أخبارNews & Politics

المستشار الاقتصادي هاني نجم: أزمة اليونان ستؤثر علينا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
22

حيفا
سماء صافية
22

ام الفحم
سماء صافية
23

القدس
سماء صافية
23

تل ابيب
سماء صافية
23

عكا
سماء صافية
22

راس الناقورة
سماء صافية
22

كفر قاسم
سماء صافية
23

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المستشار الاقتصادي هاني نجم من الناصرة: أزمة اليونان ستؤثّر علينا

"أرى أنّ أزمة اليونان تؤثّر على كلّ فرد منّا بشكل مباشر، إذ غالبيّة صناديق الإئتمان وصناديق التقاعد لكل مواطن فينا مربوط جزء منها في سوق المال المحلّي والعالمي وحدوث أزمة اقتصاديّة أوروبيّة أو عالميّة كبيرة ستؤثّر على قيمة صندوق التقاعد ل

مراقب الحسابات والمستشار الاقتصادي هاني نجم:
اليونان في وضع لا تحسد عليه والاتحاد الأوروبي سيكون أذكى من إخراج اليونان من منطقة اليورو
صحيح أنّ أحد المدخولات الأساسيّة لليونان هي السياحة ولكنّها لا تكفي فالسياحة لوحدها لا تستطيع تحمّل العبء الكبير
الاتحاد الأوروبي سيعمل على خصم جزء من الديون ومن ثمّ يتم ترتيب أقساط الديون لسنوات بعيدة المدى مقابل إلتزام اليونان بتطبيق جزء من التقشف
السبب لكل ما يحصل في اليونان هو إنضمامها للإتحاد الأوروبي وفقًا لتقييمات غير سليمة إذ أعطت اليونان معلومات خاطئة أدّت إلى تقييم عملتها بشكل أفضل ممّا هي عليه في الحقيقة


"أرى أنّ أزمة اليونان تؤثّر على كلّ فرد منّا بشكل مباشر، إذ غالبيّة صناديق الإئتمان وصناديق التقاعد لكل مواطن فينا مربوط جزء منها في سوق المال المحلّي والعالمي وحدوث أزمة اقتصاديّة أوروبيّة أو عالميّة كبيرة ستؤثّر على قيمة صندوق التقاعد لكلّ فرد منّا. ولأكون صريحًا أود التأكيد على أنّنا نحن مربوطون في قضيّة أزمة اليونان، ونأمل أن تحل الأزمة مع أقل ضرر" هذا ما أكّده مراقب الحسابات والمستشار الاقتصادي هاني نجم من مدينة الناصرة في حديث خاص لموقع العرب وصحيفة كل العرب اليوم السبت، للوقوف عند أزمة اليونان التي باتت على شفا انهيار اقتصاديّ مدمّر.


مراقب الحسابات والمستشار الاقتصادي هاني نجم

وأشار الأخصائي هاني نجم، ردًا على سؤالنا بالقول: "اليونان كدولة منضمة للاتحاد الأوروبي موجودة في أزمة اقتصاديّة بسبب ديون كبيرة والتزامات للبنك المركزي في أوروبا والبنوك العالميّة المختلفة، وفي آخر شهر حزيران كان من المفروض أن تعيد للبنوك دفعة بقيمة مليار و800 مليون دولار، إلا أنّ اليونان لم تستطع تسديد هذا المبلغ وبالتالي وبحسب اتفاق مع من البنك المركزي في أوروبا، تمّ توقيف تحويل النقد للبنوك اليونانيّة، ما أحدث أزمة فوريّة في اليونان حيث أعلنت البنوك عن إغلاقها وتحديد السحب اليومي حتّى 160 يورو في اليوم للمواطن، خوفًا من قدوم المواطنين على سحب كل توفيراتهم والمبالغ من البنوك".

استفتاء اليونان غدًا
وتابع نجم: "تنتظر اليونان إجراء استفتاء من المتوقّع أن يكون غدًا الأحد حول قبول خطّة التقشف المطروحة من أوروبا أو رفضها، والتي تشمل العديد من النقاط ومنها محاولة تخفيض المصاريف الحكوميّة ورفع جيل التقاعد في اليونان من أجل تخفيض نسبة العجز الحكومي والتجاري في اليونان". وشّدد هاني نجم على أنّ "السبب لكل ما يحصل في اليونان هو إنضمامها للإتحاد الأوروبي، وذلك وفقًا لتقييمات غير سليمة، إذ أعطت اليونان معلومات خاطئة أدّت إلى تقييم عملتها بشكل أفضل ممّا هي عليه في الحقيقة".

التقدير الخاطىء لعملة اليونان
وفي إجابته على سؤالنا كيف أثّر التقدير الخاطىء لعملة اليونان على اقتصادها، قال هاني نجم: "سعر التصدير اليوناني للخارج ارتفع. فمثلًا: شركة اسرائيليّة أرادت استيراد بضاعة معيّنة بسعر العملة القديمة، إلا أنّه وبعد أن اتحدت اليونان مع أوروبا وارتفعت تسعيرة عملتها، عندها أنا كشركة لا أستطيع الاستيراد، وبالتالي تنافسيّة اليونان في السوق العالمي من ناحية تجاريّة وصناعيّة قلّت بشكل ملحوظ، وبالمقابل الاستيراد لليونان من العالم الخارجي أصبح بأسعار وتكاليف أعلى من السابق، وهذا أثّر بشكل مباشر على الاقتصاد المحلّي، والحكومة اليونانيّة حاولت معالجة الأمر بزيادة الإنفاق الحكومي، إلا أنّ زيادة الانفاق الحكومي أدّت إلى حدوث حالة من التضخّم المالي في داخل اليونان دون وجود نمو اقتصادي".


مواطنون يونانيّون يتوجّهون للبنوك لسحب الأموال- تصوير: xinhua

اليونان أمام خيارين
"وعلى الرغم من أنّ اليونان تعتبر دولة سياحيّة، إلا أنّ ذلك لم يشفع لها. صحيح أنّ أحد المدخولات الأساسيّة لليونان هي السياحة ولكنّها لا تكفي، فالسياحة لوحدها لا تستطيع تحمّل العبء الكبير" كما قال نحم، مضيفًا: "اليونان موجودة اليوم أمام خيارين: الأوّل: القبول بسياسة التقشّف المطروحة، وبالإمكان الاستفادة من ذلك شرط أن يستطيع الشعب اليوناني تحمّل هذا التقشّف، والثاني: خروج اليونان من منطقة اليورو، وعندها سيكون هذا الخيار أفضل لليونان، ولكن هذا سيسبّب أزمة أكبر للاتحاد الأوروبي بأشمله، ليس بسبب اليونان، بل لأنّ دولًا أخرى تعاني من أزمات متشابهة، ومن شأن ذلك تشجيعها هي أيضًا على الخروج من منطقة اليورو مّما سيؤثّر على الاقتصاد العالمي، وهذا يشكّل خطرًا على كل الاتحاد الأوروبي، إذ من الممكن أن نشهد أزمة مشابهة لتلك التي كانت في العام 2008 والتي سقطت فيها بعض بنوك الولايات المتّحدة الأمريكيّة".

وعمّا إذا كان الاتحاد الأوروبي سيترك لليونان خيار خروجها من منطقة اليورو، قال نجم: "اليونان في وضع لا تحسد عليه، والاتحاد الأوروبي سيكون أذكى من إخراج اليونان من منطقة اليورو إذ سيعمل على خصم جزء من الديون ومن ثمّ يتم ترتيب أقساط الديون لسنوات بعيدة المدى مقابل إلتزام اليونان بتطبيق جزء من خطّة التقشف، لأنّ كل حل آخر هو صعب وغير وسطي لكافّة الأطراف، والسؤال ماذا يقرر السياسيون في اليونان وكيف سيتعامل الشعب اليوناني مع ذلك؟" كما قال هاني نجم لموقع العرب وصحيفة كل العرب.


تصوير: xinhua


تصوير: xinhua

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
هاني نجم اليونان
مصادر اسرائيلية: احباط عملية طعن في معبر قلنديا