ثقافة جنسية

السكن مع منزل الأهل أم بالقرب منهم؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
27

حيفا
غيوم متفرقة
27

ام الفحم
سماء صافية
27

القدس
سماء صافية
26

تل ابيب
سماء صافية
26

عكا
غيوم متفرقة
27

راس الناقورة
غيوم متفرقة
27

كفر قاسم
سماء صافية
26

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مشكلة تواجه الأزواج: السكن مع منزل الأهل أم بالقرب منهم؟

يعتبر المجتمع الشرقي والعربي محافظًا نوعا ما مقارنة مع بقية المجتمعات خصوصا الغربية، والتي فيها غالبا ما يعيش الشاب مع عائلته ولا يخرج من منزل والديه إلا عندما يتزوج، في حين ينفصل الشباب في المجتمعات الغربية عن أهلهم، ويخرجون للسكن لوحدهم

من الأفضل أن يسكن الزوجان خارج منزل الأهل ولكن لا ضرر في أن يكون بالقرب منهم


يعتبر المجتمع الشرقي والعربي محافظًا نوعا ما مقارنة مع بقية المجتمعات خصوصا الغربية، والتي فيها غالبا ما يعيش الشاب مع عائلته ولا يخرج من منزل والديه إلا عندما يتزوج، في حين ينفصل الشباب في المجتمعات الغربية عن أهلهم، ويخرجون للسكن لوحدهم، ومن هنا تكمن صعوبة خروج الأفراد من منازل عائلتهم إلى عش الزوجية، فهناك الكثير من الأهل ولربما الأمهات اللواتي تعلقن بأولادهن وترغبن في بقائهم معهن حتى تقترح الأم على إبنها على سبيل المثال لا الحصر، الزواج والسكن مع الأهل إذا كان المنزل كبيرا أو قرب منزل الوالدين.


إنّ السكن في نفس منزل الأهل هو أمر غير مريح إطلاقًا، لعدة أسباب، منها عدم الاستقلالية، حيث يشعر الرجل براحة أكبر لأن المنزل هو منزل والديه الذي يعرفه وتربى وترعرع فيه طيلة عمره، ولكن من ناحية العروس، سيكون أمرًا جديدا ولربما محرجًا حتى وإن كانت على علاقة طيبة مع حماتها.
إلى جانب ذلك، ومهما كانت الحماة طيبة ورائعة، من الممكن أن تكون هناك علاقات حساسة مع الكنة، ولذلك من الأفضل أن يسكن الزوجان خارج منزل الأهل، ولكن لا ضرر في أن يكون بالقرب منهم، بل على العكس فإنّ ذلك يعتبر أمرًا محبذًا، لأن الزوجين يحتاجان إلى من يرعى أطفالهما مستقبلًا، فوجود الحماة في مكان قريب هو ضروري وإيجابي.

كلمات دلالية
ريال مدريد يتعادل مع بلد الوليد في ملعب سانتياجو