أخبارNews & Politics

الإسلامية - النقب: هدم مسجد الراشدين في تل عراد جريمة نكراء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

حيفا
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

ام الفحم
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
16

القدس
مطر غزير
14

تل ابيب
مطر متوسط الغزارة
14

عكا
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

راس الناقورة
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

كفر قاسم
مطر متوسط الغزارة
14

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
غائم جزئي
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الحركة الإسلامية في النقب: هدم مسجد الراشدين في تل عراد جريمة نكراء

وصل الى موقع العرب البيان التالي الصادر عن الحركة الإسلامية في النقب:"اصدرت الحركة الاسلامية في النقب بيانًا استهجنت فيه قيام الجرافات الاسرائيلية بهدم مسجد الراشدين في قرية تل عراد في النقب.

أبرز ما جاء في البيان:
ان الاقدام على هدم المسجد جريمة نكراء تأتي في اطار الاضطهاد الديني بحق المسلمين في النقب

اننا نستنكر هذا الاجرام بحق مساجدنا وبيوت اهلنا في النقب، ونطالب بالكف الفوري عن هدم البيوت والاعتداء على المساجد، وآن الاوان ان يفهم صناع القرار في المؤسسة الاسرائيلية ان توغلهم في الحاق الاذى باهلنا في النقب، من خلال هدم البيوت والمساجد ما عاد يحقق لهم غاية


اصدرت الحركة الاسلامية في النقب بيانًا استهجنت فيه قيام الجرافات الاسرائيلية بهدم مسجد الراشدين في قرية تل عراد في النقب.


واعتبرت الحركة الاسلامية في بيانها ان الاقدام على هدم المسجد جريمة نكراء تأتي في اطار الاضطهاد الديني بحق المسلمين في النقب، كما في البيان. واضاف البيان:" اننا نستنكر هذا الاجرام بحق مساجدنا وبيوت اهلنا في النقب، ونطالب بالكف الفوري عن هدم البيوت والاعتداء على المساجد، وآن الاوان ان يفهم صناع القرار في المؤسسة الاسرائيلية ان توغلهم في الحاق الاذى باهلنا في النقب، من خلال هدم البيوت والمساجد ما عاد يحقق لهم غاية، واهلنا اكدوا عبر عقود من الزمان على حقهم في البناء والبقاء في ارضهم وبيوتهم، ومستمرون في بناء وتشييد المساجد التي تحولت الى معلم من معالم الصمود والثبات في القرى".
واكدت الحركة الاسلامية خلال البيان عزمها على مواصلة بناء المساجد وتشييدها من خلال مشاريع مؤسسة النقب للارض والانسان.
وختم البيان بالقول:" لن يطول هذا الظلم والاعتداء، وقد توعد الله تعالى من اعتدى على المساجد بالخزي في الدنيا والعذاب في الاخرة، قال تعالى:" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقب تل عراد مسجد
أسوار مدينتي المُقتحمة/ بقلم: معين أبو عبيد