ثقافة جنسية

المادّيّات لا تقرّر لنا العواطف والمشاعر.. ولكن!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المادّيّات لا تقرّر لنا العواطف والمشاعر والرّومانسيّات بين الزّوجين.. ولكن!

العائلة بحاجة ماسّة إلى من يهتم بأمورها وشؤونها لتبقى صامدة


أشارت احصائيّات ودارسات حديثة أنّ وجود الزوج دون عمل لفترة طويلة في المنزل، قد يؤدّي إلى انفصال زوجته عنه، حيث بيّنت الدّراسة أنّ وجود ربّ المنزل لفترة طويلة دون إيجاد مكان عمل ملائم يضمن فيه العيش الكريم لأفراد أسرته، كان سببًا جوهريًّا ومركزيًّا في الانفصال.

وقال محلّلون إنّ الحبّ وإن كان قويًّا في مرحلة من مراحل الزواج أو حتّى في أيّام الخطوبة، إلا أنّه لا يكفي لوحده، لأنّ العائلة بحاجة ماسّة إلى من يهتم بأمورها وشؤونها لتبقى صامدة، وبالتّالي فلا غنًى عن الأمور الماديّة. وبكلمات أخرى، فإنّ المادّيّات والنّقود لا تقرّر لنا العواطف والمشاعر والرّومانسيّات بين الزّوجين إلا أنّها تزيد من احتمال صمود العائلة أو عدم صمودها في وجه التحدّيات التي تواجهها خصوصًا ونحن نتحدّث عن عالم ماديّ.

كلمات دلالية