ثقافة جنسية

توطيد العلاقات بين كافّة أفراد الأسرة هي ضرورة ملحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

توطيد العلاقات بين كافّة أفراد الأسرة هي ضرورة ملحة وواجب على الأهل

هنالك ضرورة ملّحة في أن يتفادى الأهل غيرة أولادهم من بعضهم البعض


يقول أخصائيّون في مجال الأسرة والتربية إنّه ووفقًا لنظريات علم النفس فإنّ الولد الذكر يكون قريبًا أكثر إلى أمّه، من أبيه، بينما تكون الإبنة قريبة من والدها أكثر من أمّها، ومن هنا، نرى أنّ الكثير من الأطفال الذكور يكونون مقرّبين من أمّهاتهم فيما تكون الإناث مقرّبات من الأب.

من هنا، يشير خبراء العلاقات الأسريّة، إلى أنّ هنالك ضرورة ملّحة في أن يتفادى الأهل غيرة أولادهم من بعضهم البعض، بمعنى، أنّه على الأهل أن يمنعوا غيرة الولد من علاقة شقيقته الوطيدة بوالدها، وأن يحولوا دون غيرة البنت من العلاقة الوطيدة بين شقيقها ووالدته.
من هنا، يتطلّب على الأهل أي الأب والأم جمع أولادهم بين الحين والآخر للجلوس معهم في حوار حول أيّ موضوع كان، وبغض النظر عن سنّهم العمري، لما في ذلك من توطيد العلاقات بين كافّة أفراد الأسرة.

كلمات دلالية