يوم التراث في مدرسة النهضة الابتدائية في عرعرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

يوم التراث بالنهضة الابتدائية عرعرة

من لا ماض له فلا حاضر ولا مستقبل له ومن لا تراث له لا وطن ولا جذور له . بهذه الكلمات افتتح السيد يوسف كبها مدير مدرسة النهضة – عرعرة يوم التراث في المدرسة.
في هذا اليوم أعادت مدرسة النهضة أيام الماضي وجسدته في معرض للتراث قامت بإعداده المعلمة سلام ذياب معلمة التعليم الخاص في المدرسة  حيث عرض فيه جميع الأدوات التي استعملها أجدادنا وكانت تفوح منها رائحة الماضي العريق.  كما وقام طلاب المدرسة بمسيرة في القرية حاملين شعارات عبروا فيها عن ارتباطهم بالماضي وتعلقهم بالمستقبل .


فقد تخللت هذا اليوم عدة محطات شيقة كمحطة ألأكلات الشعبية ومحطة الخبز على الصاج ومحطة الحكواتي ومحطة  حناء العروس وال أغاني التي ترافق ذلك وأيضا  زفة العريس من قبل الطالبات والطلاب حيث اشرف على تدريبهم المعلمة سامرة مرزوق والمعلم علي اغبارية مركز التربية الأجتماعية في المدرسة  والذي اشرف أيضا على بناء الخيمة البدوية ومعلم الموسيقى في المدرسة ألأستاذ عبد الرحمن بدران . فقد كان لمحطة العرس العربي والدبكات العربية ألأصيلة .


النصيب الأكبر في هذا اليوم حيث علت ألأغاني الشعبية القديمة والزغاريد سماء المدرسة وعشنا لحظات فرح وسعادة شارك به الطلاب والمعلمون والمعلمات مما دفع ألأهالي أيضا للمشاركة في هذا الفرح ألأصيل .هذا وقد شارك في هذا اليوم كل من السيد زكريا حردان مفتش المعارف العربية والسيد أحمد كبها مفتش التعليم الخاص يرافقهم أيضا بعض المرشدات والمرشدين والسيد نزار عيد نائب مديرة ماتيا في أم الفحم ومديرة مدرسة المنار السيدة رؤوفة يونس حيث شاركت مجموعة من طلابها في هذا اليوم بمحطة خاصة بهم من خلال قصص شعبية قاموا بالقائها ترافقهم المربية منى مدلج من مدرسة المنار .


هذا وقام كل من المفتشين السيد زكريا حردان والسيد احمد كبها بتقديم النصح وألارشاد لطلاب الصفين السابع والثامن حول اختيار مهنة المستقبل ومصير التعليم الخاص ومستجدا ته في الوسط العربي . كما وقدمت المدرسة عارضتين ضوئيتن للمفتشين عن مسيرتهم وانجازاتهم كل في مجاله  تقديرا لعطائهم وحسن دعمهم للمدرسة.


أما الخيمة العربية ألأصيلة زينها ضيوف النهضة من ألأهالي والمسنين في القرية وبعض المعلمين المتقاعدين فقد أحسنت ضيافتهم بتقديم القهوة السادة والحلويات الشعبية والفواكه المجففة أما في الشق النسائي فكانت هناك أجمل مائدة قامت بإعدادها بعض من ألأمهات ونساء القرية حيث تناول جميع الضيوف والطلاب  وجبة إفطار جماعي من أكلاتنا الشعبية ألأصيلة .
وفي نهاية هذا اليوم الحافل والمكلل بالنجاح شكر مدير المدرسة جميع ألأهالي والضيوف وجميع المعلمين في المدرسة الذين كان لهم الفضل في إنجاح هذا اليوم كما وقدم شكره الخاص لجميع المعلمين الذين عملوا حتى ساعات الليل المبكرة في تهيئة الساحة ونصب الخيمة.

كلمات دلالية