ثقافة جنسية

العلاقة الحميمة بين الزوجين تحسن المزاج والصحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أبحاث حديثة: العلاقة الحميمة بين الزوجين تحسن المزاج والصحة

دراسات وأبحاث حديثة:

يوجد هرمون يسمى أوكسيتوسين والمعروف بأنه هرمون العناق والذي يفرز عند الاتصال الجسدي

الجسم غير قادر على التمييز عما إذا يدور الحديث عن علاقة جنسية بين زوجين أم أنها عابرة بين شخصين بحيث يفرز الجسم هذا الهرمون على كل الأحوال


أفادت دراسات وأبحاث حديثة أن "إقامة علاقة زوجية لها فوائد صحية عديدة وذلك نتيجة إفراز هرمونات في الجسم تؤدي إلى السعادة والترابط والشعور بالفرحة". وبيّنت الدراسات التي نشرت مؤخرًا في مجلات طبيّة أن "ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين تكافح هشاشة العظام وتحسن المزاج".



وأكد د.أرون غوش، الطبيب المختص في الصحة الجنسية بمستشفي سباير ليفربول، بالقول: "يوجد هرمون يسمى أوكسيتوسين، والمعروف بأنه هرمون العناق، والذي يفرز عند الاتصال الجسدي، والذي يعمل بدوره على تعزيز الثقة بالنفس وبالأشخاص الآخرين، ويقلل من التعزيزات الدفاعية للفرد". ويضيف د.أرون غوش قائلًا: "هرمون الأوكسيتوسين يعزز الترابط لكونه يعمل على زيادة مستويات العاطفة والتعاطف".

ولفتت الدراسات إلى أن "الجسم غير قادر على التمييز عما إذا يدور الحديث عن علاقة جنسية بين زوجين أم أنها عابرة بين شخصين، بحيث يفرز الجسم هذا الهرمون على كل الأحوال، لدى إقامة علاقة جنسية". وأضافت الدراسات: "ممارسة الجنس تعمل على تجدد الخلايا الدماغية وأنه كلما ازداد معدل ممارسة العلاقات العاطفية، كلما ازداد إنماء هذه الخلايا خصوصا تلك المسؤولة عن الذاكرة والتعليم، إلى جانب زيادة وتحسين مستويات الأوكسجين في الدم".

وقال د. أرون غوش إن "التواصل بين الزوجين يعمل على إفراز مواد كيميائية تحد من التوتر وتعمل على تحسين المزاج، لافتًا إلى أن الشفاه مليئة بنهايات عصبية تزيد عن تلك الموجودة في الأصابع، ما يعني أن القبلة وهي تعبير عن المشاعر والحب، قادرة على تحسين العواطف بين الزوجين".

كلمات دلالية