ثقافة جنسية

أترك المنزل بهذه الحالة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أترك المنزل إذا شعرت أنّ المصيبة ستحلّ بكما بعد جدال مشحون بالتوتّر

الطرف الذي غادر المنزل في لحظة غضب قد يعود إليه لوحده بعد برهة من الزمن


في كثير من الأحيان وهذه حالة طبيعيّة، يقع جدال بين الزوجين، ينتهي بشجار، فيترك أحدهما المنزل تفاديًا للشرور، بينما يبقى الطرف الآخر لوحده في البيت. يفيد خبراء العلاقات الأسريّة والزوجيّة أنّ هذا لا يعني أنّ هنالك عداوة بين الطرفين أو أنّهما لم يعودا يحبّان بعضهما البعض، بل الخروج من المنزل في لحظة الغضب ينقّي الفكر ويساعد في التروّي لحل الإشكاليّات.

وكما هو متوقّع فإنّ الطرف الذي غادر المنزل في لحظة غضب، قد يعود إليه لوحده بعد برهة من الزمن ويصالح الحبيب بغض النظر عمّن افتعل المشكلة، حفاظًا على حبّه وشريك حياته، كما وفي بعض الأحيان من الممكن أن يتلقَّ رسالة نصيّة أو هاتفًا من الحبيب يعتذر له عمّا بدر منه ويدعوه إلى المنزل وبالتالي حل الخلاف.

كلمات دلالية