أخبارNews & Politics

المعارضة السورية: نهدف لتأسيس نظام جديد دون الأسد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المعارضة السورية: نهدف لتأسيس نظام جديد دون وجود الرئيس بشار الأسد

بدأت عدة فصائل سورية معارضة اجتماعا مهما لها في العاصمة السعودية في محاولة لتوحيد مواقفها قبل مفاوضات محتملة مع الحكومة السورية

من المقرر أن تعقد المفاوضات بين المعارضة والحكومة في فيينا، في الأول من يناير المقبل، بموجب اتفاق توصلت إليه قوى عالمية وإقليمية قبل شهر


ممثلو الفصائل المعارضة السورية التي شاركت في إجتماع الرياض، الأربعاء، اتفقت على أن الهدف من التسوية السياسية يجب أن يكون تأسيس نظام جديد في سوريا، دون وجود الرئيس السوري بشار الأسد، ولا نمانع من الدخول في مفاوضات مباشرة مع دمشق، إستنادا الى مؤتمر "جينيف 1"، وفقا لمصادر صحفية.


بشار الأسد

هذا، وقد شدد الممثلون على أن حل الأزمة السورية سياسي بالدرجة الأولى وأن العملية الإنتقالية مسؤولية السوريين فقط، إلا أنهم إختلفوا بشأن الأشخاص الذين سيمثلون لجنة التفاوض مع الحكومة المكونة من 40 شخصًا.

وبدأت عدة فصائل سورية معارضة، الأربعاء، اجتماعا مهما لها في العاصمة السعودية، في محاولة لتوحيد مواقفها قبل مفاوضات محتملة مع الحكومة السورية. ومن المقرر أن تعقد المفاوضات بين المعارضة والحكومة في فيينا، في الأول من يناير المقبل، بموجب اتفاق توصلت إليه قوى عالمية وإقليمية قبل شهر.

ويشهد الاجتماع الذي يستمر يومين مشاركة واسعة للمعارضة السورية بمختلف مكوناتها من داخل سوريا وخارجها، ومن بين المشاركين فصائل إسلامية هي جيش الإسلام وأحرار الشام، فضلا عن أكثر من 10 جماعات معارضة تقاتل تحت لواء الجيش السوري الحر. جدير بالذكر أنّ الإجتماع يتمحور حول تسوية سياسة للنزاع ومكافحة الإرهاب ووقف محتمل لإطلاق النار وإعادة الإعمار، حسبما قال أحد المشاركين، علما أن بيانا ختاميا سيصدر الخميس عن الاجتماع.

واستبعدت من المؤتمر المنظمات المتشددة المصنفة إرهابية، مثل تنظيم " داعش " وجبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

إقرا ايضا في هذا السياق: