أخبارNews & Politics

​وزارة الإقتصاد تعقد مؤتمر "مسار التشغيل" في الناصرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الأحد: ​وزارة الإقتصاد تعقد مؤتمر "مسار التشغيل" في مدينة الناصرة

أبرز ما جاء في البيان:

هدف هذا المسار إلى زيادة إستيعاب العمّال من المجموعات السكانيّة الخاصّة والتي تضم أبناء الأقليّات والحريديم وذوي التحديّات والأهالي الأحاديّين

دعا وسام سليمان مركّز وحدة تعزيز الصناعة في وسط الأقليّات المشغّلين العرب إلى تقديم الطلبات للإنضمام إلى هذا المسار والإستفادة منه


وصل لموقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن ​وزارة الإقتصاد، جاء فيه:"يعقد مركز الإستثمارات في وزارة الإقتصاد مؤتمراً يوم الأحد القريب 2.11.2014 السّاعة العاشرة والنصف صباحاً ولغاية السّاعة الواحدة ظهراً في قاعة المؤتمرات في الناصرة لعرض وتوضيح "مسار التشغيل" أمام المشغلين العرب، وذلك على يد آشر شطريت، نائب مدير مركز الإستثمارات، وبمشاركة ممثلين عن لواء حيفا والشمال".


وسام سليمان- مركّز وحدة تعزيز الصناعة في وسط الأقليّات

وتابع البيان:"ويهدف هذا المسار إلى زيادة إستيعاب العمّال من المجموعات السكانيّة الخاصّة والتي تضم أبناء الأقليّات والحريديم وذوي التحديّات والأهالي الأحاديّين، وذلك من خلال تقديم المنح للمشغّلين في فروع الصناعة ومراكز الخدمات الهاتفيّة ومراكز خدمات أخرى، الذين يبادرون إلى إنشاء أو توسيع أماكن العمل في مختلف أنحاء البلاد ويقومون باستيعاب عمّال جدد من المجموعات السكانيّة الخاصّة، وتقدّم المنح للمشغّلين على مدار 30 شهراً من خلال المشاركة في دفع أجور العمّال، بحيث تتم المشاركة بدفع 27.5% من أجر النّساء العاملات من أبناء الأقليّات والعمّال الحريديم، والمشاركة بدفع 25% من أجر العمّال البدو، وكذلك المشاركة بدفع 20% من أجر العمّال الرّجال من أبناء الأقليّات والعمّال ذوي التحدّيات الخاصّة والأهالي الأحاديّين والنساء من جمهور الحريديم. ويشترط على كل مشغّل أن يقوم باستيعاب خمسة عمّال على الأقل بخمسة وظائف كاملة، مع الحفاظ على عدد العمّال السّابق على مدار كل فترة البرنامج، كما يشترط أيضاً ألا يقل الأجر عن الحد الأدنى وألا يزيد عن 15000 شيكل".

وزاد البيان:"ودعا وسام سليمان، مركّز وحدة تعزيز الصناعة في وسط الأقليّات، المشغّلين العرب إلى تقديم الطلبات للإنضمام إلى هذا المسار والإستفادة منه، والذي من شأنه المساهمة في زيادة عدد المصالح التجاريّة العربيّة وزيادة حجمها من جهة، ورفع نسبة مشاركة العرب في سوق العمل من جهة أخرى". ​

إقرا ايضا في هذا السياق: