أخبارNews & Politics

يوم دراسي حول الوساطة بالمجتمع العربي في يانوح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
24

حيفا
سماء صافية
24

ام الفحم
غيوم متفرقة
24

القدس
غيوم متفرقة
22

تل ابيب
غيوم متفرقة
22

عكا
سماء صافية
24

راس الناقورة
سماء صافية
24

كفر قاسم
غيوم متفرقة
22

قطاع غزة
سماء صافية
21

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

يوم دراسي حول موضوع الوساطة بالمجتمع العربي في يانوح

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

أقيم في مركز "جلسة سوية" في قرية يانوح يوم دراسي في موضوع الوساطة لحل النزاعات في المجتمع العربي حضره عدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والمشايخ الأفاضل وقد أعلن خلال اليوم الدراسي، عن افتتاح برنامج تعليم الوساطة في مركز "جلسة سوية".

عبر مؤسس المركز الشيخ يهودا خطيب عن شعوره بالسعادة بنجاحه بافتتاح مركز جماهيري لتعليم الوساطة التي تعمل على حل النزاعات في مجتمعنا العربي، وقد عبر عن سعيه بالاهتمام بتأهيل وسطاء مهنيين

رحاب فارس بريك مديرة دورات الإثراء في معهد جلسة سوية:

أولا أبارك بقيام مركز تأهيل الوسطاء، هذا المركز الذي سيحرص على تقديم كل ما فيه الخير لمجتمعنا ككل، سواء من خلال تقديم دورات في موضوع الوساطة أو دورات أخرى أكاديمية 


أقيم في مركز "جلسة سوية" في قرية يانوح يوم دراسي في موضوع الوساطة لحل النزاعات في المجتمع العربي حضره عدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والمشايخ الأفاضل وقد أعلن خلال اليوم الدراسي، عن افتتاح برنامج تعليم الوساطة في مركز "جلسة سوية".


خلال البرنامج

تخلل البرنامج كلمات ترحيب ومحاضرات قيمة، حيث شارك خلالها كل من:الشيخ والبروفيسور: فاضل منصور ، رئيس مجلس يانوح جث السيد معذى حاصباني ، مؤسس مركز جلسة سوية: الشيخ يهودا خطيب، السيدة يونا شمير مديرة مركز الوساطة في دولة إسرائيل
كلمة رئيس مجلس يانوح جث: السيد معذى حاصباني حيث أشاد بدوره على هذه الخطوة المباركة، كما عبر عن سعادته بافتتاح هذا المركز في القرية ورحب بالحضور في قريته يانوح.
كلمة مؤسس مركز ( جلسة سوية ) ومؤسس مركز تعليم الوساطة في مجتمعنا العربي : الشيخ يهودا حطيب ، حيث رحب بالحضور وأعلن خلال كلمته عن افتتاح مركز لتعليم الوساطة من ضمن عدة خدمات تعليمية ومهنية تقدم في مركز ( جلسة سوية ) وكذلك عن إقامة استكمالات للتأهيل لموضوع الوساطة.
كلمة يونا شمير مديرة مركز الوساطة في دولة إسرائيل، حيث باركت بقيام المركز وعبرت عن سعادتها بقيامه خاصة لمكانة الوساطة المهمة في حياتنا .
محاضرة لسماحة القاضي: صائب دبور، حيث بارك بهذه الخطوة المباركة وأشاد على أهمية ودور الوساطة الإيجابي بحل النزاعات بين الأطراف المختلفة وأضاف: هنالك جرائم قتل قد يكون سببها خلافات بسيطة، كخلاف على أرض أو أمور صغيرة، كانت ستحل لو توجه المتخاصمون لوسطاء مهنيين.
وقال: "الوساطة لا تعتبر بديلا للقانون وللمحاكم القضائية ولكنها تساهم بالتأكيد من الحد من النزاعات التي كما ذكرت لاحقا، قد تتطور لنتائج سلبية"، وأضاف: "في سنة 2002 تمت تجربة نهج الوساطة في المحاكم وقد تم تعيين قضاة للبت في خلافات بين المتخاصمين، بحيث كانت وظيفة القاضي، أن يعمل كوسيط بين الأطراف المتنازعة فبعد أن يتم تقديم لائحة اتهام في جريمة معينة، كان على القاضي الاستماع من المدعي والمدعى عليه ويحاول من خلال الاستماع للشهود أن يوصل الطرفين لاتفاق يرضي كل الأطراف".
وقد ترك انطباعا إيجابيا على الحضور حين تحدث عن نصيحة أهداها له المرحوم والده بحيث قال له: "إياك يا ابني أن تذهب إلى فراشك لتنام وهنالك خلاف بينك وبين أي إنسان حتى ولو كان طفل صغير وأضاف: من جهتي أشعر كأن كل إنسان لاقى حتفه قتلا، ما زال صوته موجودا وما زالت روحه حزينة تطالبنا بالعدالة بحقه.
محاضرة لسماحة القاضي: كمال قبلان، وقد تناول خلال محاضرته الحديث عن دور الوساطة في المساهمة في حل الخلافات الزوجية، وعبر عن أهمية هذا الموضوع الذي من خلاله تم الكثير من المصالحات بين الأزواج من خلال توجههم لوسطاء، وقد ساهم هذا التوجه بعودة المياه لمجاريها وعودة بعض الأزواج لحياتهم المشتركة معا، بعد توصلهم لاتفاق يرضي الجهتين كما تناول الحديث عن الكثير من المواضيع المهمة المتعلقة بموضوع الوساطة .
كذلك كانت محاضرته شيقة بأسلوبه الخاص الذي اعتمد خلاله على طرح أسئلة تدور في رأس كل منا والعجابة عليها بطريقة موضوعية.
وقد عبرت خلال محاضرتها، عن سعادتها بإقامة هذا المركز، وقالت: "لو أننا اتبعنا في حياتنا التعامل مع بعض على طريقة الوساطة، لكان السلام هو مصير علاقاتنا الإنسانية" .
وأشاد رئيس مجلس يانوح جث السيد معذى حصباني بدوره على هذه الخطوة المباركة، كما عبر عن سعادته بافتتاح هذا المركز في القرية ورحب بالحضور في قريته يانوح .
فيما رحب الشيخ فاضل منصور بالحضور وبارك لمؤسس المركز الشيخ بهودا خطيب وكذلك بارك للجميع بهذه الخطوة المباركة، وقدمت البرنامج : السيدة سعاد حلبي التي تعمل كعاملة اجتماعية ووسيطة من قبل المحاكم.
وفي نهاية اليوم الدراسي كان هنالك مداخلات واسئلة للحضور الكريم.
وفي حديث مع مؤسس المركز الشيخ يهودا خطيب فقد عبر عن شعوره بالسعادة بنجاحه بافتتاح مركز جماهيري لتعليم الوساطة التي تعمل على حل النزاعات في مجتمعنا العربي، وقد عبر عن سعيه بالاهتمام بتأهيل وسطاء مهنيين، من قبل وزارة العدل، كما سيهتم من خلال هذه الدورات أن يمنح الوسطاء شهادة تؤهل كل من تعلم هذا الموضوع، بالعمل من قبل المحاكم بشكل مهني على أرض الواقع .
وأضاف: "تهتم الوساطة، بحل النزاعات القائمة بين الأطراف، من خلال الاعتماد على جعل الأطراف المتنازعة للتوصل إلى حل سلمي، يهدف إلى جعل كلا الطرفين رابحين وبعيدا عن المحاكم. عادة قد تأخذ القضايا وقتا طويلا للتوصل لقرار من المحكمة قد يصل أحيانا إلى عدة سنوات ولكن حين يستعين المتنازعون بوسيط قد تحل النزاعات خلال أشهر قليلة".
يهتم الوسيط خلال عمله مع الأطراف المتنازعه، على بقاءه حيايدا وموضوعيا، بحيث يساعد فقط بالإشراف على سيرورة النقاشات ويساعد على توجيه الأطراف المتنازعة للتوصل لقرارات ترضي الاطراف المتنازعة .
وأضاف: "هنالك الكثير من القضايا التي تبدو أحيانا عسيرة ولكن، بمجرد توجه الأشخاص المتنازعين للوساطة، تحل عادة بطريقة سلمية من خلال مواجهة بين الأطراف".
يعتمد الوسيط على السرية التامة في كل ما يطرح أمامه من قبل المتنازعين، ولا يمكن للمحكمة لو حدث ولم يتفق المتنازعين، أن تطلب الشهادة من قبل الوسيط .
وأضاف: "علينا أن نلقي الضوء بشكل أكبر على أهمية الوساطة في العالم ككل وفي مجتمعنا العربي بشكل خاص".
وأعلن بأنه يرحب بكل من يود الانضمام للمركز بهدف تعلم موضوع الوساطة، كذلك عبر عن شكره لكل من حضر هذا اليوم الدراسي ولكل من ساهم وساند لأجل إنجاح هذا اليوم المميز.
السيدة رحاب فارس بريك مديرة دورات الإثراء في معهد جلسة سوية قالت: "أولا أبارك بقيام مركز تأهيل الوسطاء، هذا المركز الذي سيحرص على تقديم كل ما فيه الخير لمجتمعنا ككل، سواء من خلال تقديم دورات في موضوع الوساطة أو دورات أخرى أكاديمية كدورة توجيه المجموعات ودورات تعليميه ومهنية مختلفة، كما أني أعبر عن سعادتي بنجاح هذا اليوم الدراسي الذي شرفنا بحضوره عدة شخصيات مرموقة، مثقفة وعدد كبير من مشايخنا الأفاضل". وأضافت: "تعلمت موضوع الوساطة قبل ثلاث سنوات مع أني لم أعمل كوسيطة، إلا أن هذا الموضوع شدني وأثار اهتمامي، وقد ساهم هذا اليوم الدراسي بزيادة معلوماتي عن هذا الموضوع الشيق، وبصراحه كان هذا اليوم محفزا لجعلي أقرر متابعة مسيرتي بهذا الموضوع من خلال توجهي لتعلم دورة متقدمة تخولني للعمل كوسيطة".
وأضافت: "تعلمي لهذا الموضوع، ساهم بتحسين أسلوبي بتعاملي مع الغير مهنيا، اجتماعيا، وحتى بتعاملي مع المقريبن، وكامرأة، أتمنى أن تنضم النساء اللواتي يجدن لديهن رغبة للخوض بهذا المضمار، بالعمل على حل النزاعات جنبا إلى جنب أسوة بإخوتنا الرجال"، وأضافت: "طوبى لكل من يوفق بين الناس وهنيئا لكل من يعمل كوسيط حتى في حياتنا اليومية".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
يانوح
المغدور هيثم ابريق من أبو سنان قُتل أمام والديه