أخبارNews & Politics

لأقصى: الاحتلال يحوّل معالم إسلامية عريقة إلى حمامات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤسسة الأقصى: الاحتلال يحوّل معالم إسلامية عريقة الى حمّامات عامّة

مؤسسة الأقصى في بيانها:

تحويل هذه الأبنية التاريخية العريقة الى حمامات وغيرها من الاستعمالات جريمة بحق الآثار والتاريخ والحضارة، واستهتار بهذه المعالم الاسلامية الوقفية العريقة


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مؤسسة الأقصى، جاء فيه: "قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان لها الاثنين 9/2/2015 إن الاحتلال الاسرائيلي حوّل عددًا من المعالم والعقارات الاسلامية التاريخية العريقة في منطقة "جسر أم البنات" – ضمن منطقة حي باب المغاربة – الواقعة على بعد نحو 50 متراً غربي المسجد الأقصى، الى حمّامات عامة لليهود والسياح الأجانب الذين يرتادون منطقة ساحة البراق، والتي يستعملها الاحتلال كساحة للصلوات اليهودية، بعد أن كان هدم حارة المغاربة عام 1967م، وأوضحت المؤسسة أن هذه الحمامات ومرافقها تأتي ضمن مشروع "بيت شطراوس" التهويدي، الذي ما زال الاحتلال يعمل به وأنجز مراحل منه، ويواصل هذه الأيام العمل به بوتيرة عالية وتسارع لافت" بحسب البيان.

وذكرت المؤسسة في بيانها: "أن أذرع الاحتلال الاسرائيلي ومنها المتمثلة بما يسمى بـ "صندوق إرث المبكى"- شركة حكومية تابعة مباشرة لمكتب رئيس الحكومة الاسرائيلي-، أعلنت عن الانتهاء من بناء عشرات وحدات الحمامات المتنوعة لمختلف الاستعمالات، ولجميع الأجيال، وافتتاحها أمام الجمهور، وذلك في المنطقة المعروفة تاريخياً بجسر أم البنات، وهي المنطقة الواقعة غربي المسجد الاقصى قريبًا من حائط البراق، والممتدة عرضًا ما بين المدرسة التنكزية وباب السلسلة، وطولاً ما بين المدرسة التنكزية وطرف حارة الشرف/حي المغاربة غرباً، وتحتوي المنطقة على عشرات الأبنية والعقارات التاريخية والوقفيات، من فترات اسلامية متعاقبة، منذ الفترة الأموية وحتى الفترة العثمانية، ومن أبرز المعالم فيها من الفترة الم ملوك ية، وكانت هذه الأبنية تقع ضمن حي المغاربة التاريخي" وفقًا للبيان.

وأضافت المؤسسة في بيانها: "أن الاحتلال بدأ قبل نحو سنتين ببناء مشروع "بيت شطراوس" التهويدي – والذي كشفت عن تفاصيله بالخرائط والوثائق حينها "مؤسسة الأقصى- والذي يتخلل بناء مئات وحدات الحمامات، وكنيس يهودي، ومركز تلمودي، وقاعات عرض، ومركز شرطي عملياتي متقدم، ومكاتب إدارية، وغرف تشغيلية وفناء استقبال واسع، وغيرها، وأنجز في هذه الأيام بناء وحدات الحمامات أو أغلبها، ويواصل العمل في باقي تفاصيل المشروع" بحسب البيان.

واختتم البيان: "واعتبرت "مؤسسة الأقصى" تحويل هذه الأبنية التاريخية العريقة، الى حمامات وغيرها من الاستعمالات، جريمة بحق الآثار والتاريخ والحضارة، واستهتاراً بهذه المعالم الاسلامية الوقفية العريقة، التي يجب أن تحفظ وتُصان وفق القوانين والأعراف الدولية، وطالبت المؤسسة الدول والهيئات الإسلامية والعربية بالتصدي لمثل هذه الجرائم التي يُعاقب عليها القانون الدولي" إلى هنا نص البيان كما وصلنا.

إقرا ايضا في هذا السياق: