن النضال المدني هو عصارة الوطنية وأن اخراج المواطنين العرب من دائرة الازمة الاقتصادية والاجتماعية معناه خلق أفق جديد للتربية والتعليم وسوق العمل امام الشباب العرب لكي يبقوا هنا لا ان يبحثوا عن حياة أفضل في الخارج. هل هناك شيء وطني أكثر من ذلك؟ الوطنية الحقيقية معناها أن تعيش أزمة المواطن العادي. هنالك أشخاص يطلقون شعارات من اجل التفريغ عن غضبهم ، لكن وظيفة النواب في الكنيست تتمثل بتغيير الواقع لا التفريغ عن غضبهم. لم اصادف مرة شخصا يشعر بالارتياح بعد خطاب ناري. على فكرة ، إن حزب البعث السوري يعتبر الاب الروحي للشعارات الوطنية وخصوصا في مسألة الوحدة العربية. لقد أيد هذا الحزب فكرة الوحدة بشدة حتى تسبب بتقطيع اوصال سورية. لا أعرف لماذا ، ولكن عندما استمع الى التصريحات الوطنية أيضا في اوساط الجمهور العربي والجمهور اليهودي ، ينتابني القلق على مصير البسطاء من الناس".

إقرا ايضا في هذا السياق: