أخبارNews & Politics

سلطة الآثار: اعتقال شخصين بعد اقتلاع أرضية فسيفساء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سلطة الآثار: اعتقال شخصين بعد اقتلاع أرضية فسيفساء ونهب كنيسة في التوفانية

بيان سلطة الآثار:

محكمة الصلح في عكا تمدد اعتقال شابين لثلاثة أيام على ذمة التحقيق

أمير غانور مدير الوحدة لمكافحة سرقة الآثار:

لن نسمح بتدمير الحضارات في إسرائيل على نهج داعش ولن نفسح المجال للاعتداء والتسبب بالأضرار المتعمدة على الإرث الحضاري الذي يمثل تراثنا جميعا


عمّمت سلطة الآثار بيانًا جاء فيه: "أثناء عملية اقتحام لوحدة الشرطة الخاصة في كرميئيل، التي جرت ليلة الاثنين الماضي، تم الكشف عن واحدة من أصعب أعمال التخريب والتدمير، التي جرت في بلادنا لموقع أثري، خلال السنوات الأخيرة. ولاحق رجال الشرطة سيارة مشبوهة، وعندما أمر الشرطي سائق السيارة بالوقوف، حاول الهرب، إذ قاد السيارة بشكل خطر. السائق وشريكه، شابان في العشرينات من عمرهما من سكان بلدة كسرى في الجليل، حيث فوجئ رجال الشرطة أثناء تفتيش السيارة، بأنها تحمل قطعا لأرضية من الفسيفساء القديم، في التوفانية، وعلى الفور تم استدعاء وحدة مكافحة سرقة الآثار، التابعة لسلطة الآثار" بحسب البيان.

 
أرضيات الفسيفساء التي تم الكشف عنها داخل السيارة- تصوير: الوحدة لمكافحة سرقة الآثار

وتابع البيان: "وكشفت هذه الوحدة أن السيارة تحتوي على "كنز" أثري مسروق، وقد خبأ المشتبهان داخل صندوق السيارة العشرات من قطع الفسيفساء القديمة، وعليها كتابة باللغة اليونانية. وبعد فحص سريع أجراه باحثو الوحدة لمكافحة سرقة الآثار، تبين أن الأرضية مسروقة من كنيسة يعود تاريخها إلى القرن السادس ميلادي، وهي قائمة في الموقع الأثري "قصر العاشق". أرضية الفسيفساء، في هذه الكنيسة كانت واحدة من المواقع الخلابة والمثيرة في المنطقة، التي جذبت إليها الزوار والسياح. ومددت محكمة الصلح في عكا اعتقال السارقين المشبوهَين لثلاثة أيام أخرى" وفقًا للبيان.

وأشار البيان: "وصرح "أمير غانور" مدير الوحدة لمكافحة سرقة الآثار بالقول: "لن نسمح بتدمير الحضارات في إسرائيل على نهج داعش، ولن نفسح المجال للاعتداء والتسبب بالأضرار المتعمدة على الإرث الحضاري الذي يمثل تراثنا جميعا". وأضاف: "هذه واحدة من أصعب أعمال التخريب التي جرت لموقع أثري في الشمال خلال السنوات الأخيرة. وستتخذ سلطة الآثار تدابيرها لإنزال أقسى العقوبات ضد الجناة". ومضى غانور يقول: تم حتى الآن اعتقال مشتبهين، وقد يتم استدعاء متورطين آخرين للتحقيق معهم في الأمر. وينص القانون على فرض عقوبات صارمة ضد الاعتداء على الأماكن الأثرية وسرقتها، وقد تكون العقوبة فرض غرامات مالية والسجن الفعلي لخمس سنوات" وفقًا للبيان.


أرضيات الفسيفساء التي تم الكشف عنها داخل السيارة- تصوير: الوحدة لمكافحة سرقة الآثار


أثريو سلطة الآثار يجمعون قطع الفسيفساء المبعثرة في الموقع- تصوير: شموئيل مجال، بلطف سلطة الآثار


أثريو سلطة الآثار يجمعون قطع الفسيفساء المبعثرة في الموقع- تصوير: شموئيل مجال، بلطف سلطة الآثار

صورة من الجو لموقع الكنيسة الأثرية في قصر العاشق، والفسيفساء المسروق والأعمدة التي أسقطت على الأرض- تصوير: شموئيل مجال، بلطف سلطة الآثار


صورة عامة للموقع بعد الحفريات- تصوير: د. موطي افيعام، معهد كينيرت لآثار الجليل.


الفسيفساء في قصر العاشق يحمل الكتابة: "الدياكون دميتريوس وابنه جوارجيوس اللذان بنيا هذا المكان المقدس لذكر القديس جوارجيوس وكل أبناء بيتهم"- تصوير: د. موطي افيعام، معهد كينيرت لآثار الجليل 

كلمات دلالية