السلطات المحلية

غنايم: طالبنا النيابة العامة بتجميد الهدم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مازن غنايم: طالبنا النيابة العامة بتجميد هدم البيوت لمدّة خمس سنوات

مازن غنايم:
طلبنا بتجميد الهدم للخمس سنوات الآتية وحل المشاكل التي يعاني منها الوسط العربي

نحن كرؤساء مجالس مستعدون في أن نكون شركاء وحريصين على تنفيذ القانون وبما أنّ الدولة تعترف أنّ الوسط العربي في دولة اسرائيل عانى الكثير من التهميش وقد أُهمل من سنة الـ48 حتى يومنا هذا فلماذا لم يفعلوا شيئًا لتحسين الوضع؟


التقى مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب مازن غنايم رئيس بلدية سخنين ورئيس لجنتي المتابعة والقطرية، للحديث حول جدوى إعادة المنازل التي يتمّ هدمها من طرف وزارة الداخلية وأذرعها في الوسط العربي، فقال: "بدون أدنى شك أنّ الذي حصل لأخوتنا في كفركنا ولطارق خطيب على وجه الخصوص، هو ليس مشكلة كفركنا وطارق خطيب، وإنّما مشكلة مجتمع عربي في الداخل، من الجنوب حتى الشمال، مشاركتنا في مظاهرة كفركنا وتعاطفنا غير كافٍ، قبل أيّام عقدت جلسة في الكنيست وقريبًا جدًا ستعقد جلسات أخرى".


وتابع غنايم قائلًا: "أخبرنا رئيس الحكومة ووزير الداخلية عن خطورة هدم البيوت، وفي الاجتماع مع النيابة العامة طلبنا تجميد هدم البيوت حتى خمس سنوات وايجاد حل لكل الذين قاموا بالبناء بدون ترخيص وشرحنا لهم السبب في ذلك، وهذا بالطبع ليس لأنهم يرغبون في الخروج عن القانون ولا رغبةً في التجول في أروقة المحاكم، وإنّما الضائقة السكنية وعدم التخطيط السليم والمدن العربية بدون خرائط هيكليّة شموليّة وهذا ما يجعل المواطن يلجأ إلى البناء دون ترخيص بعد عدم الموافقة على البناء".
وأردف غنايم: "طلبنا بتجميد الهدم للسنوات الخمس القادمة، وحل المشاكل التي يعاني منها الوسط العربي، ومن ثم نحن كرؤساء مجالس مستعدون في أن نكون شركاء وحريصين على تنفيذ القانون، وبما أنّ الدولة تعترف أنّ الوسط العربي في دولة اسرائيل عانى الكثير من التهميش، وقد أُهمل منذ سنة الـ48 حتى يومنا هذا، فلماذا لم يفعلوا شيئًا لتحسين الوضع؟".
وأشار غنايم إلى أنه "اجتمع مؤخرًا أعضاء الكنيست وممثلون عن رؤساء المجالس ال محلية في البلدات العربية مع وزيرة الاقليات غيلا جمليئيل وأخبرناها أنّ احتياجات الوسط العربي اليوم في الداخل 5 مليارد ونصف شيكل ويجب أخذ هذا بعين الاعتبار في حسابات ميزانية عام 2015 و 2016، ووعدتنا الوزيرة بتشكيل طواقم مهنية تجتمع معنا لإيجاد الحلول الممكنة قبل المصادقة على ميزانية الدولة".

مازن غنايم

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مازن غناي سخنين