أخبارNews & Politics

الجيش الاسرائيلي يقتحم مخيم شعفاط
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
17

حيفا
مطر خفيف
17

ام الفحم
غيوم متناثرة
16

القدس
غيوم متناثرة
13

تل ابيب
غيوم متناثرة
14

عكا
مطر خفيف
17

راس الناقورة
مطر خفيف
17

كفر قاسم
غيوم متناثرة
14

قطاع غزة
مطر خفيف
13

ايلات
غائم جزئي
19
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الشرطة: الجيش الاسرائيلي يقتحم مخيم شعفاط ويهدم منزل ابراهيم العكاري

أفادت مصادر صحفية اسرائيلية أن "قوات كبيرة من حرس الحدود وشرطة القدس اقتحموا صباح اليوم الأربعاء مخيم شعفاط الواقع شمال القدس لمساندة قوات الجيش الاسرائيلي في عملية هدم منزل ابراهيم عكاري المتهم بتنفيذ عملية دهس جنود في محطة القطار في

مصادر صحفية اسرائيلية:

ستحافظ القوات على النظام والامن العام كما ستمنع أعمال العنف بهدف إفساح المجال لقوات الأمن بتنفيذ أمر الهدم، حيث تلقت القوات تعليمات بالتعامل بحزم مع كل من تسول به نفسه للقيام بأي اعمال تخلّ بالنظام

 لوبا السمري الناطقة بلسان الشرطة:
تتواجد قوات مختلفة معززة ومجهزة بالعدة والعتاد من شرطة القدس وحرس الحدود في مخيم شعفاط في محيط منزل منفذ عملية الدهس المعادية التي تمت يوم 5.11.2014 


أفادت مصادر صحفية اسرائيلية أن "قوات كبيرة من حرس الحدود وشرطة القدس اقتحمت صباح اليوم الأربعاء مخيم شعفاط الواقع شمال القدس لمساندة قوات الجيش الاسرائيلي في عملية هدم منزل ابراهيم عكاري المتهم بتنفيذ عملية دهس جنود في محطة القطار في مدينة القدس العام الماضي والتي اسفرت عن مصرع شخص وإصابة أربعة آخرين حيث تم اطلاق النار عليه وقتله".

شاهدوا: عمليّة الدهس في القدس ومصرع ضابط وتصفية المنفّذ
منفّذ العمليّة إبراهيم محمد داود العكاري

 وأضافت المصادر أن القوات "ستحافظ على النظام والامن العام كما ستمنع أعمال العنف بهدف إفساح المجال لقوات الأمن بتنفيذ أمر الهدم، حيث تلقت القوات تعليمات بالتعامل بحزم مع كل من تسول له نفسه للقيام بأي اعمال تخلّ بالنظام، محاولات إلحاق الأذى بقوات الأمن الاسرائيلي ومحاولات المسّ بالأمن العام".

الشرطة ستتعامل بحزم مع المخلين
وأفادت لوبا السمري الناطقة بلسان الشرطة في بيانها أنه "تتواجد قوات مختلفة معززة ومجهزة بالعدة والعتاد من شرطة القدس وحرس الحدود في مخيم شعفاط في محيط منزل منفذ عملية الدهس المعادية التي تمت يوم 5.11.2014 وراح ضحيتها الضابط في شرطة حرس الحدود في القدس المرحوم "جدعان اسعد" كما والمرحوم "شلومو اهرون بعدانا " اضافة لاصابة آخرين بجراح وذلك مساندة من قبل القوات الشرطية لأليات وقوات الجيش العسكرية ولمباشرة الاخيرة بهدم المنزل وفقا لقرار وأمر موقع من قبل قائد اركان الجيش الى جانب القيام بالحفاظ على الأمن والأمان والنظام العام"، وفقا للبيان.


قوات الأمن تنتشر في شعفاط - تصوير: الشرطة
وأضاف البيان: "هذا ويشار الى أن قوات الشرطة لن تسمح بالمسّ في السلامة العامة وستقوم بالتصدي بحزم وصرامة لاي محاولة من مثل هذا القبيل سواء صدرت من قبل صغير أو كبير السن ومن دون استثناءات كانت مع اتخاذ كافة السبل والطرق والاجراءات القانونية والقضائية المتاحة ضد كل من تسول له نفسة القيام في أي من مثل ذلك"، وفقا للبيان.

الشرطة: الانتهاء من الهدم
وقالت السمري: "انتهت القوات من هدم منزل ابراهيم عكاري في شعفاط الا أنها تواصل في انتشارها في المنطقة هناك للحفاظ على الامن العام والنظام، هذا وأثنى قائد القدس اللواء تشيكو ادري على مهنية عمل القوات التي اشرف عليها بنفسه هناك مؤكدا مواصلة انتشار قوات الشرطة المعززة المختلفة وفي شتى أنحاء المدينة جاهزة مجهزة للرد الفعلي الميداني الحاسم والحازم والسريع على أي محاولة للمس بأمن أمان وسلامة مواطنيها وزائريها وعلى حد سواء، هذا ويشار الى أنه خلال نشاط قوات الشرطة بالمخيم اليوم هناك تم ضبط بندقية وامشاط وكمية من الذخيرة"، وفقا للبيان.

وقال شهود عيان إن "الجنود يحاصرون منازل ابراهيم العكاري منفذ عملية الدهس في القدس العام الماضي، ومحمد محمد علي منفذ عملية الطعن شهر اكتوبر الماضي المحتجز جثمانه، ومنزل أحمد صلاح الذي قتل في شهر اكتوبر خلال مواجهات عنيفة شهدها المخيم".

كيوبرس: القوات منعت من دخول طواقم الإسعاف المخيم
كما ووصل بيان من كيوبرس، جاء فيه: "اقتحم المئات من عناصر قوات الاحتلال ترافقهم المروحيات صباح اليوم، مخيم شعفاط، لهدم منازل شهداء المخيم. وذكر شهود عيان أن المئات من قوات الاحتلال برفقة مدرعات كبيرة وناقلات لجنود الاحتلال، اقتحموا مخيم شعفاط من المعبر العسكري، وانتشروا في شوارعه، وتم إغلاق جميع مداخل وحارات المخيم واعتلاء أسطح بعض المنازل. كما أغلقت قوات الاحتلال المعبر العسكري المقام على مدخل مخيم شعفاط، أمام حركة مرور المواصلات والسير، وتم إدخال عدد من الجرافات العسكرية إلى داخل المخيم".

واضاف البيان: "وأضاف شهود العيان أن قوات الإحتلال أثناء انتشارها في أرجاء المخيم، حاصرت بيوت شهداء مخيم شعفاط إبراهيم العكاري وأحمد صلاح ومحمد سعيد محمد علي. واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات اﻻحتلال التي اقتحمت الشوارع الفرعية القريبة من المعبر وأطلقت قنابل الغاز المسيل الدموع نحو الشبان، وأفاد شهود عيان عن منع قوات الاحتلال من دخول طواقم الإسعاف المخيم".

الصورة التالية - تصوير: كيوبرس

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ابراهيم العكاري
إرتفاع عدد الوفيات بالكورونا في البلاد إلى 92