جامعات / مدارسStudents

رابطة خريجي جامعات تستمر بالنشاطات الوطنية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رابطة خريجي جامعات الاتحاد السوفياتي تستمر ضمن نشاطاتها

رابطة خريجي روسيا في البلاد:

قدم عضو الكنيست السابق وعضو رابطة الخريجين في اسرائيل د عفو إغباريه مداخله سياسية واسعة طرح فيها القضايا الساخنة

دعا المدني الإسرائيليين الي تفهم معاناة الفلسطينيين ودعم صوت السلام الحقيقي وخصوصا متكلمي الروسية الذين بحثوا في الهجرة عن انسانيتهم ولا يمكن ان لا يحترموا انسانيه الفلسطينيين


وصل الى موقع العرب، بيان صادر عن د. سمير خطيب، رئيس رابطة خريجي روسيا في البلاد، جاء فيه:"بمبادرة رابطة خريجي جامعات روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد، وبالتعاون مع منظمة التراث الروسية (مورشتينو) والجمعية الفلسطينية لخريجي جامعات روسيا ورابطة الدول المستقلة، ولجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية، عقد اليوم الجمعة 4.09.2015 اجتماعا سياسيا هامًا لبحث وسائل العيش المشترك ولطرح المشروع الفلسطيني للسلام كما صاغته م.ت.ف في مؤتمراتها الأخيرة بمشاركة  أكثر من 70 إعلاميا روسيًا وممثلين عن روابط خريجي جامعات روسيا والإتحاد السوفياتي في إسرائيل وفي اراضي السلطة الوطنية الفلسطينية".


مجموعة مشاركين في اللقاء

افتتح الاجتماع د. سمير خطيب رئيس رابطة خريجي روسيا في البلاد، مرحبًا ومؤكدًا أهميه اللقاء بين الفلسطينيين والإسرائيليين لكسر حواجز الخوف وللتعاون للتأثير على مصممي السياسة الرسمية ولبناء برامج تبني السلام بين الشعبين.

مطالبة إسرائيل بالإعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني
وجاء في البيان: "وكانت المحاضرة الرئيسية لعضو اللجنه المركزية لحركه فتح ورئيس لجنة التواصل مع المجتمع  الإسرائيلي في م ت ف. حيث طرح محمد المدني، برنامج السلام الفلسطيني، معتمدا مواقف م ت ف المعتمدة والمقرة في المبادرة العربية ومعتمدا تصريحات الرئيس الفلسطيني محود عباس في الرؤية الفلسطينية للسلام بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني بالدولة المستقلة في حدود الرابع من حزيران 1967 والاعتراف المتبادل للدولتين، وشروطها فك المستوطنات في الضفة والاعتراف بالقدس الشرقية عاصمه لفلسطين والاعتراف بالحق التاريخي للاجئين الفلسطينيين، كما طرح استعداد الطرف الفلسطيني للتعامل مع الواقع والتفاوض حول الملفات الأخرى بما يصب في مصلحه السلام العادل والثابت لتربح منه شعوب المنطقة".

وأضاف البيان: "ودعا المدني الإسرائيليين الي تفهم معاناة الفلسطينيين، ودعم صوت السلام الحقيقي وخصوصا متكلمي الروسية الذين بحثوا في الهجرة عن انسانيتهم ولا يمكن ان لا يحترموا انسانيه الفلسطينيين، الذين يعانون يوميا من الاحتلال الاسرائيلي. ثم اجاب عن الاسئلة التي طرحت اثناء النقاش".

وتابع البيان: "وقدم عضو الكنيست السابق وعضو رابطة الخريجين في اسرائيل د عفو إغباريه مداخله سياسية واسعة، طرح فيها القضايا الساخنة، منها تحول إسرائيل لدوله ابرتهايد وضرورة التحدي للعنصرية المتفشية في إسرائيل بسبب الاحتلال الذي يشكل حاضنة للعنف وللمستوطنين ووحشيتهم، واكد انه لا توجد شعوب عنصرية بل توجد قيادات عنصرية".

وجاء أيضًا في البيان: "وقدم الضيوف نقاشاتهم الصريحة بالمواضيع الشائكة، وتم الاتفاق على مواصلة الحوار في البلاد وفي رام الله. وتم على هامش اللقاء توقيع اتفاق توأمة بين جمعيات الخريجين في البلاد وفي اراضي السلطة لتعزيز التعاون المثمر للطرفين. وقدم الخريجون الفلسطينيون درعًا لرئيس رابطة الخريجين بالبلاد د. سمير خطيب تكريمًا للجمعية".

مشاركة واسعة لشخصيات فلسطينية
وأضاف البيان: "وشارك في اللقاء شخصيات فلسطينية منهم نضال رباح - رئيس الجمعية الفلسطينية لخريجي جامعات روسيا ورابطة الدول المستقلة، والاعلامي د. زكي درويش، والأخت ميسر ابو شاويش ود. ماهر ملحم ود. اسعد العويوي ود. جوهر  صايج ود. أيمن ضراغمه، وممثلين عن التلفزيون الاجتماعي والتلفزيون الاحمر والتلفزيون الفلسطيني وصحفيون عن صحف واذاعات مختلفة وناشطون من النقب والقدس وتل ابيب وحيفا ونتسيرت عيليت".

واختتم البيان: "وشارك بالإضافة كل من :د زياد محاميد ود حام عبد الهادي ود سهيل عابد والإعلامي باسل طنوس والمحامي نضال عثمان والمحامي زياد العبرة و د. غسان ابو داهود ود. فؤاد خشيبون والصحفي وديع عواودة، كما شارك وفد كبير من جمعية مورشتينو لمتكلمي الروسية في البلاد الذين شاركوا جميعا بجولة لكنائس كفركنا وسمعوا شرحا مفصلا عن اوضاع القرية ومشاكلها قبل اللقاء وقد عبروا عن سرورهم باللقاء السياسي الاجتماعي التاريخي الهام.

يعتبر اللقاء خطوه اولى في الدبلوماسية الفلسطينية للسلام بالتعاون مع قوى ديموقراطية يهودية وجمعيات محلية ومنها جمعية خريجي روسيا في البلاد ومركزها في الناصرة"، بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
روسيا فلسطين