أخبارNews & Politics

نصرالله: نُرحب بمشاركة روسيا في سوريا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نصرالله: سنحمي الاقصى ولا نمانع مشاركة روسيا في سوريا

حسن نصرالله:

 الموقف الروسي بما يخص الرئيس الاسد لم يعد فيه التباس، وحتى في ايران جربوا المحاولة لاقناعهم بالبحث عن بديل عن الرئيس الاسد

اليوم نشهد فشل الاستراتيجية الاميركية والتحالف الدولي ضد داعش واستجد اليوم استحقاق جديد امام الاوروبيين هو استحقاق اللاجئين

موسكو وقفت الى جانب سوريا منذ بداية الاحداث، ودعمتها اعلاميا وعبر السلاح ولكن لم يتطور الموقف بالموضوع العسكري لان يرسل مثلا طائرات مع طيارين روس


قال الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله خلال مقابلة مع برنامج حديث الساعة على شاشة المنار إن "الخطر الذي نتوقعه للمسجد الاقصى هو الهدم لاقامة ما يسمونه الهيكل ولكن هم يعرفون أن الموقف اليوم صعب ولذلك يسيرون ببطء ككسر هيبة وحرمة المسجد وصولاً للتقسيم المكاني والزماني"، مشدداً على أن "حزب الله سيدعم أي حراك حقيقي يحمي المسجد الاقصى من الهدم بمواجهة اي تهديد يلحق به".


حسن نصر الله

وحول الحرب مع اسرائيل ، اوضح نصرالله أن "الحرب مع اسرائيل ممكنة في اي وقت واي ظرف لان الطبيعية العدوانية "لاسرائيل" معروفة لذلك علينا أن نكون جاهزين لحماية بلدنا وشعبنا".
وتطرق نصر الله الى الموقف الروسي، مؤكداً أن "موسكو وقفت الى جانب سوريا منذ بداية الاحداث، ودعمتها اعلاميا وعبر السلاح ولكن لم يتطور الموقف بالموضوع العسكري لان يرسل مثلا طائرات مع طيارين روس"، وقال: "هنا حسابات روسيا ومصلحتها الكبرى هي ان سوريا الحليف الوحيد لروسيا هنا والمصالح السياسية والموقع الدولي والتأثير في اوضاع المنطقة".
واعتبر انه كان هناك رهاناً لدى الاميركيين وبعض الدول العربية انه يمكن اقناع موسكو بالابتعاد عن دمشق وقدموا اغراءات هائلة لروسيا لاقناعها للخروج من الامر وهذا لم يؤد الى نتيجة.
واعلن نصر الله انه منذ اشهر يتم نقاش الدخول الروسي، وموسكو دعت لاقامة تحالف دولي جديد يضم ايران والعراق وتركيا الى جانب الحلف الموجود بقيادة الولايات المتحدة الاميركية لمواجهة داعش ، حيث حصلت لقاءات بين قيادات كبيرة بين هذه الدول وكان النقاش جدي لتشكيل قوة حقيقية لمواجهة الارهاب.
وقال" نعتبر ان الدخول الروسي له هذه الاسباب المباشرة والعامة وهذا ترجمة لما قلنا قبل اعوام عندما قالوا ان سوريا ستسقط وقلنا ان حلفاءها لن يتخلوا عنها".
واردف أن "الموقف الروسي بما يخص الرئيس الاسد لم يعد فيه التباس، وحتى في ايران جربوا المحاولة لاقناعهم بالبحث عن بديل عن الرئيس الاسد" ، مؤكداً ان "الموقف الروسي والموقف الايراني حاسمين جدا بدعم الرئيس بشار الاسد".
وقال نصر الله "نرحب بأي قوة تدخل وتساهم وتساند هذه الجبهة لانها من خلال مشاركتها سوف تساهم بابعاد الاخطار الكبرى التي تهدد سوريا والمنطقة، ونحن نعتبر ان دخول العامل الروسي هو عامل ايجابي وتترتب عليه نتائج ايجابية".

إقرا ايضا في هذا السياق: