أخبارNews & Politics

إحتجاج نسوي بعد تغيّب النساء عن مؤتمر الإسلاميّة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إحتجاج نسوي بعد تغيّب النساء عن مؤتمر الإسلاميّة في الطيرة: تهميش واضح ومرفوض

صرصور:

الاستثمار في النساء هو استثمار في الحركة وفي الحاضر والمستقبل

فريج:

قمت بالتوجه لبعض النساء لمحاولة اقناعهن بخوض هذه الخطوة لكن لم نجد الرغبة لديهن في هذا الميدان


بعد انطلاق مؤتمر الحركة الاسلامية الذي اقيم في مدينة الطيرة للاعلان عن القائمة التي ستخوض انتخابات الكنيست الـ20، وصلت العديد من الاتصالات لموقع العرب وصحيفة كل العرب من عدّة نساء "انتقدن سياسة الحركة الاسلامية لعدم اشراك النساء في المؤتمر وفي اتخاذ صنع القرار" على حدّ وصفهنّ. وهنالك رسائل اخرى وصلت جاء فيها أنّ "الحركة الاسلامية لم تفِ بوعدها باشراك النساء في المؤتمر العام الذي اقيم اليوم كما وعدت في لقائها مع موقع العرب وصحيفة كل العرب الاسبوع المنصرم. نأسف لمثل هذه السياسة الخاطئة التي نرى فيها تهميشًا كاملًا للنساء. فمثلما يحق لرجال الحركة الاسلامية بأن يقرروا كذلك الأمر بالنسبة للنساء. إنّ هذه الاساليب لا تشجع النساء على دعم الحركة الاسلامية بل تخلق خيبة أمل من كل مسؤول فيها".


من جانبه، قال عضو الكنيست الشيخ ابراهيم صرصور في الكلمة التي ألقاها خلال المؤتمر: "عملنا من أجل أن يكون ثلث الحاضرين من النساء، فهناك سيّدات تستحقّ بأن يكنّ رائدات، وأتمنى أن يأتي هذا اليوم وأن يكون قريبا. فالاستثمار فيهن هو استثمار في الحركة وفي الحاضر والمستقبل".

يشار الى أنّ موقع العرب وصحيفة كل العرب كان قد نشر قبل اسبوع خبرًا حول رسائل عديدة موقعة وصلت الينا باسم نساء من سكان منطقة المثلث الجنوبي، يتساءلن عن اسباب عدم اشراكهن في مؤتمر لواء المركز للحركة الاسلامية للجناح الجنوبي، الذي اقيم يوم السبت في جلجولية ، لاختيار مرشح المقعد الثاني في القائمة البرلمانية التي ستخوض اتتخابات الكنيست الـ20، والتي انتهت بفوز الشيخ المهندس عبد الحكيم حاج يحيى من سكان مدينة الطيبة. مع الاشارة الى أنّ عدد المصوتين من مجلس الشورى وصل الى 101، وجميعهم كانوا من الرجال.

وجاء في احدى الرسائل: "في الحقيقة نحن نستغرب من عدم اشراك النساء في العملية الانتخابية في مؤتمر لواء المركز، الامر الذي يشير الى انه ما زال هنالك تهميشًا للمرأة العربية على الساحة السياسيّة، ولا توجد رغبة في أن تكون شريكة في صنع القرار، مع أنّ الحركة الاسلاميّة كانت قد أكّدت في مناسبات عديدة، على انها ستسعى لتخصيص مقعد لإمرأة في انتخابات الكنيست، لكن يبدو أنّ ما نسمعه بالامس ذهب في مهب الريح ".

تعقيب الحركة الاسلامية
وفي حديث مع نائب رئيس الحركة الاسلامية الشيخ صفوت فريج قال: "هذا مؤتمر لوائي اقيم في ظروف استثنائية، ناهيك عن احوال الطقس".
وفيما اذا سيتم تخصيص مكان للمرأة في القائمة قال: "في هذه الدورة لن تكون لدينا مرشحة، لأنه لا يوجد لدينا نساء متقدمات للعمل السياسي، وانا شخصيًّا قمت بالتوجه لبعض النساء لمحاولة اقناعهن بخوض هذه الخطوة، لكن لم نجد الرغبة لديهن في هذا الميدان، مع ان نساء الحركة الاسلامية تشاركن في كافة الميادين، لكن لم نجد رغبة لدى نساء الحركة الاسلامية في الميدان السياسي". واضاف: "استطيع ان اقول بحكم عملي كمركز في منطقة المركز في الانتخابات السابقة، إنه كانت هناك مشاركة فعالة للنساء في العمل السياسي وجلب الاصوات، واخص بالذكر نساء كفرقاسم".


ابراهيم صرصور 


صفوت فريج 

إقرا ايضا في هذا السياق: