رأي حرOpinions

وجوب تغيير العلاقة مع إسرائيل/بقلم:د.هاني العقاد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
25

حيفا
غائم جزئي
25

ام الفحم
سماء صافية
25

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
غائم جزئي
25

راس الناقورة
غيوم متناثرة
25

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
غيوم متناثرة
25

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

وجوب تغيير العلاقة مع إسرائيل/ بقلم: د. هاني العقاد

اسرائيل كيان محتل عنصري يتبني ويبرمج الارهاب وينظمه ويمارسه بأشكال متعددة ليس الان وانما طوال مراحل الصراع ومنذ اليوم الاول لوجود اليهود على ارض فلسطين كل الدلائل والبراهين تؤكد أن هذا الكيان بات غير قادر على التخلي عن احتلاله وغير

د. هاني العقاد في مقاله:

كل هذا السعي الفلسطيني لإجبار إسرائيل الدخول في علمية السلام الحقيقية لكن تلك المساعي بلا جدوي وبلا افق لتحقيق ادنى متطلبات السلام العادل

تسعى اسرائيل لاستبدال هذا الحل بحل الدولة المؤقتة بلا تواصل جغرافي وبلا عاصمة القدس وبلا واقع سياسي يتيح لها الاستقلال التام عن دولة الاحتلال

اليوم تعقدت العلاقة مع اسرائيل واصبحت إسرائيل تستخدم تلك الاتفاقيات لإنجاح مخططاتها الاستيطانية والاحتلالية وبالتالي التخلص من حل الدولتين التي تطالب معظم دول العالم على تطبيقه


اسرائيل كيان محتل عنصري يتبني ويبرمج الارهاب وينظمه ويمارسه بأشكال متعددة، ليس الان وانما طوال مراحل الصراع ومنذ اليوم الاول لوجود اليهود على ارض فلسطين، كل الدلائل والبراهين تؤكد أن هذا الكيان بات غير قادر على التخلي عن احتلاله وغير قادر على صنع السلام العادل مع الفلسطينيين اصحاب الارض الذين قبلوا باقل من النصف بكثير من بلادهم المحتلة ليقيموا عليها دولتهم المستقلة ويعيشوا كما تعيش باقي شعوب العالم في أمن واستقرار دون حصار ودون سلوك عنصري ودون انكار لحقوقهم المشروعة، اليوم مع إستمرار الصراع ودخوله مراحل معقدة بفعل إصرار حكومات اسرائيل على بقاء الاحتلال وممارسة ابشع الجرائم واقذرها وإصرار تلك الحكومات على عدم الإلتزام بكل الإتفاقيات التي وقعتها مع الفلسطينيين لحل هذا الصراع بات واجبا أن يفكر الفلسطينيين في جدوى إستمرار العلاقة مع حكومة الاحتلال بغض النظر عن توجهها السياسي سواء كانت حكومة يمينية كحكومة نتنياهو الحالية او حتى حكومة تشكل على أساس وحدة وطنية اسرائيلية.
فاوض الفلسطينيين اسرائيل أكثر من 22 عام وانتظروا كل تلك السنوات لتقبل اسرائيل بالسلام العادل وطرقوا كل أبواب المجتمع الدولي على أن ينصفهم ويضغط على المحتل ليوقف احتلاله، وخاطبوا كل الامم التي تناهض القوي المحتلة بالعالم لكن اسرائيل لم تكترث بل وتعتبر هذا يهدد وجودها، وكل هذا السعي الفلسطيني لإجبار إسرائيل الدخول في علمية السلام الحقيقية لكن تلك المساعي بلا جدوي وبلا افق لتحقيق أدنى متطلبات السلام العادل بل أن ممارسات اسرائيل الحقيقية على الارض تؤكد بلا مجال للشك انها تراجعت عن كل الاتفاقيات التي أبرمتها مع الفلسطينيين وتمارس ما تمارسه من إجراءات احتلاليه لإبقاء السلطة الفلسطينية التي تولت إدارة قطاع غزة والضفة الغربية نتيجة تلك الاتفاقيات بلا سلطة وبلا قرار سياسي وبلا قدرة على الانتقال والتطور نحو الاستقلال وإقامة الدولة، ولعل قبول الفلسطينيين بهذه السلطة جاء على أساس انها سلطة إنتقالية وليس سلطة حكم ذاتي دائم يبقي تحت الوصاية الاسرائيلية، وبعد تأكد الفلسطينيين اليوم من عدم نية اسرائيل تفكيك برامج الاحتلال وإنهائه وسحب قواتها من الضفة الغربية والقدس العاصمة ومنح الفلسطينيين حق تقرير المصير بات مهما ان يفكر الفلسطينيين بلا تردد في الطريق السليم والاقصر والاكثر امنا للتخلص من الاحتلال وهذا حق كفله القانون الدولة والقانوني الانساني.
في الخامس من اذار الماضي تحركت القيادة الفلسطينية وارسلت العديد من الرسائل بان الفلسطينيين مقبلين على اتخاذ قرارات هامة من خلال المجلس المركزي تحدد العلاقة مع دولة الاحتلال، لكن تلك الرسائل لم تلقي أي رد ايجابي دولي وكشفت مدي العجز الدولي الذي تهيمن عليه الإدارة الأمريكية وتنحاز بشكل حقير لدولة الاحتلال، هنا عقد المجلس المركزي جلسة هامة واتخذ قرارات هامة تتعلق بتغير العلاقة مع دولة الاحتلال وعدم التزام بتلك الإتفاقيات التي لم تلتزم بها إسرائيل وهذا ما قاله رئيس الدولة السيد أبو مازن في كلمته بالأمم المتحدة للعالم، ورفعت القرارات الى اللجنة التنفيذية والتي كلفت لجنة سياسية بدراسة تداعيات تلك القرارات وعادت اللجنة بتوصية مؤكدة للجنة التنفيذية بضرورة تغير العلاقة مع دولة الاحتلال والتحلل من كل الإتفاقيات التي لم تلتزم بها إسرائيل ولم تعد تحترمهما وخاصة اتفاق المرحلة الإنتقالية التي انتهي العمل به قبل ستة عشر عام تقريبا، واليوم تعقدت العلاقة مع اسرائيل واصبحت إسرائيل تستخدم تلك الإتفاقيات لإنجاح مخططاتها الاستيطانية والاحتلالية وبالتالي التخلص من حل الدولتين التي تطالب معظم دول العالم على تطبيقه وتسعى اسرائيل لاستبدال هذا الحل بحل الدولة المؤقتة بلا تواصل جغرافي وبلا عاصمة " القدس " وبلا واقع سياسي يتيح لها الاستقلال التام عن دولة الاحتلال .
اليوم نسمع ان القيادة الفلسطينية تحضر لاجتماع مصيري للمجلس الوطني الفلسطيني لمناقشة الأمر وإتخاذ القرار النهائي الذي يتعلق بمرحلة التحول الى دولة تحت الاحتلال تماشيا مع تلك الاستحقاقات التي منحها المجتمع الدولي للفلسطينيين وفي نفس الوقت التحلل من تلك الاتفاقيات التي ترهن الفلسطينيين الى المجهول وتجعل من ثوابتهم مجرد التزام على ورق لا اكثر ولا اقل و تعلن مرحلة جديدة يعيشها الصراع من خلال اشتباك سياسي واشتباك شعبي مقاوم على الارض، ومن هنا بات مهما ان تسارع القيادة لعقد المجلس الوطني وبحضور كافة الفصائل الفلسطينية لدراسة كل الملفات الفلسطينية الداخلية والخارجية والاعلان رسميا ان الفلسطينيين لم يعد تربطهم بدولة الاحتلال أي رابط سياسي وانهم يرهنوا تلك الروابط بقبول اسرائيل انهاء الاحتلال وتحديد جدول زمنى لذلك، بالإضافة لاعتراف اسرائيل بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس العربية وحل كافة قضايا الصراع على اساس قرارات الشرعية الدولية والاهم ان يتزامن تنفيذ تلك القرارات على الارض بالساعة والدقيقة مع اجتماع المجلس الوطني .

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

كلمات دلالية
تفتيشات بكفرمندا وديرحنا واعتقال 3 مشتبهين