شباب وصبايا

احذري التشاؤم لان النكدية ستدمر حياتك
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
23

حيفا
غيوم متفرقة
23

ام الفحم
غيوم متفرقة
23

القدس
سماء صافية
18

تل ابيب
غيوم متفرقة
23

عكا
غيوم متناثرة
23

راس الناقورة
غيوم متناثرة
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
23

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

احذري التشاؤم لان النكدية ستدمرك

يتمتع البعض بقدر لا بأس به من التشاؤم الذي يجعل الإنسان ينظر إلى السماء ولا يرى إلا قسوة الظلام ورهبة الضباب ، صحيح أن الحياة قاسية وأحياناً

* أكثر من 70 % من حالات الاكتئاب أساسها التشاؤم

* المرأة المتشائمة هي التي تنظر في المرآة ترى كل شئ إلا نفسها

* خبراء علم النفس: المتشائم شخص يائس ينظر لل حياة بنظرة سوداوية


يتمتع البعض بقدر لا بأس به من التشاؤم الذي يجعل الإنسان ينظر إلى السماء ولا يرى إلا قسوة الظلام ورهبة الضباب ، صحيح أن الحياة قاسية وأحياناً يكون مرّها أكثر من حلوها ، لكن عندما تصبح هذه الصفة ملازمة لكِ وتتأصل لتكون أحد طباعك سينفر منك كل من حولك.
لذا اعلمي أنه إذا كنتِ امرأة متشائمة ثقي أن زوجك سينعتك "بالنكدية" ، أما إذا كنت رجلاً متشائماً ستتهمك زوجتك بأنك إنسان كشر لا تطاق.



المرآة لا تعكس إلا ما هو قبيح

المرأة المتشائمة هي التي تنظر في المرآة ترى كل شئ إلا نفسها بالرغم من أنها جميلة، ولا ترى جمالها أمام عينيها ، فالمرآة لا تعكس إلا ما هو قبيح، وبالتالي ينطبع هذا التفكير ولا تتذكر إلا ما يجلب الكآبة والحزن في نفسها ، وتعاني من الإحباط واليأس ، وتتوقع دائماً أمور سيئة ستحدث ، وتعجز عن القيـام عن أي عمل.
أما الرجل المتشائم فمؤكد أن له دوراً في الحياة وهناك مقولة تقول أن الرجل المتفائل والرجل المتشائم كلاهما ضروري للمجتمع فالأول:اخترع الطائرة ، والثاني : الباراشوت !! 


يؤكد خبراء علم النفس أن المتشائم شخص يائس ينظر للحياة بنظرة سوداوية ، ولا يرى الجمال ولا يمهل نفسه الوقت حتى يفكر فيه ، بل دائماً يندب حظه ويدخل دوامة الاكتئاب والإحباط والخوف ، وتشير العديد من الدراسات إلي ان أكثر من 70 % من حالات الاكتئاب أساسها التشاؤم كما أن الأشخاص المتشائمين يصابون بأمراض نفسية وعضوية نتيجة الإصابة بحالة عدم رضا.
وفي المقابل يتمتع الشخص المتفائل بالسعادة لأنه يعيش بالأمل في غد أفضل، فيتجدد نشاطه ويؤثر بإيجابية على كل من حوله وتتحسن حالته الصحية ونشاطه الطبيعي ، فالمتفائل يجذب إليه محبة الآخرين ، والمتشائم يطردها عن نفسه .

كلمات دلالية
رهط: اندلاع حريق في محل تشطيب سيارات