أخبارNews & Politics

هرتسوغ: غالبية الاسرائليين يريدون جدارا عازلا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هرتسوغ:65% من الاسرائيليين يريدون جدارا عازلا قبل التوقيع على إتفاق سلام

 استطلاع معهد "بانلس-بوليتكس":

75% من المستطلعة آرائهم يوافقون على تنظيم مؤتمر للأمن في المنطقة بمشاركة الدول العربية المعتدلة

68% من المستطلعة آرائهم والذين وصفوا نفسهم سياسيًا بأنهم ينتمون الى معسكر اليمين المعتدل والوسط، وافقوا على أنه هنالك ضرورة لإعطاء الفلسطينيين تسهيلات

هرتسوغ عبر صفحته في الفيسبوك:

غالبية الجمهور يريد مبادرة وليس مستعدا للسماع عن جلسات ومفاوضات ومباحثات ومؤتمرات صحفية. الجمهور الاسرائيلي يريد أمنًا


كشف زعيم حزب العمل ورئيس المعارضة في الكنيست يتسحاق هرتسوغ من خلال صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك عن نتائج استطلاع قام به معهد "بانلس-بوليتكس" والذي تم إجراؤه بطلب من هرتسوغ في محاولة لطرح خطته السياسية الجديدة التي أثارت ضجة كبيرة في الأيام الأخيرة في اسرائيل حيث وجهت له في اعقابها انتقادات لاذعة منها مطالبته بالاستقالة الفورية وخصوصا تلك التي سُمعت من القائمة المشتركة والتي وصفته بأنه وجه آخر لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.


من اليمين: عباس وهرتسوغ

وقد نُشرت نتائج الاستطلاع في صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم الجمعة إذ تبين أن "غالبية الجمهور في اسرائيل يؤمن أنه يجب كسر الجمود الحاصل في العملية السلمية والمفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية".

عن ذلك قال هرتسوغ في صفحته إن "غالبية الجمهور يريد مبادرة وليس مستعدا للسماع عن جلسات ومفاوضات ومباحثات ومؤتمرات صحفية. الجمهور الاسرائيلي يريد أمنًا".
وبحسب نتائج الاستطلاع فإن "65% من الجمهور الاسرائيلي يجمع على أن هناك ضرورة لتنفيذ عملية فصل بواسطة جدار عازل كخظوة أولى من أجل التوصل الى تسوية والتوقيع على إتفاق".
وجاء في الاستطلاع أن "75% من المستطلعة آرائهم يوافقون على تنظيم مؤتمر للأمن في المنطقة بمشاركة الدول العربية المعتدلة. كما وأن 68% من المستطلعة آرائهم والذين وصفوا نفسهم سياسيًا بأنهم ينتمون الى معسكر اليمين المعتدل والوسط، وافقوا على أنه هنالك ضرورة لإعطاء الفلسطينيين تسهيلات بداخل أراضي السلطة الفلسطينية الى جانب زيادة عمق التعاون والتنسيق الأمني بين اسرائيل والقوى الامنية الفلسطينية الفاعلة في المناطق المختلفة"، بحسب الاستطلاع

إقرا ايضا في هذا السياق: