أخبارNews & Politics

اقتحام الاقصى لليوم الثاني على التوالي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مواجهات واعتقالات واصابات في باحة المسجد الاقصى لليوم الثاني على التوالي

باحة الأقصى شهدت يوم أمس مواجهات عنيفة مع الجيش الاسرائيلي حيث أصيب العديد من الشبان والمسنين كما وتم تنفيذ إعتقالات وكانت هناك حالات اختناق

كيوبرس في بيانها:

 القوات الخاصة والشرطة تعمدت تخريب معالم الجامع القبلي (الأقصى)، واتلفت عددا من شبابيكه وأبوابه التاريخية، والدوس على سجاده بالأحذية

اقتحمت قوات كبيرة من الوحدات الخاصة ترافقها وحدة المستعربين صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك، ووصلت الى عمق الجامع القبلي، وقامت بالاعتداء على المعتكفين داخله

شهود عيان:

مسن أصيب بعينه ووصفت حالته بالخطيرة وتم نقله مباشرة الى المستشفى لتلقي العلاج

 لوبا السّمري الناطقة بلسان الشّرطة:

تم ايضًا صباح اليوم الاثنين الاعتداء على شاب يهودي في البلدة القديمة بالقرب من باب السلسلة وذلك من قبل عرب كانوا هناك

شرع شبان عرب بالقاء الحجارة على قوات الشرطة المصطفة في باب المغاربة مع اصابة شرطي بجروح طفيفة حيث تمت معالجته في المكان

 تم اعتقال 5 مشتبهين عرب بالاخلال بالنظام الذي حصل صباح اليوم هناك من بينهم 3 ملثمين ألقوا الحجارة تجاه القوات محاولين الفرار لاتجاه المسجد الاقصى

وقامت قوات الشرطة التي كانت مستعدة للرد والتعامل مع أي سيناريو محتمل وباشراف من قائد القدس اللواء موشيه ادري بالدخول الى الباحات سعيا وراء افساح المجال امام بداية الزيارات


أفادت مصادر صحفية فلسطينية اليوم الاثنين أن "قوات الجيش الاسرائيلي اقتحمت ولليوم الثاني على التوالي المسجد الأقصى عبر باب المغاربة، وقامت بالقاء القنابل الصوتية واطلاق الأعيرة المطاطية في باحات الحرم القدسي الشريف" كما جاء على لسانها.


باحة الاقصى المبارك اليوم -تصوير: كيوبرس
وقال شهود عيان أن "مسنا أصيب بعينه، ووصفت حالته بالخطيرة، وتم نقله مباشرة الى المستشفى لتلقي العلاج" كما ورد. هذا ويذكر أن باحة الأقصى شهدت يوم أمس مواجهات عنيفة مع الجيش الاسرائيلي حيث أصيب العديد من الشبان والمسنين كما وتم تنفيذ إعتقالات وكانت هناك حالات اختناق.

كيوبرس: قوات الاحتلال لاحقت المصلين المتواجدين في الساحات
هذا ووصل الى موقع العرب اليوم الاثنين بيان من كيوبرس، جاء فيه: "اقتحمت قوات كبيرة من الوحدات الخاصة ترافقها وحدة المستعربين صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك، ووصلت الى عمق الجامع القبلي، وقامت بالاعتداء على المعتكفين داخله، وأصابت عددا، واعتقلت خمسة من المتواجدين داخله واقتادتهم الى جهة مجهولة خارج باب المغاربة، وما زالت تحاصر عددا كبيرا منهم، وتمنعهم من التحرك. وفور اقتحام قوات الاحتلال الأقصى، أطلقت وابلا من الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز المدمّع، ما أدى الى إصابة مسنّ من الجليل في الداخل الفلسطيني في عينه جراء رصاصة مطاطية".

وأضاف البيان: "وذكر مراسل كيوبرس أن قوات الاحتلال لاحقت المصلين المتواجدين في الساحات، وحاصرتهم الى صحن قبة الصخرة وسط تكبيرات وشعارات مناصرة للمسجد الأقصى، وجاء حصر المصلين في منطقة واحدة، تمهيدا لاقتحامات المستوطنين. وقال شهود عيان إن القوات الخاصة والشرطة تعمدت تخريب معالم الجامع القبلي (الأقصى)، واتلفت عددا من شبابيكه وأبوابه التاريخية، والدوس على سجاده بالأحذية. ويشار الى انه لليوم الثاني على التوالي تقوم قوات الاحتلال باقتحام المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين المعتكفين داخله".

الشرطة: شرع شبان عرب بالقاء الحجارة على القوات
أفادت لوبا السّمري الناطقة بلسان الشّرطة في بيان وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب اليوم الاثنين أنه "كجزء من الاستعدادات التي قامت بها شرطة القدس لافتتاح باحات الحرم القدسي الشريف امام الزيارات المعتادة ( للاجانب وغير المسلمين ) وفقا للمعتاد شرع شبان عرب بالقاء الحجارة على قوات الشرطة المصطفة في باب المغاربة مع اصابة شرطي بجروح طفيفة حيث تمت معالجته في المكان"، وفقا للبيان.

وأضافت السمري: "هذا وقامت قوات الشرطة التي كانت مستعدة للرد والتعامل مع أي سيناريو محتمل وباشراف من قائد القدس اللواء موشيه ادري بالدخول الى الباحات سعيا وراء افساح المجال امام بداية الزيارات للزوار في الباحات وفقا لنظامها المعتاد، هذا وفور دخول قوة من الشرطة من الوحدات الخاصة وحرس الحدود لباحات الحرم قام الشبان الملثمون بالهرب لداخل المسجد الاقصى شارعين بالقاء عشرات الحجارة على القوات التي تمكنت من اعتقال 3 مشتبهين"، وفقا للبيان.
وتابعت السمري: "هذا وعملت القوات من الشرطة والخاصة وحرس الحدود بشجاعة وتفانٍ ومهنية متناهية تحت الكم الهائل من الحجارة والقضبان الحديدية التي ألقيت عليهم الا أن القوات تمكنت من إزالتها خلال فترة زمنية قصيرة واغلقت الابواب مباشرة بالسماح للزيارات امام الاجانب وغير المسلمين بالباحات وبما يتضمن اليهود وفقا لنظامها المعتاد"، وفقا للبيان.

وزادت السمري في بيانها: "هذا وأؤكد أن الشرطة ستواصل بعملها الحازم والصارم ضد كل من تسول له نفسه الاخلال بالنظام او المسّ بالوضع الراهن القائم هناك مع اتخاذ كافة الاجراءات القانونيه الشديدة المتاحة ضد كافة الضالعين فيها وتقديمهم للعدالة ومن دون استثناءات"، وفقا للبيان.

الشرطة: اعتداء على يهودي من قبل عرب
أفادت لوبا السّمري في بيان لاحق "هذا وتم ايضًا صباح اليوم الاثنين الاعتداء على شاب يهودي في البلدة القديمة بالقرب من باب السلسلة وذلك من قبل عرب كانوا هناك، حيث قامت قوات الشرطة وحرس الحدود بابعاد المعتدين واعتقال مشتبهين اثنين وتقديم العلاج للشاب المعتدى عليه وإحالته لتقديم شكوى في مركز الشرطة"، وفقا للبيان.

وأضافت السمري: "هذا ويشار إلى أن الزيارات في باحات الحرم القدسي الشريف امام الاجانب وغير المسلمين تتواصل وفقا لنظامها المعتاد الا انه تم اعتقال 5 مشتبهين عرب بالاخلال بالنظام الذي حصل صباح اليوم هناك من بينهم 3 ملثمين ألقوا الحجارة تجاه القوات محاولين الفرار لاتجاه المسجد الاقصى بينما تم اعتقال اثنين اضافيين مع محاولتهما الاعتداء على افراد الشرطة في باحات الحرم، هذا وتواصل قوات الشرطة العمل للرد على اي سيناريو قد يخلّ بالسلامة العامة أو النظام العام هناك"، وفقا للبيان.

كيوبرس: قوات الجيش الإسرائيلي استعملت قنابل الصوت والغاز والهراوات

هذا ووصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان لاحق صادر عن كيوبرس جاء فيه ما يلي: "لليوم الثاني على التوالي حولت قوات الجيش الإسرائيلي محيط المسجد الأقصى وداخله إلى منطقة عسكرية مغلقة، وتنصب الحواجز على كافّة مداخل المسجد وتمنع النساء والرجال ممن هم دون 45 عامًا من الدخول".

وأضاف البيان: "وذكر مراسل كيوبرس أن قوات الجيش الإسرائيلي اعتدت على النساء والرجال المتواجدين عند أبواب الأقصى، خاصّة باب السلسلة، الذي يعتصم فيه الممنوعون من الدخول، وأشار الى أنّ قوات الجيش الإسرائيلي استعملت قنابل الصوت والغاز والهراوات ما أوقع عددًا من الجرحى في صفوف الرجال والنساء".

واختتم البيان: "واستهدفت قوات الجيش الإسرائيلي الصحافيين الذي تواجدوا عند باب السلسلة، ومنعتهم من أداء عملهم، واعتدت عليهم بالضرب المبرح وسلمتهم أوامر استدعاء للتحقيق، واعتقلت مصور كيوبرس مصطفى الخاروف واقتادته إلى مخفر بيت الياهو، وهناك تمّ الاعتداء عليه ومن ثمّ تحويله إلى مركز القشلة، كما أوقفت قوات الجيش الإسرائيلي لوقت قصير الصحافي في كيوبرس محمود أبو عطا أثناء القيام بعمله داخل المسجد الأقصى، وأخرجته خارج المسجد، وحظرت دخوله إليه طوال اليوم" إلى هنا نصّ بيان كيوبرس.

الشرطة: اغلاق ابواب الباحات أمام الزائرين
وقالت السمري ايضا: "عند تمام الساعة 11:00 اغلقت ابواب باحات الحرم القدسي الشريف امام دخول الزائرين (من الاجانب وغير المسلمين وبما يتضمن اليهود) وذلك وفقا لتوقيتها ونظامها الزمني المعتاد مع تسجيل دخول نحو 500 زائر خلال هذه الفترة الصباحية من نهار اليوم الاثنين"، وفقا للبيان.


تصوير كيوبرس

إقرا ايضا في هذا السياق: