مطالبة لجنة المتابعة بعقد جلسة عاجلة في اعقاب مجزرة بيت حانون
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مجزرة بيت حانون.. موجة استنكار

اثارت مجزرة بيت حانون التي ارتكبت صباح اليوم، على يد آلة الحرب الاسرائيلية ، ردود فعل وموجة استنكار عارمة، على الصعيد المحلي والقطري، ونددت كافة الاحزاب العربية الممثلة في الكنيست المجزرة، بالاضافة الى قوى وحركات سياسية واجتماعية فاعلة اخرى.
قال النائب طلب الصانع من القائمه العربية الموحدة، وممثل الحزب الديمقراطي العربي، في اعقاب المجزره البشعه التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينين في بيت حانون اليوم بأن رئيس الحكومه الاسرائيليه اولمرت ووزير الحرب عمير بيرتس وقائد الحرب حالوتس هم مجرمي حرب وانهم يرتكبون مجازر ضد الانسانيه, هؤلاء فشلوا في الحرب الاولى في لبنان ويريدون اعادة هيبتهم امام المجتمع الاسرائيلي بارتكاب مجازر ضد الاطفال والنساء والرجال الابرياء, واضاف الصانع يجب اجتثاث هذا السرطان الذي يسمى الاحتلال الاسرائيلي بأنه بواسطة الدبابات والصواريخ والمدافع لا يمكن قتل حلم شعب يريد الحريه والاستقلال. وناشد النائب الصانع مجلس الامن التدخل الفوري لوقف هذه المجازر بحق الشعب الفلسطيني.

النائب طلب الصانع

كما استنكر النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، المجزرة التي وصفها بالرهيبة وقال: "ان حكومة اسرائيل ترى ان لديها اليد المطلقة في ارتكاب جرائم ضد الانسانية والبشرية، والمجازر تلو المجازر، في ظل عالم قرر ان لا يسمع ولا يرى ولا ينطق، وبتأييد ودعم مباشر من وكر الارهاب العالمي في البيت الأبيض في واشنطن ". وأكد بركة، أن المشاهد الواردة من ساحة المجزرة تؤكد على وحشية الاحتلال وبشاعته، وأن الهدف الوحيد لقوات الاحتلال، وبايعاز من الحكومة، هو القتل، ثم القتل، إن كان مباشرا، أو من خلال الحصار التجويعي الخانق على الجميع المناطق الفلسطينية المحتلة. هذا وقررت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، القيام بمسيرة احتجاجية مساء يوم الجمعة في الناصرة .

 
النائب محمد بركة
وقال د. عزمي بشارة، رئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي ان "المذبحة الإسرائيلية قصة موت معروف سلفا، كيف يمكن أن تستمر إسرائيل أكثر من أسبوع بقصف بيوت المدنيين في بلدة كاملة، هي بيت حانون، دون أن يؤدي ذلك إلى مذبحة. كل من سيذرف الدموع الآن من مسؤولين عرب، وكل من سيعرب عن أسفه من مسؤولين أوربيين وأمريكيين وإسرائيليين، هو في الواقع مذنب، وهو متهم في أعيننا بأنه صمت على العدوان الإسرائيلي أو ساهم في الحصار، أو يتحمل المسؤولية عن المذبحة مباشرة مثل عمير بيرتس (الذي يطلب الآن من الجيش فحص  الامر). وقد تعامل مسؤولون عرب حتى الان وكأن حياة الجندي شليط اهم من حياة اهالي بيت حانون جميعاً. التجربة تثبت ان اولئك الذين لا تجعل انظمتهم معنىً لحياتهم لن يكون معنىً لموتهم، ولكنهم يصنعون لموتهم معنى ولحياة من يبقى اذا قاوموا".

 
د. عزمي بشارة

من ناحية اخرى، اصدر المكتب السياسي للحركة الاسلامية (الشق الشمالي) بيان استنكرت فيه المجزرة، وقالت: "إن إقدام المدفعية الإسرائيلية المحتلة على قتل الناس وهم نيام في بيت حانون هذا الصباح هو عمل إرهابي و إجرامي يهدف  إلى قتل المزيد من الفلسطينيين وهو ما تعتبره المؤسسة الإسرائيلية "إنجازاً".  إن جيش الإحتلال الإسرائيلي الذي زعزعته المقاومة على صعيد فلسطين ولبنان لم يبق امامه إلا النيام الآمنين في بيوتهم والنساء ليصب عليهم جام غضبه,عله يستعيد هيبته المفقودة ولكن هيهات هيهات, فدماء الشهداء والأبرياء ستكون لعنة على كل معتد اثيم. إننا نذكر كل عربي وكل مسلم ان القضية الفلسطينية هي قضية الجميع ولاعذر لأحد في خذلانها والتخلي عنها وعن اهلها. أما والظرف ما نرى وما نسمع فتشكيل حكومة الوحدة الوطنية بات مطلباً فلسطينياً وإنسانياً غير قابل للتأجيل. ومن هنا،  فإننا ندعو اهلنا هنا في الداخل  إلى التضامن الكامل مع اهلنا  هناك في بيت حانون الذين يتعرضون للذبح على مرآى ومسمع  دول الحضارة والتنور".
وفي هذا السياق، طلب النائبان عن الحركة الاسلامية، الشيخ إبراهيم عبد الله رئيس الحركة الاسلامية ورئيس القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير، والشيخ عباس زكور، اليوم الاربعاء، من المهندس شوقي خطيب رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل، بعقد جلسة طارئة للجنة لبحث المجازر التي ترتكبها إسرائيل بحق المواطنين الفلسطينيين الأبرياء في قطاع غزة والضفة الغربية. واستنكرت الحركة الاسلامية بشدة المجزرة البشعة التي ارتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، صباح اليوم، والجرائم التي تطال الابرياء المدنيين منذ أيام.


النائب عباس زكور

وجاء في بيان عممته الحركة الإسلامية على وسائل الإعلام: "تستنكر الحركة الاسلامية المجزرة البشعة التي نفذتها إسرائيل هذا الصباح في بيت حانون والتي ذهب ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين الأبرياء، ونعتبرها دليلا جديدا على دموية هذه الحكومة التي ما تزال ترتكب المذابح تلو المذابح ضد الشعب الفلسطيني منذ تشكيلها قبل نصف عام تقريبا. لا شك أن العصابة الدموية التي تحكم اسرائيل والتي تعززت مؤخرا باللاعب الفاشي الجديد ليبرمان، مصرة على إلغاء السلام من قاموسها وماضية في تنفيذها لجرائمها ضد الشعب الفلسطيني، والتي هي جرائم ضد الانسانية بامتياز، الأمر الذي يستدعي تحركا سريعا على مستوى العالم لوقف هذا العدوان الاسرائيلي الخطير".
هذا ورفض د. دوف حنين، عضو الكنيست من الجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة، ادعاءات جيش الاحتلال وكأن مقتل 19 مدنيا فلسطينيا في بيت حانون لم يكن متوقعا، وقال: "النتيجة المأساوية لقصف بيت حانون كانت متوقعة سلفا بل وحتمية منتظرة، فالتجارب السابقة كلها تثبت بأن قصف غزة، المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم سيؤدي حتما الى مقتل مدنيين أبرياء ويؤجج دائرة الدم والعنف."


النائب د. دوف حنين
كما ورفض د. حنين أي محاولة لتبرير الجريمة قائلا بأن "المسؤولية كلها ملقاة على عاتق من اتخذوا القرار بقصف بيت حانون" وحذر من عواقب هذه الجريمة اذ نوّه "في أعقاب الحملة الأخيرة، غيوم الخريف، أطلقت قذائف القسام باتجاه أشكلون وكل جرائم الاحتلال لن توقف هذه القذائف. لن يوقفها أي حل تقني أو أمني انما وضع الحد لسياسة الحرب في قطاع غزة " وأضاف "سياسة الحرب هذه، لا توفر الأمن، انما التهديد الأمني والاخلاقي والسياسي وهي تجر المنطقة بأكملها الى توسع دائرة الدم، فالشعب الفلسطيني لن يدفع وحده ثمن هذا الانفلات الدموي إنما المجتمع الاسرائيلي أيضا وبكل أفراده وبذلك فإنها تهدد مستقبل شعبي هذه البلاد".

كلمات دلالية