أخبارNews & Politics

الرّامة تختتم مهرجان نيسان الثّاني بأجواء من الفرح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بلدة الرّامة تختتم مهرجان نيسان الثّاني بأجواء من الفرح والسّعادة

اختُتِمَ برنامج المهرجان بعرض موسيقي كبير افتتحته الفنّانة المُتميّزة ابنة قرية البقيعة الجليليّة ليلى صبّاغ أطربت الجمهور بصوتها الرّائع تلتها فقرة مع الفنّان المتألّق نزار بغدادي مع فرقته الموسيقيّة العكّاويّة "غجر"


اختُتِمَ مهرجان نيسان الثّاني الّذي أطلقته رابطة مشوار الرّاماويّة برعاية مجلس الرّامة المحلّي وسط حشود كبيرة من قرية الرّامة والقرى المجاورة في أجواء من الفرح والسرور.


صور من مهرجان نيسان الثّاني
هذا، وقد تخلّل برنامج المهرجان فعّاليّات متنوّعة وفقرات مميّزة شملت بسطات متنوّعة لمُنتجات محلّيّة، جولات سياحيّة في أزقّة البلدة القديمة، معرض رسومات لرسّامين محليّين بإشراف الفنّان فضل الله فرهود، فعّاليّات تراثيّة للأطفال بإشراف رابطة الأكاديميّين الرّاماويّين "خطوة"، فقرة حكواتي مع الفنّانة وداد سرحان، فقرة إيقاع الرّبيع للأطفال مع الفنّانة انتصار أبو زيد، موسيقى مرافقة على مدار اليوم (DJ) بمرافقة إدوارد مسلّم، فقرات دبكة شعبيّة تلقائيّة اشترك فيها صبايا وشباب من القرية والضّيوف استمرّت على مدار ساعات النّهار.
هذا واختُتِمَ برنامج المهرجان بعرض موسيقي كبير افتتحته الفنّانة المُتميّزة ابنة قرية البقيعة الجليليّة ليلى صبّاغ أطربت الجمهور بصوتها الرّائع، تلتها فقرة مع الفنّان المتألّق نزار بغدادي مع فرقته الموسيقيّة العكّاويّة "غجر" حيث ألهب الجمهور بمزيج من الموسيقى العربيّة والاسبانيّة، ثمّ كان مسك الختام مع الفنّان القدير ابن قرية الرّامة فرهود بشارة فأعاد إلى ذاكرة الجميع حنين الماضي بصوته الجبليّ الأصيل.

إقرا ايضا في هذا السياق: